القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تعرف على سر احتفال الكنيسة الأرثوذكسية بعيد الصليب

تحتفل الكنيسة الأرثوذكسية بعيد الصليب، حيث يعتبر أحد الأعياد السيادية ويستمر لمدة 3 أيام، حيث يأتى تذكار واقعة عودة الصليب المقدس على يد القديسة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير، والتى رفعته على جبل الجلجلة وبنت فوقه كنيسة القيامة حسب الاعتقاد المسيحى.
وتعتبر أحد القديسات المسيحيات التى اشتهرت بحبها للإيمان وهى من أبوين مسيحيين الذين ربّياها تربية مسيحية وأدّباها بالآداب الدينية وكانت حسنة الصورة جميلة النفس، وحين توجه قُنسطنس ملك بيزنطية إلى بمدينة الرُها بلدة نشأتها وسمع بخبر هذه القديسة تزوجها عام 270 م و رزقت منه بقسطنطين فربّته على مبادئ الايمان وعلّمته الحكمة والآداب.
وأثناء قدومها إلى مدينة القدس من أجل اتمام الحج و البحث عن الصليب المقدس كان معها مايقرب من 3 آلاف جندى الذين تفرّقوا في كل الأنحاء واتفقوا أن من يجد الصليب أولاً يشعل نارًا كبيرة في أعلى التلة وهكذا ولدت عادة إضاءة "أبّولة" الصليب في عيده, وبعد فترة توجهة إلى أسقف القدس الأنبا مكاريوس الذى أرشدها إلى أحد شيوخ اليهود الذى أرسلها إلى المكان الذى يُرجح وجود الصليب فيه وهو "كيمان الجلجثة" مكان الصلب فأمرت بتنظيف الجلجثة.
تعرف على سر احتفال الكنيسة الأرثوذكسية بعيد الصليب
اليوم السابع
| 09 مايو 2021
×