Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح الثانى والعشرون من سفر ملوك الثانى للقمص تادري يعقوب ملطى

يوشيا الملك الصالح


1 كان يوشيا ابن ثمان سنين حين ملك وملك احدى وثلاثين سنة في أورشليم واسم أمه يديدة بنت عداية من بصقة
2 وعمل المستقيم في عيني الرب وسار في جميع طريق داود أبيه ولم يحد يمينا ولا شمالا

بدأ يوشيا الحكم وهو ابن ثماني سنوات فقط، ومع هذا قلما نجد ملكًا مثله أطاع الله تمامًا لقد بدأ اصطلاحاته وهو في السادسة والعشرون، لكن حياته المقدسة في صبوته وشبابه كانت رصيدًا له، تسند في كل أعماله العظيمة.

line

3 وفي السنة الثامنة عشرة للملك يوشيا أرسل الملك شافان بن اصليا بن مشلام الكاتب إلى بيت الرب قائلا
4 اصعد إلى حلقيا الكاهن العظيم فيحسب الفضة المدخلة إلى بيت الرب التي جمعها حارسو الباب من الشعب
5 فيدفعوها ليد عاملي الشغل الموكلين ببيت الرب ويدفعوها إلى عاملي الشغل الذي في بيت الرب لترميم ثلم البيت
6 للنجارين والبنائين والنحاتين ولشراء أخشاب وحجارة منحوتة لاجل ترميم البيت
7 إلا أنهم لم يحاسبوا بالفضة المدفوعة لايديهم لأنهم إنما عملوا بأمانة
8 فقال حلقيا الكاهن العظيم لشافان الكاتب قد وجدت سفر الشريعة في بيت الرب وسلم حلقيا السفر لشافان فقراه

بسبب السلسلة الطويلة من الملوك الشرار ضاع سفر شريعة الله الذي يقصد به أما أسفار موسى الخمسة أو سفر التثنية وحده.

line


9 وجاء شافان الكاتب إلى الملك ورد على الملك جوابا وقال قد افرغ عبيدك الفضة الموجودة في البيت ودفعوها إلى يد عاملي الشغل وكلاء بيت الرب
10 واخبر شافان الكاتب الملك قائلًا قد اعطاني حلقيا الكاهن سفرًا وقراه شافان أمام الملك
11 فلما سمع المك كلام سفر الشريعة مزق ثيابه

لكلمة الله فاعليتها في حياة المؤمن فإنه إذ سمع الملك كلمة الله مزق ثيابه وقام بإصلاح فورًا، وغيًّر مسار الشعب.

line


12 وامر الملك حلقيا الكاهن وأخيقام بن شافان وعكبور بن ميخا وشافان الكاتب وعسايا عبد الملك قائلا
13 اذهبوا اسالوا الرب لاجلي ولاجل الشعب ولاجل كل يهوذا من جهة كلام هذا السفر الذي وجد لانه عظيم هو غضب الرب الذي اشتعل علينا من اجل أن اباءنا لم يسمعوا لكلام هذا السفر ليعملوا حسب كل ما هو مكتوب علينا
14 فذهب حلقيا الكاهن واخيقام وعكبور وشافان وعسايا إلى خلدة النبية امراة شلوم بن تقوة بن حرحس حارس الثياب وهي ساكنة في أورشليم في القسم الثاني وكلموها
15 فقالت لهم هكذا قال الرب إله إسرائيل قولوا للرجل الذي أرسلكم إلى
16 هكذا قال الرب هانذا جالب شرا على هذا الموضع وعلى سكانه كل كلام السفر الذي قراه ملك يهوذا
17 من اجل أنهم تركوني واوقدوا لالهة أخرى لكي يغيظوني بكل عمل ايديهم فيشتعل غضبي على هذا الموضع ولا ينطفئ
18 واما ملك يهوذا الذي ارسلكم لتسالوا الرب فهكذا تقولون له هكذا قال الرب إله إسرائيل من جهة الكلام الذي سمعت
19 من اجل أنه قد رق قلبك وتواضعت أمام الرب حين سمعت ما تكلمت به على هذا الموضع وعلى سكانه أنهم يصيرون دهشا ولعنة ومزقت ثيابك وبكيت امامي قد سمعت أنا أيضًا يقول الرب
20 لذلك هانذا اضمك إلى ابائك فتضم إلى قبرك بسلام ولا ترى عيناك كل الشر الذي أنا جالبه على هذا الموضع فردوا على الملك جوابا

2مل 22: 1

جاء في الدسقولية عن إمكانية سيامة الاسقف الشاب متى كان حسن السيرة وله شهادة من جيرانه.

+ صار سليما ملكا على إسرائيل وهو في الثانية عشر من عمره (1 مل 12)، ويوشيا في الثامنة من عمره ملك ببر [1[، وبنفس الطريقة يوآش ملك على الشعب في السابعة من عمره (2 أي 24: 1، 2 مل 11: 3:4). لذلك وأن كان الشخص شابا، فليكن وديعًا لطيفا وهادئاً.

 إذ يقول الرب الإله بواسطة إشعياء: إلى من انظر إلا إلى المتواضع والهادئ والمرتعد من كلامي؟! (إش 66: 2). وبنفس الطريقة جاء أيضًا في الإنجيل "طوبى للودعاء فإنهم يرثون الأرض" (مت 5:5).
الدسقولية
Constitutions of the Apostles, book 2: 1.

2 مل 22: 1

إذ تحدث القديس أعناطيوس الأنطاكي عن ضرورة تكريم الأسقف الشاب قدم أمثلة كثيرة لشخصيات صغيرة السن تستحق كل وقار وتكريم، فكتب:

[" ليس الكثيرو الأيام حكماء ولا الشيوخ يفهمون الحق، ولكن في الناس روحا " (أي 32: 8،9) , فإن دانيال الحكيم وهو في الثانية عشر من عمره ملكه الروح الإلهي، وأفحم الشيوخ، الذين باطلا كان شعرهم فيه شيب فكانوا شهود زور وشهوانين يشتهون جمال امرأة الغير (تتمة دانيال 12).

وصموئيل وهو طفل صغير وبخ عالي الذي بلغ التسعين عامًا، لأنه كرم ابنيه أكثر من الله (1 صم 3: 1).

بنفس الطريقة تسلم ارميا رسالته في الله: " لا تقل إني ولد " إر 1: 7.

سليمان أيضًا ويوشيا هما مثالان لنفس الأمر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). الأول صار ملكا في الثانية عشر من عمره، قدم حكما رهيبا في أمر المرأتين بخصوص طفليهما (1مل 3: 16) والأخير إذ تولى العرش عندما بلغ الثامنة (2 مل 22، 23) هدم مذابح (الأوثان) وهياكله..

لذلك صغر السن لا يحتقر إذ كرس لله. إنما من كان ذهنه شريرا فهو محتقر حتى إن كان شيخا ومملوء أياما.

كان تيموثاوس حامل المسيح شابا، لكن اسمع ما كتب عنه معلمه: " لا يستهن أحد بحداثتك بل كن قدوة لمؤمنين في الكلام، في التصرف " (1 تى 4: 13)
Epistle of Ignatins to the Magnesians, 3 (Longer version).

2 مل 22: 14

تنبأ نساء أيضا. في القديم مريم أخت موسى وهرون (خر 15: 20)، وبعدها دبورة (قض 4: 4) وبعدهما خلدة [14] ويهوديت (يهوديت 8)، الأولى في عهد يوشيا والثاني في أيام داريوس. كذلك والدة الإله تنبأت ونسيبتها أليصابات وحنة (لو 1، 2). وفي أيامنا بنات فيلبس (أع 21: 9). ومع هذا هؤلاء لم يسخرن برجالهن بل حفظن قدرهن. لذلك إن كان بينكم من نال موهبة -رجلًا كان أو امرأة- فليكن متواضعًا لكي يسر الله به.
الدسقولية