القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

البابا تواضروس يكشف موقف الكنائس من الغلق في أسبوع الآلام

البابا تواضروس يكشف موقف الكنائس من الغلق في أسبوع الآلام
مصراوى
| 10 ابريل 2021
كشف قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، عن موقف الكنائس من الغلق في فترة أسبوع الآلام، الذي يعد أهم أسبوع في العام لدى الأقباط؛ وهو الذي يسبق عيد القيامة.

وقال البابا تواضروس، في تصريحات خاصة أدلى بها إلى "مصراوي"، اليوم السبت، إنه لا تغيير في الوضع الحالي بالنسبة إلى كنائس القاهرة والإسكندرية؛ حيث لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن غلق الكنائس في المحافظتَين خلال تلك الفترة.

وشدد بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية على ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية المتبعة لمواجهة انتشار عدوى فيروس كورونا، بارتداء الكمامة والابتعاد الجسدي وغسل الأيدي باستمرار والامتناع عن السلامات والتقبيل وتجنب الأماكن المزدحمة والمغلقة، مع اقتراب بدء الموجة الثالثة لانتشاره في مصر.

وقرر نيافة الأنبا كيرلس، أسقف نجع حمادي وتوابعها، تعليق الصلوات والقداسات بالإبراشية بعد تزايد معدلات الإصابة بفيروس كورونا، واقتصار صلوات القداسات فقط على الآباء الكهنة وخمسة شمامسة.

وقال كيرلس، في بيان له: "يتم تعليق القداسات بالكنائس اعتبارًا من يوم الإثنين الموافق 12 أبريل 2021، حتى إشعار آخر، وفقًا للتطورات الصحية، بالإضافة إلى تعليق الخدمات والأنشطة؛ بسبب انتشار الإصابة بفيروس كورونا".

وأضاف أسقف نجع حمادي وتوابعها: "اقتصار الصلاة على الآباء الكهنة مع حضور عدد محدود من الشمامسة، على أن يتم تطبيق تلك الإجراءات في جميع كنائس الإبراشية ودير الأنبا بضابا".

واختتم كيرلس: "أرجو أن نصلي جميعاً لكي يتحنن الرب على العالم ويرفع هذا الوباء، بشفاعة القديسة العذراء مريم، وصلوات قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني".

وأعلنت إبراشية المنيا بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، تحت رعاية الأنبا مكاريوس، أنها على وشك اتخاذ إجراءات جديدة بكنائس الإبراشية؛ للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأشارت الإبراشية، في بيان لها، إلى أن الوضع يزداد سوءًا، وقد نضطر إلى اتخاذ إجراءات صارمة خلال الساعات القليلة القادمة؛ للحفاظ على حياة أولادنا والآباء الكهنة.

ومن المتوقع أن تتخذ إبراشية المنيا إجراءات جديدة بشأن تنظيم الصلوات والأنشطة الكنسية، ومن بين هذه الإجراءات المحتملة اقتصار صلوات ختام الصوم على الكهنة والشمامسة، مع استمرار تعليق الأنشطة الكنسية؛ بسبب الموجة الثالثة من فيروس كورونا.

يأتي هذا بينما يبدأ دير مارمينا العجائبي بصحراء مريوط، اليوم السبت، إغلاق أبوابه أمام الأقباط وأسر الرهبان وطالبي الخلوة؛ بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

وقال الأنبا كيرلس، أسقف ورئيس الدير: نظرًا لارتفاع الإصابات بفيروس كورونا، يعتذر الدير عن استقبال الزوار؛ سواء المصريين أو الأجانب أو الآباء الرهبان الضيوف أو الآباء الكهنة أو أسر الآباء الرهبان، ابتداء من اليوم السبت وحتى 4 مايو المقبل.

وبدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المُرقسية؛ أكبر أصوامها على الإطلاق، والمعروف باسم "الصوم الكبير"، والذي يستغرق 55 يومًا مُتصلة، يمتنع خلالها الأقباط عن المأكل والمشرب، من الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل، وحتى الثالثة عصرًا كحد أدنى.

وأصدر الأنبا يسطس، أسقف ورئيس دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر، بيانًا اعتذر خلاله عن عدم استقبال الدير الزائرين المصريين والأجانب والكهنة والرهبان الضيوف وأسر رهبان الدير، ابتداء من الإثنين المقبل وحتى إشعار آخر، مضيفًا: "نصلي لكي يرفع الله عن بلادنا والعالم أجمع هذا الوباء، وينعم على جميع المرضى بالعافية والشفاء ويعطي التعزية والسلام لأسر المنتقلين".

وأعلن الأنبا متاؤس، أسقف ورئيس دير السيدة العذراء "السريان" بوادي النطرون، في بيان له، الاعتذار عن استقبال الزائرين المصريين والأجانب والكهنة والرهبان الضيوف وأسر رهبان الدير، ابتداء من الإثنين المقبل وحتى 4 مايو المقبل، مضيفًا: نرجو عدم توقع قبول استثناءات في هذا الأمر، مصلين إلى الله أن يرفع هذا الوباء عن العالم.

وقال الأنبا ساويرس، أسقف ورئيس دير الأنبا توماس السائح بالخطاطبة وسوهاج، ودير ماربقطر بالخطاطبة والمشرف على دير الأنبا موسى القوي بطريق العلمين، إنه نظرًا لزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، وحرصًا على سلامة الجميع، تعتذر الأديرة الثلاثة عن عدم استقبال الزائرين؛ سواء الرحلات أو الأفراد، أو الرهبان الضيوف، أو الكهنة، وكذلك أسر رهبان الأديرة الثلاثة، ابتداء من يوم جمعة ختام الصوم الكبير الموافق 23 أبريل الجاري، وحتى يوم السبت الموافق 1 مايو 2021.

وأشار الأنبا ساويرس إلى أنه تقرر أن تفتح الأديرة الثلاثة أبوابها لاستقبال الزوار يوم عيد القيامة الموافق 2 مايو 2021، مضيفًا: "نرفع صلواتنا لكي يرفع الله عن بلادنا الحبيبة والعالم أجمع هذا الوباء، وينعم على جميع المرضى بالعافية والشفاء".
×