الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

هزمت السرطان.. «هايلي أرسيناو» أصغر أمريكية بطرف صناعي تزور الفضاء

هن - الوطن
| 23 فبراير 2021
لم ينل السرطان منها، ولم يتغلب اليأس عليها، بل حاربت كليهما وانتصرت لتصبح أيقونة للأمل، المستشفى التي مكثت بها بسبب إصابتها بسرطان العظام هي ذاتها التي عملت بها كمساعد طبيب لتكون طوق نجاة لمن مروا بنفس تجربتها.

المرض رغم قسوته ورغم ما تركه عليها من تغيرات كثيرة أشدها قسوة فقدانها لساقها اليسري لكن القدر أراد أن يكتب مصيرا مختلفا لـهايلي أرسيناو البالغة من العمر 29 عاما، إذ التحقت بأول رحلة فضاء مدنية لتصبح أصغر أمريكية وأول امرأة بقدم صناعي تشارك مع ثلاثة أشخاص آخرين على متن صاروخ فضائي ينطلق من فلوريدا. هذه أول رحلة تنطلق بدون رائد فضاء محترف، سيكون على متنها هايلي وفائزان في المسابقة وقائد الرحلة الملياردير جريد إيزاكمان الذي سيتكفل بجميع مصاريف الرحلة، وقال إنه سيتبرع بنصف المبلغ وبعائدات المسابقة ويهدف لجمع 200 مليون دولار لمستشفى سانت جود لتقديم المساعدة لعلاج مرضى السرطان، ومن بين الأربع مقاعد للرحلة، تم عرض مقعد ليكون من نصيب أحد العاملين بالمستشفى وكان هذا لهايلي.

دخلت سانت جود أول مرة في 2002 وكانت في العاشرة من عمرها حينها، لتحصل على الحزام الأسود في التايكندو، لكنها كانت تشكو من ألم قوي في ساقها ورأت والدتها نتوءًا بارزًا فوق الركبة اليسرى، ليكتشفوا أنه ورم سرطاني. وأوضحت: انهارنا جميعًا، أنا أتذكر كم كنت خائفة فلقد مات كل شخص مصاب بالسرطان أعرفه، ولكن قال الأطباء أخبار سارة بأن السرطان لم ينتشر لأجزاء أخرى بالجسد، فخضعت للعلاج الكيميائي وكجزء من العلاج تم استبدال عظام الساق اليسرى بقضبان معدنية وإجراء عملية لتثبيت عظام الساق الاصطناعية ولقيام بالعديد من جلسات العلاج الطبيعي.

حسب الشروط في الماضي كان ذلك سيبقيها ثابتة على الأرض، غير قادرة على تلبية معايير ناسا الطبية الصارمة لرواد الفضاء، لكن بظهور السفر للفضاء الممول من القطاع الخاص، تم فتح الحدود النهائية لبعض الأشخاص الذين كانوا مستبعدين في السابق.

يقول دزنيل، جراح العظام الذي قام بتركيب الطرف الاصطناعي لهايلي: على الرغم من أن وجود عظام ساق اصطناعية يعني أنها لا تستطيع ممارسة الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي على الأرض، إلا أنه لا ينبغي تقييدها في رحلة الفضاء هذه، حسب ما كتبت .BBC News

أريد أن أقدم الإلهام لمرضى السرطان

وأضافت هايلي: سيكونون قادرين على رؤية ناج من السرطان في الفضاء، خاصة عند رؤيتهم لشخص مر بنفس الشيء فهذا سيساعدهم على تصور مستقبلهم، عند مرورك بفترة العلاج من السرطان، فكل تركيزك يكون حول اليوم الحالي، ويكون من الصعب جدًا أن تنظر للمستقبل، وانا أأمل أن تجعلهم هذه الرحلة يتخيلون مستقبلهم.