Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الحادى والعشرون من سفر ملوك الثانى للقمص تادري يعقوب ملطى

منسى الملك الشرير


1 كان منسى ابن اثنتي عشرة سنة حين ملك وملك خمسا وخمسين سنة في أورشليم واسم امه حفصيبة

كان حزقيا قصير النظر في اهتمامه بالدولة ككل وأيضًا في اهتمامه بأسرته، فنشأ ابنه على منوال أبيه الصالح بل مقتديًا بجده الشرير، فتبنى ممارسات البابليين والكنعانيين الشريرة، ولم يصغ لأقوال الأنبياء بل قاد شعبه إلى الخطية (2أي33).

line


2 وعمل الشر في عيني الرب حسب رجاسات الامم الذين طردهم الرب من أمام بني إسرائيل
3 وعاد فبنى المرتفعات التي ابادها حزقيا ابوه واقام مذابح للبعل وعمل سارية كما عمل اخاب ملك إسرائيل وسجد لكل جند السماء وعبدها
4 وبنى مذابح في بيت الرب الذي قال الرب عنه في أورشليم أضع اسمي
5 وبنى مذابح لكل جند السماء في داري بيت الرب
6 وعبر ابنه في النار وعاف وتفائل واستخدم جانا وتوابع واكثر عمل الشر في عيني الرب لاغاظته
7 ووضع تمثال السارية التي عمل في البيت الذي قال الرب عنه لداود وسليمان ابنه في هذا البيت وفي أورشليم التي اخترت من جميع اسباط إسرائيل أضع اسمي إلى الابد
8 ولا اعود ازحزح رجل إسرائيل من الأرض التي أعطيت لابائهم وذلك إذا حفظوا وعملوا حسب كل ما اوصيتهم به وكل الشريعة التي امرهم بها عبدي موسى
9 فلم يسمعوا بل اضلهم منسى ليعملوا ما هواقبح من الامم الذين طردهم الرب من أمام بني إسرائيل
10 وتكلم الرب عن يد عبيده الانبياء قائلا
11 من اجل أن منسى ملك يهوذا قد عمل هذه الارجاس واساء أكثر من جميع الذي عمله الأموريون الذين قبله وجعل أيضًا يهوذا يخطئ باصنامه
12 لذلك هكذا قال الرب إله إسرائيل هانذا جالب شرا على اورشليم ويهوذا حتى أن كل من يسمع به تطن اذناه
13 وامد على اورشليم خيط السامرة ومطمار بيت اخاب وامسح اورشليم كما يمسح واحد الصحن يمسحه ويقلبه على وجهه
14 وارفض بقية ميراثي وادفعهم إلى ايدي اعدائهم فيكونون غنيمة ونهبا لجميع اعدائهم
15 لأنهم عملوا الشر في عيني وصارا يغيظونني من اليوم الذي فيه خرج اباؤهم من مصر إلى هذا اليوم
16 وسفك أيضًا منسى دما بريا كثيرا جدًا حتى ملا اورشليم من الجانب إلى الجانب فضلا عن خطيته التي بها جعل يهوذا يخطئ بعمل الشر في عيني الرب

جاء في التقليد أنه في أثناء المذابح الجماعية التي قام بها منسي نُشر إشعياء نصفين عندما حاول أن يختبئ في كتله مجوفة من الخشب (عب37:11-38)، وربما قُتل أنبياء آخرون في ذلك الوقت أيضًا.


line

17 وبقية أمور منسى وكل ما عمل وخطيته التي اخطا بها أما هي مكتوبة في سفر اخبار الأيام لملوك يهوذا
18 ثم اضطجع منسى مع ابائه ودفن في بستان بيته في بستان عزا وملك امون ابنه عوضا عنه
19 كان امون ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك وملك سنتين في اورشليم واسم امه مشلمة بنت حاروص من يطبة
20 وعمل الشر في عيني الرب كما عمل منسى ابوه
21 وسلك في كل الطريق الذي سلك فيه ابوه وعبد الاصنام التي عبدها ابوه وسجد لها
22 وترك الرب إله ابائه ولم يسلك في طريق الرب
23 وفتن عبيد امون عليه فقتلوا الملك في بيته
24 فضرب كل شعب الأرض جميع الفاتنين على الملك امون وملك شعب الأرض يوشيا ابنه عوضا عنه
25 وبقية أمور امون التي عمل أما هي مكتوبة في سفر اخبار الأيام لملوك يهوذا
26 ودفن في قبره في بستان عزا وملك يوشيا ابنه عوضا عنه