الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

كفر ناحوم .. بقلم خالد منتصر

خالد منتصر - الوطن
| 27 اكتوبر 2020
بقلم خالد منتصر تأخرت مشاهدتى لهذا الفيلم سنتين، لكنى أنصح كل من لم يشاهده أن يسارع بمشاهدته، كفر ناحوم للمخرجة اللبنانية نادين لبكى، فيلم مهم وقوى وجميل ويناقش أكثر من قضية فى منتهى الخطورة، أهميته ليست فى أنه رشح للأوسكار كأفضل فيلم أجنبى وللسعفة الذهبية فى مهرجان كان وحاز على العديد من الجوائز، ولكن أهميته فى أنه عالج تلك القضايا وتناولها ورصدها وعراها بجمال الفن، بالكادر والإيقاع والضوء، من الممكن أن يكون زحام القضايا، ورغبة المخرجة فى تغطية عشرين قضية فى ساعتين، أثر نوعاً ما على كثافة وعمق التناول، فقد ناقشت المخرجة قضية العشوائيات والتناسل السرطانى واللاجئات وتجارة الهجرة وأطفال الشوارع وعمالة الأطفال وزواج القاصرات.. إلخ، لكن فى وسط كل هذا الخضم، لم تفقد المخرجة أبداً بوصلتها الفنية، الفيلم يبدأ بالشخصية المحورية الطفل زين، هذا الممثل المذهل الذى سيأسرك بأدائه، وستسحبك عيناه إلى دائرته المغناطيسية رغماً عنك، وستندهش أنه يقف أمام الكاميرا لأول مرة، وأنه فى الواقع لاجئ سورى، فى أول مشهد الطبيب الشرعى يكشف على أسنانه فيجدها كلها مسوسة ويخمن سنه، 12 سنة، لنذهب معه بعدها إلى المحكمة كمتهم بمحاولة قتل زوج أخته سحر بالسكين، فى المحكمة يقف مطالباً بمحاكمة والده ووالدته لأنهما أنجباه، لأنهما خلّفاه!!، مهمة الأم الأساسية هى إنجاب أطفال يعيشون فى بيئة لا تصلح للهوام والحشرات، لن أحرق لكم الفيلم، لكنكم ستلمسون كم هى الحياة قاسية وظالمة على هؤلاء، مشاهد بكر طازجة لم تشاهدوها من قبل بمثل هذا الصدق، زين الذى أنضجه الفقر والغلب قبل الأوان، وهو يعلم شقيقته كيف تتعامل مع مفاجأة الدورة الشهرية، وهو يدافع عنها ضد اغتصابها من صاحب السوبر ماركت الذى يغريها بوجبة الإندومى، هروب زين ومقابلته بـصرصار مان ذلك العجوز الذى يرتدى ملابس اسبايدر مان الممزقة ويؤدى دوره فى الملاهى، لقاء زين مع اللاجئة الإثيوبية التى انتهى تصريحها وتخفى طفلها الرضيع فى كوخ حقير على أطراف المدينة، كيف تحارب بكل ما أوتيت من قوة لتنتزع السعادة بمخالبها من هذا الزمن البخيل والحياة الضنينة، تسرق تورتة لتحتفل بعيد ميلاد ابنها لترسم ابتسامة، وفى السجن تعصر ثديها حتى لا يخزن اللبن على أمل العودة لإرضاعه، مطاردة سمسار تهريب اللاجئين لها لكى تبيع رضيعها لأحد الأسر التى لا تنجب، علاقة المسئولية التى نمت بين زين والرضيع، رحلتهما معاً التى هى ذروة إثارة وجمال الفيلم، كيف حركتهما المخرجة بهذه الدقة والمهارة؟، كيف نقلت إحساس الفقر المدقع من خلال عدسة صادقة وجميلة أيضاً؟! كفر ناحوم فيلم لن تنساه من فرط صدقه وجماله وبكارة وطزاجة أداء أبطاله.

هو متعة فنية مكتملة الأركان.