الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

بينها إلغاء الدراسة.. شائعات نفتها الحكومة

الفجر
| 05 ديسمبر 2020
تستهدف الشائعات التي تتردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إعاقة التنمية في الدولة المصرية، لكن الحكومة، تسارع بإيضاح الحقائق، كشائعة؛ إنهاء خدمة الموظفين المنتدبين بالجهاز الإداري للدولة بعد 4 سنوات من بداية الندب.

ويرصد "الفجر"، أبرز الشائعات التي نفتها الحكومة المصرية.

إلغاء الدراسة

في ضوء الشائعات المتداولة بشأن إلغاء الدراسة، أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الدراسة مستمرة مع تطبيق كافة الاجراءات الاحترازية فى المدارس وبين الطلاب.

وأوضحت أنه لا توجد أى نية لوقفها حتى انتهاء الفصل الدراسى الأول، وأن الدراسة تتوقف فقط في المدارس التى تعقد فيها جولة الإعادة بالمرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب وهذه المدارس يحددها المحافظ فى نطاق محافظته، مع استمرار الدراسة في جميع المدارس.

إنهاء خدمة الموظفين المنتدبين

وفيما تردد بشأن إنهاء خدمة الموظفين المنتدبين بالجهاز الإداري للدولة بعد 4 سنوات من بداية الندب، تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، والذي نفى تلك الأنباء.

وأكد الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، أنه لا صحة لإنهاء خدمة الموظفين المنتدبين بالجهاز الإداري للدولة بعد 4 سنوات من بداية الندب، مُوضحًا أنه وفقًا للكتاب الدوري رقم (4) لسنة 2020، فإنه عند انتهاء مدة الأربع سنوات تلتزم الجهتين المنتدب منها وإليها الموظف، تيسير إجراءات نقله للجهة المنتدب إليها، إذا استمرت حاجة العمل بها للموظف المنتدب، على أن تمتنع الجهة المنتدب منها الموظف إصدار قرار بإنهاء خدمته للانقطاع، طالما كان الموظف قائمًا بعمله بالجهة المنتدب إليها.

وقف المبادرات الرئاسية

وفيما يخص وقف المبادرات الرئاسية في مجال الصحة تحسبًا للموجة الثانية من فيروس كورونا، تواصل المركز مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء.

وأكدت أنه لا صحة لوقف المبادرات الرئاسية في مجال الصحة تحسبًا للموجة الثانية من فيروس كورونا، مُوضحةً استمرار العمل بالمبادرات الرئاسية في مجال الصحة بكامل طاقتها، مع الالتزام الكامل بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، وذلك من خلال تخصيص ممرات آمنة بالمستشفيات لحماية المرضى وفصلهم عن المصابين بالفيروس، مُشددةً على الدور الحيوي لتلك المبادرات في تحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.