الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

«ليه الجو دايما برد في البيت ودافي في الشارع؟».. خبراء يجيبون

ألوان - الوطن
| 26 يناير 2021
​ ليه الجو في البيت برد دايما عن الشارع؟.. سؤال دائما ما يتبادر إلى أذهان كثيرين وخاصة في فصل الشتاء، حيث إن الأمر أصبح مثيرا للغرابة، ففي حين أن المنزل به جميع وسائل التدفئة، ومغلق تقريبا، إلا أنه بمجرد الدخول إلى المنزل بعد العودة من الخارج، نكتشف أن المنزل أكثر برودة من الخارج المفتوح؟

وكشف باحثون لغز الشعور بالبرد الشديد دائما في المنازل بالرغم من أن درجة الحرار واحدة سواء في البيت أو الشارع، وفقا لمواقع domain الإسترالي، وtheconversation البريطاني، وvillageheating البريطاني.

وقال الباحثون، إن هناك العديد من الأسباب التي تفسر سر الدفء في الشارع والطقس البارد بالمنازل، وهو أمر ناقشته دراسة نشرت من قبل في مجلة لانسيت، حيث ينقسم إلى سببين، أمر يتعلق بطبيعة المناخ الخارجي والشارع وبناء المنزل.

أسباب دفء الشارع

ووفق الباحثين فإن أسباب دفء الشارع هي:

- زيادة التعداد السكاني والازدحام البشري، وبالتالي يكون النفس أكبر، وتُعد المدن أكثر دفئا نظرا لكونها مليئة بالأنشطة الصناعية، وبالتالي النشاط البشري.

- موجات الحر والاحتباس الحراري، وكلاهما آخذ في الارتفاع أيضًا.

- قلة زراعة الأشجار وبالتالي زيادة معدل التبخر وقلة الأكسجين وزيادة حرارة أكثر من ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون.

- كثرة المطاعم، والسيارات بالشوارع، التي تطلق الأدخنة والعوادم، التي تزيد من درجة حرارة الهواء الخارجي.

- زيادة نسبة الأشعة فوق البنفسجية التي تتعرض لها الأرض وتحول الشوارع هذه الأشعة إلى طاقة حرارية، وتبدأ في تنفسيها ليلا ما يجعل الشارع دائما أدفئ من المنازل.

أسباب برودة المنزل

ووفق الباحثين، لإن أسباب برودة المنازل من الداخل تعود إلى أحد الأسباب الآتية:

- معايير البناء السيئة:

يقول أدريان بارنيت، الأستاذ بجامعة كوينزلاند للتكنولوجيا، إن العديد من المنازل أقل تجهيزًا بكثير للتعامل مع الطقس البارد من الطقس الحار، موضحا صُممت المنازل لتعمل بشكل جيد في الصيف، إلا أن المهندسين لم يفكروا كثيرا بشأن الشتاء.

- التسريبات:

قد تسمح النوافذ والأبواب غير الملائمة التي لم يتم إغلاقها بشكل صحيح بدخول الهواء البارد إلى المنزل، وبالتالي زيادة البرودة والهواء الدافئ، تسريبات الهواء في المنزل العادي تعادل فتح نافذة مقاس 1 1.5 متر طوال الوقت.

ونصح الباحثون، بالبحث عن التسريبات المخفية حول منزلك من خلال النظر حول الأبواب والنوافذ، وفي الأيام العاصفة، استمع إلى أصوات الصفير وأشعر بتحريك الهواء حول الأبواب أو النوافذ أو الفتحات أو ألواح الأرضية، وأحرص على تغطيتها بشكل ملائم.

- قلة أشعة الشمس:

يمكن أن تؤثر ميزات التصميم التي تبدو ساحرة جدًا في المنازل القديمة على التدفئة في الشتاء، حيث إن المنازل التقليدية ذات الزجاج العاكس تحد كمية كبيرة من الشمس التي تدخل المنزل.

- قلة المفروشات:

يمكن للمفروشات الناعمة، مثل السجاد والستائر، تدفئة الأسطح الباردة في منزلك ومنع الحرارة من الهروب.

- النوافذ:

وقد تشكل النوافذ التي تسمح بدخول أشعة الشمس أثناء النهار مشكلة في الليل، حيث إن ما يصل إلى 40% من فقدان الحرارة في المنزل يأتي من النوافذ المكشوفة، ويجب استخدام ستائر ثقيلة بدلا من الستائر العادية لمنع تيارات الهواء وعزل النوافذ عن البرد في الخارج.

- الأبواب:

هي أحد العوامل الرئيسية في السماح بدخول الهواء إلى المنزل، ويجب اختيار الأبواب بشكل جيد وخامة مناسبة وثقيلة، وسد فتحات الأبواب عبر وضع سجاجيد أو عدم ترك فراغات بينها وبين الأرضية.

- الأرضيات الخشبية والبلاط:

توفر الأرضيات الخشبية عزلًا رديئًا، إذ يمكن أن تكون الأرضيات مسؤولة عن 10% من فقد الحرارة إذا لم تكن معزولة، ولذلك إذا كانت لديك أرضيات خشبية أو ألواح أرضية عارية، فستضيع الحرارة بسهولة أكبر مما لو كان لديك سجادة، كما تشتهر الأرضيات المبلطة بكونها شديدة البرودة، ولا يتسبب هذا السطح البارد في فقدان الحرارة فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى الشعور بالبرودة على قدميك.

- الجدران والأسقف:

يجب أن يتم تأسيها بشكل جيد وطلائها بطلاء حراري يحتفظ بدرجة حرارة مناسبة وليس عاكسا ما يتسبب في برودة المنزل أكثر.