القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

حمدي رزق يكتب : "رامز جلال : مجنون رسمي .. حد ليه شوق في حاجة !!"

حمدي رزق يكتب : "رامز جلال : مجنون رسمي .. حد ليه شوق في حاجة !!"
الاهالى
| 30 ابريل 2021
بقلم: حمدى رزقاحترازا وجوبيا، ليس بينى وبين رامز جلال سابق معرفة، ولا أحمل رفضا مبدئيا لشخصه، وأنتظر منه أفضل مما يقدمه ولكنه مصر على الإسفاف، وتوكيد ظاهرته السلبية، ولذا حق علينا إعلان الرفض وبأعلى صوت، وسنويا حتى يستفيق أو يفيق المؤتمنون على صورة الابداع المصرى الذى ابتلى بهذه الظواهر المحزنة.

بح صوتنا وغيرنا فى ترشيد ظاهرة رامز جلال السنوية التى تحولت إلى سبوبة مسحوبة من رصيد مصر الناعم الذى يتآكل بفعل فاعل، ولأسباب لا تتسع السطور لاستيعابها، ولكن مرصودة من الغيورين على رصيد العقود الماضية أن يضيع بين أياد لاهية لا ترعوى لقيمة أو لقامة لقاء صرة مال.

وعندما تمول مثل هذه البرامج من خارج الوطن هذا يضع علامات استفهام حول هذه المأساة السنوية التى هى حاصل جمع أمراض نفسية مزمنة، كوكتيل من التحرش والتنمر وقلة القيمة، والاستهزاء بكل المعانى الإنسانية، وتحويل البشر إلى مسوخ مشوهة فقط لإرضاء ذائقة طائفة من عتاة المتنمرين، يستلقون على أقفيتهم من الضحك على أصوات الصريخ والعويل المفتعل، فضلا عن مفردات قبيحة تضاف إلى صفيحة القمامة فى بير السلم، تفوح منها عفونة قاذورات الفضاء الالكتروني .

مثل هذه البرامج تصفع الوجوه بكم من الصفاقة التى تتدثر بدثار الفن، والفنون جميعا منها براء، ما يقدمه رامز هو إهانة بشيك مدفوع لصاحبه، وبعلمهم يتواطؤون جميعا لإخراج صورة مصرية قبيحة، تنسف قيمة الابداع المصرى، وتهدم معبده، وتصطحب وجوها ملونة كالأرجوزات على الشاشة لتشوه الوجه المصرى الصبوح ارضاء للمنتج الذى يضحكه هذا الكوكتيل من البذاءات والاهانات، طالما مصرية وباياد مصرية ..ياهلا !

أخشى أن مخطط استلاب الفن المصرى يمضى فى طريقه دون كابح أو مانع أو حتى محاولة لإيقاف هذا التدهور الذى بلغ مداه فى برنامج رامز مجنون رسمى، لو هناك من يخطط لإهانة الفن والابداع المصرى فقط يكفيه تمويل مثل هذه البرامج المخلية من القيمة المضافة، بل تعمد إلى إضحاك الجمهور العربى على شكل وصورة أهل الفن والابداع المصريين الذين كانوا يوما ما رسل القيم الجمالية المضافة لقوة مصر الناعمة.

لا يعنينى شخصية الأراجوز الملونة بفجاجة، ولكن يعنينى صورة الفن المصرى فى العيون، تخيل هؤلاء المتساقطين من أعلى فى مشاهد عبثية يعلق عليهم آمال فى تقديم فن هادف يستحث البشر على قيم الحق والحب والجمال.. اشك ؟

هل هذا المستظرف ثقيل الظل، المتنمر بفجاجة، المتحرش برذالة، المتساخف بسخافة .. امثال هؤلاء المستظرفين، الهجائين، الشتـامين، لا يصدر عنهم سوى قبيح الألفاظ والسخام الذى يسود الصورة .

معلوم، السادية اضطراب يفضي إلى التلذذ بتعذيب الآخرين، وتقابلها المازوخية، التي تشير إلى التلذذ بالتعذيب الذاتي، والسادية أو المازوخية لا تكون في العلاقة الجنسية فقط، فهناك المدير السادي، والأخ السادي، وهذا الاضطراب ينتج عن خطأ في التربية أو حادث معين قد ينتج عنه هذا المرض. فالتدليل الزائد للطفل ودون معايير واضحة قد ينتج إنسانا غير سوي.

انبثاقا من تعريف السادية، هناك الاعلامي السادى ، والاعلامي المازوخى، ورامز مكس سادي على مازوخي يهين نفسه لدرجة الوضاعة، ويقسو على نفسه لدرجة العذاب، ويتمرمط لدرجة الاهانة .. ويمارس ساديته بعد بلوغ نشوة المازوخية على من يقع فى طريقه، يمارس فيه أبشع أساليب السادية الماضية التى ربما لم تسجلها مراجع علم النفس.

برامج الهلع والخوف والرعب الأسود، تصلح لقنوات الرعب، ولكن قنوات وفضائيات عامة ومتاحة، صعب هضم مثل هذه البرامج المرضية، مرض ينشر السادية والمازوخية، ومجمل الأمراض المجتمعية من تنمر إلى تحرش إلى الإهانة اللفظية والجسدية ..

مريض بالمازوخية يستقبل مرضاه، يستعذبون العذاب، يستلذون من اللذة، يعرفون مسبقا بمقالب الأراجوز المعدة جيدا لاستباحة النجم فى لحظة رعب صادمة، فيهذى ويسب ويلعن سنسفيل الأراجوز الذى تسيل ضحكاته الشبقة على شفتيه فى انتصار مزعوم على نجم مرعوب.

لا نملك رفاهية تضييع رصيد الفن المصرى الذى صنعه المحترمون لأنفسهم ولفنهم على أيدى هؤلاء الذين ارتضوا أن يكونوا ضحايا الأراجوز الذى يطيح بهم فقط لإرضاء الزبون الذى يدفع الملايين ليرضى غروره ويغذى شبقه بشراء النفوس بالفلوس.

ملهاة إنسانية للأسف نشارك فيها بالمشاهدة الكثيفة، والكتابة الكثيفة، حتى هذه السطور المستنكرة للأسف تضاف إلى رصيد مثل هذه البرامج المفخخة، وشهادة على تحقيقها الهدف الخفى لهدم أسطورة الابداع المصرى التى ظلت مسيطرة برقيها ونجومها على الوجدان العربى زمنا ليس بعيدا.
×