الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

بدأ العد التنازلي لافتتاحها.. بحيرة عين الصيرة من خرابة لـ جنة في قلب القاهرة.. فيديو وصور

صدى البلد
| 26 فبراير 2021
تسير محافظة القاهرة في طريقها إلى القاهرة الخديوية التي تحاكى بها العالم في خمسينيات القرن الماضي بل وأكثر لتكون قاهرة الألفية الثالثة بعد توجيهات القيادة السياسية بتحاكى أجمل مدن العالم.

بداية الأمل جاء بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بإزالة كافة المناطق العشوائية من العاصمة ، وقرر استعادة القاهرة الجميلة التي دفنتها العشوائية والمناطق غير المخططة والتعديات التي لا حصر لها ، وبدأت الخطة بإزالة المناطق العشوائية الخطرة والتي كانت تهدد قاطنيها ونقلهم في مساكن مجهزة في المشروعات السكنية الجديدة مثل مدينة الأسمرات وأمثالها.

خطة التطوير لم تقتصر على ذلك وإنما تبعتها إنشاء عدة محاور و حزمة مشروعات تطويرية أبرزها تطوير بحيرة عين الصيرة وسور مجرى العيون وكورنيش النيل من خلال ممشى أهل مصر الذي سيجعل القاهرة قبلة السياح من جميع أنحاء العالم.

أما مشروع تطوير بحيرة عين الحياة والمناطق المحيطة بها ، تستعد محافظة القاهرة لافتتاح جنتها الجديدة قريبا بعد أن تحولت من بؤرة عشوائية ممتلئة بالقمامة والحيوانات النافقة إلى مشهد جمالي يغازل العيون ويريح القلوب، حيث عملت المحافظة على تطوير منطقة عين الحياة المحيطة ببحيرة عين الصيرة وتطهير وتجميل البحيرة ذاتها بالتعاون مع وزارة الإسكان ووزارة السياحة.

وتمت خطة التطوير بإنشاء ممشى سياحى بكامل محيط البحيرة، بعد تدبيشها وتطهيرها بطول 2 كيلو متر ، إضافة إلى إنشاء مرسى للقوارب بالبحيرة ومسرح مكشوف ونافورة ، وفندق على مساحة 265 ألف متر مربع.

وتم عمل بعض المطاعم بتصميم مستوحى من طبيعة المكان التاريخية ويتناسق مع التطوير المنتظر في منطقة سور مجرى العيون ليتم تحويل المنطقة لتكون مزارا سياحيا هاما ، حيث روعي في المخطط التناسق مع القاهرة التاريخية كموقع تراث عالمي، ما يخلق مقصدا سياحيا تاريخيا استثنائيا، يشجع الأنشطة المختلطة التي تتناسب مع طبيعة المنطقة التاريخية.

من جانبه قال الدكتور عاصم الجزارإنه جارٍ تنفيذ مشروع تطوير منطقة عين الصيرة، وبلغت نسبة تنفيذ بعض الأعمال بالمشروع 95 %، ويضم المشروع 3 مطاعم، ومنطقة الكافتيريا أمام متحف الحضارة، وملاهي الأطفال، والمارينا، وساحة الشاي، وحمامات، وموقف سيارات، ومنطقة جلسات الكافتيريا بالجزيرة، ومناطق جلسات وبرجولات بمنطقة اللسان.

لمشروع تصل مساحته الإجمالية لنحو 265 ألف متر2؛ أي63 فدانًا، ويضم مشهد "آل طباطبا"، ومطاعم وكافيتريات، وقسم شرطة، وشرطة السياحة والآثار، ومسرحًا مفتوحًا، والمتحف القومي للحضارة، وأماكن انتظار سيارات، إلى جانب إقامة عدد من الفنادق.

عقب صدور قرار من مجلس الوزراء في يوليو 2019 الخاص بإزالة الإشغالات والمنشآت حول بحيرة عين الصيرة والمتحف القومي للحضارة المصرية والتي من ضمنها قسم شرطة مصر القديمة، ومبنى شرطة السياحة والآثار، ونادي الأبطال، ومركز شباب الإمام الليثي، ومنطقة عين الحياة، ومحطة خدمة وتمويل السيارات؛ وذلك بغرض إعادة تخطيط وتطوير المنطقة حول البحيرة والمتحف، تم إزالة العشوائيات بمنطقة عين الحياة، وتم إزالة قسم شرطة مصر القديمة، كما تم إزالة مركز شباب الإمام الليثي.

الأعمال شملت التكريك والقطع في التربة العادية والصخرية لتوسعة البحيرة، كما تمت أعمال الردم وأعمال التدبيش، و فيما يتعلق بأعمال اللاند سكيب والإنشاءات وأعمال النوافير؛ فقد تم الانتهاء من أعمال الرفع المساحي والميزانية الشبكية بعد انتهاء شركة الكراكات من أعمالها، كما تم رفع المخلفات من الموقع وأعمال التسوية بمساحة 123566 متر مسطح، وجار توريد وفرد تربة الإحلال لتشكيل الميول الخاصة باللاند سكيب، وتصل الكمية التي تم فردها إلى 70000 متر3 من إجمالي 85000 متر3.

كما يجرى تركيب مكونات النوافير وهي 13 نافورة بارتفاع 2.5م خلف المسرح، بالإضافة إلى 4 مجاميع مكونة من نافورة كبيرة بارتفاع 8م وحولها 8 نافورات بارتفاع 2,5 م، كما أنه جار تركيب شبكة الري العادية لري الأشجار والنخيل، وفي الوقت نفسه يجري تنفيذ أعمال زراعة النجيلة والنخيل والأشجار شاملة شبكة الري بالرش والتنقيط، إلى جانب أنه جار حاليًا تنفيذ طبقات الإحلال للمشايات الرئيسية والفرعية.

المنطقة تغير وجهها كاملا وأصبحت مزارًا سياحيًا بعد أعمال التطوير غير المسبوقة التي تمت بها حيث تحولت من خرابة إلى جنة خضراء، وذلك بعد اقتراب الانتهاء من المشروع ، حيث ظهر محيط البحيرة بشكل جمالى رائع يعكس مدى اهتمام الدولة بتطوير المناطق العشوائية والاستفادة من الامكانيات والمزايا الجغرافية بالعاصمة، والسعى نحو عودة المكانة التاريخية والحضارية لمحافظة القاهرة.

وليتم اكمال المشروع في إطار مخطط شامل لتطوير القاهرة ككل وربطها بأسرع الطريق ، تم إنشاء محور عين الحياة يربط طريق الفسطاط من خلال امتداد له ليصل إلى طريق الأوتوستراد، كما يتم تطوير طريق عين الحياة وربطه بطريق الخيالة والطريق الدائري، علاوة على فتح طريق جديد داخل حديقة الفسطاط يصل بين صلاح سالم وطريق الفسطاط ، فضلا عن إنشاء 6 كبارى فى منطقة الفسطاط لربط المنطقة بالطريق الدائري وطريقي صلاح سالم والاوتوستراد، والعاشر من رمضان.

محور عين الحياة المروري يهدف لتحقيق السيولة المرورية وتقليص المسافات وأوقات الرحلات في إطار مشروع تطوير العاصمة التراثية والسياحية والجمالية حيث ستمكن المحاور الجديدة من الدخول من وإلى وداخل العاصمة في دقائق معدودة بدلا من ساعات .

المشروع عبارة عن 2 كوبري، الأول هو كوبري عين الصيرة ويربط طريق صلاح سالم بالطريق الدائري حيث يبدأ من أمام بحيرة عين الحياة ويمر عبر طريق الخيالة مُتجهًا إلى منطقة بئر أم سلطان حتى الطريق الدائري، ويمر الكوبري عموديا فوق الكوبري الثاني ، وهي يمثل نقلة نوعية في المنطقة .

أما الكوبري الثاني، فيبدأ من أمام متحف الحضارة للقادم من طريق الكورنيش ويمر عبر منطقة الإمام الليثي والإمام الشافعي، ثم شارع الكردي ويستمر حتى المرور فوق كوبري التونسي ليلتقي بطريق الأوتوستراد ، ومنه إلى أقصى شرق القاهرة ليسهل الذهاب والإياب للتجمع الخامس والمدن الجديدة.

جري أيضًا تنفيذ مشروع تطوير منطقة سور مجرى العيون، بمساحة 95 فدانًا، وتشمل أعمال التطوير تنفيذ عمارات سكنية، ومول تجاري فندقى، ومطاعم، وكافيتريات، وبازارات سياحية، وغيرها، وتم الانتهاء من أعمال الخرسانات، وجارٍ تنفيذ أعمال التشطيبات ببعض العمارات السكنية.

رؤية التخطيط لم تكن كسابق عهدها لمنطقة بعينها ، وانما تطوير متكامل حيث سيكون المشروع بجوار مسار أل بيت النبى بمنطقة مصر القديمة بجوار مجمع الأديان ، والتي تشهد أيضا ثورة تطويرية ستجعل المنطقة مزرارا سياحيا عالميا يتاحكي به العالم أجمع هنا في قاهرة المعز.