الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

في ذكراه.. قصة البابا يوأنس الرابع البطريرك الـ48 للكنيسة الأرثوذكسية

الوطن
| 24 يناير 2021
يحيي الأقباط الأرثوذكس، اليوم الأحد، بحسب السنكسار الكنسي، ذكرى وفاة البابا يوأنس الرابع البطريرك الـ48 للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حيث يوافق اليوم 16 من شهر طوبة لعام 1737 قبطي، ويذكر السنكسار الكنسي وهو كتاب يقرأ في صلوات الأقباط بالكنائس، أن البابا يوأنس الرابع توفي في مثل هذا اليوم عام 792 ميلاديا.

البابا يوأنس الرابع من رهبان دير أبو مقار

ويذكر السنكسار، أن هذا الراهب ترهبن في دير القديس مقاريوس، وكان يداوم علي العبادة الحارة واشتهر بالنسك، فاختاره الأنبا ميخائيل البابا السادس والأربعون ورسمه قسا على كنيسة آبي مينا، وسلم له تدبير شئون شعبها وأملاكها ونذورها فقام بذلك خير قيام.

ويضيف السنكسار، أنه عندما توفى البابا مينا البطريرك السابع والأربعون، اجتمع الأساقفة والكهنة والعلماء بمدينة الإسكندرية، ووقع اختيارهم على بعض الرهبان، فكتبوا اسم كل منهم في ورقة وكان هذا الآب بينهم، ومكث الأساقفة ثلاثة أيام يقيمون القداس ويصلون، وبعد ذلك أحضروا طفلا، أخذ إحدى الأوراق، فوجدها باسم هذا القديس، ثم أعادوها بين الأوراق الأخرى، وأحضروا طفلا أخر فخرجت بيده نفس الورقة، وتكرر ذلك مرة ثالثة، فآخذوه ورسموه بطريركا سنة 768 ميلاديا.

السنكسار: البطريرك الـ48 للكنيسة حدث في عهده غلاء فاحش

ويوضح السنكسار، أنه حدث في أيام هذا البطريرك غلاء فاحش، حتى بلغ ثمن إردب القمح دينارين، فكان يجتمع عند بابه كل يوم فقراء كثيرون على اختلاف عقائدهم، فعهد إلى تلميذه مرقس أن يستخدم أموال الكنائس في سد أعواز ذوي الحاجة فكان يقدم للجميع بسخاء إلى أن أزال الله الغلاء، واهتم هذا البطريرك ببناء كنائس كثيرة.

وجلس هذا البطريرك على الكرسي البابوي لمدة 23 سنة وبضعة شهور، وقد عاصر من حكام العباسية محمد منصور المهدي وموسى مهدي الهادي وهارون الرشيد، وقبل وفاته يشير السنكسار إلى أنه رشح تلميذه مرقس لخلافته من بعده على الكرسي البابوي.