الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

وزير التعليم العالى ينتصر للتنوير .. بقلم خالد منتصر

خالد منتصر - الوطن
| 22 نوفمبر 2020
بقلم خالد منتصر الإخوان عصابة إرهابية وتنظيم يسعى لتخريب وهدم الدولة بنص القانون، وليس مسموحاً لإخوانى بأن يكون فى منصب ومركز المسئولية عن تشكيل وعى أو التأثير فى قرار أو تمثيل الوطن فى المحافل العالمية، فبين هذا الوطن والإخوان دم نزف من مدنيين وعسكريين، ودور عبادة أُحرقت، وضباط وجنود جيش وشرطة ذُبحوا فى كمائن أو فُجروا فى وحدات بأيديهم أو بتحريض من قنواتهم العميلة، لذلك كنت مندهشاً أن يظل الشيخ الأزهرى د.حسن الشافعى المعروف بانتمائه للإخوان رئيساً لمجمع اللغة العربية، ذلك الصرح العظيم الذى ضم يوماً ما رائد التنوير العربى طه حسين وغيره من عمالقة الفكر والتنوير فى مصر، جاء قرار د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى انتصاراً للتنوير وتصحيحاً للأمور العبثية التى سمحت للإخوان برغم ثورة 30 يونيو، بأن يتسللوا ويتوغلوا فى مفاصل مؤسسات الدولة، تم تعيين د. صلاح فضل الذى له مواقف رائعة فى صف التنوير قبل وبعد وثيقة الأزهر التى أجهضت، صدر قرار د. عبدالغفار ليشغل فضل هذا المنصب المهم فى دلالة لا تخفى على أحد بأن وزارة التعليم العالى ماضية فى طريقها الصعب، الذى أمامه وقت طويل وجهد رهيب لإنقاذ الجامعات المصرية من طاعون الأخونة، فى يوم ما جمع الشافعى ما بين ثلاثة مناصب، رئيس المجمع وأستاذ فى دار العلوم ومستشار شيخ الأزهر!! كل هذا وتاريخه مع الإخوان قديماً وحديثاً معلن، الوحيد الذى انتبه وتحرك منذ سنوات كان د. جابر نصار رئيس جامعة القاهرة الأسبق، الذى قام بعزله من كلية دار العلوم، وبلغة طب الأسنان كان د. خالد عبدالغفار يعرف جيداً أن ضرس اللاعقل يجب خلعه، لأن السوس ينخر فيه، وصديد الالتهاب الإخوانى لا شفاء منه إذا توغل فى نسيج الوطن، لم يقم بعملية تبييض وتجميل مثلما يفعل البعض، فكما لا يصلح إخفاء الأسنان المخربة الهشة المشوهة باللون الأبيض، كذلك لا يصلح أن نطلى جداراً إخوانياً مهترئاً بمزاعم ديمقراطية زائفة، لا ينكر الشيخ حسن الشافعى تأثره بفكر حسن البنا وانضمامه إلى الإخوان، هو نفسه يقول عن بداياته التقيت أول مرة بالدكتور العسال (قطب من أقطاب الإخوان) عام 1950 فى منطقة شبرا، وكان خارجاً لتوه من معتقل الطور، وكان بصحبة الشيخ يوسف القرضاوى العالم الجليل، والدكتور على عبدالحليم، وبعد فترة كان اللقاء مرة أخرى فى السيدة زينب، وعدت من هذا اللقاء ومعى أول نسخة من كتاب (التشريع الجنائى فى الإسلام) للشهيد عبدالقادر عودة. أما موسوعة الإخوان المسلمين فتقول عنه بفخر إن الشافعى تأثر كثيراً بحسن البنا، حيث ترك مؤسس الجماعة بصماته على فكره وسلوكه، وقد اعتقل الشافعى ثلاث مرات آخرها فى حملة اعتقالات تنظيم سيد قطب، وسيرد البعض بأن الشيخ قد تاب وأناب وتخلى عن إخوانيته عندما صار مستشاراً لإمام وشيخ أكبر مؤسسة دينية سنية فى العالم، لكن 30 يونيو كشفت كل الأوراق، فقد أصدر عدة بيانات نارية بعد انهيار حلم جماعته، يدين فيها انتفاضة الشعب المصرى ضد الإخوان، ونقلاً عن الصحفى محمود الشهاوى الذى جمع تلك البيانات فى أحد أعداد البوابة، اعتبر الشافعى وقتها أن ما حدث فى 30 يونيو انقلاب عسكرى مكتمل الأركان، ووصفها بـالمؤامرة الانقلابية المدبرة بدقة وإحكام قبلها بثلاثين ساعة بل ومن بدء رئاسة الدكتور مرسى، وهدد قائلاً لن تستمر قوى البغى والعدوان أن تفرض الخوف فى قلوب المواطنين بعد أن ذاقوا طعم الحرية فى عهد د. مرسى، مؤكداً على أن الضغط على الإسلاميين لن يدخلهم تحت الأرض، هذا غيض من فيض بياناته التى استمات فيها دفاعاً عن أرامل البنا، وأرسل نداءات للبلاد الإسلامية بالتدخل لعودة الإخوان، لكن د. خالد عبدالغفار بجرأة وحسم أصدر قراره الذى وقف فيه إلى جانب مهمة الجامعة الأولى وهى تنوير العقل وتحرير الروح.