الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

ضحك ولعب ورقص.. رحلة أطفال السرطان إلى حمام السباحة "عشان ينسوا تعبهم"

ألوان - الوطن
| 16 اكتوبر 2020
​ آلام كبيرة ومعاناة حقيقة، يمر بها الأطفال المصابين بمرض السرطان، أثناء رحلة علاجهم الشاقة، ما قد يعرضهم إلى حالات اكتئاب شديدة، بسبب جلسات الكيماوي المرهقة، وهو ما دفع رفعت العربي، متطوع، إلى تنظيم رحلة ترفيهية إلى حمام سباحة، داخل إحدى القرى السياحية بطريق المنصورية، بهدف التخفيف عنهم، وتحسين حالاتهم النفسية.

الرحلة المقرر لها الأربعاء المقبل، للفئات العمرية بين 5 و18 عاما، يسمح منظمها باصطحاب الأطفال لأمهاتهم، مؤكدا أن هدفه أن يقضوا يوما ختلفا يكسر معاناتهم مع الروتين العلاجي: "جلسات الكيماوي شاقة جدا على الأطفال ومتعبة عليهم قوي، وبيخرجوا منها جسمهم ضعيف أكتر ما هو ضعيف".

ويضيف العربي، أنه سيتم توزيع "جاتوه وتورتة وبيبسي" مع إعداد وجبات صحية، خاصة وأن الحفل سيضم عدة فقرات ترفيهية تعتمد على الحركة، منها "نط الحبل، والاستغماية، ولعبة الكراسي، وشد الحبل، والأراجوز، وكان هناك أيضا فقرات غنائية، ورقص شرقي".

"الحفلة قامت على التبرعات، واليوم كله كلف تقريبا 8 آلاف جنيه، ونظمتها بشكل كويس جدا، عشان كل الأطفال ينبسطوا ويخرجوا من اليوم ده ناسيين وجعهم وخوفهم من المستشفيات وجلسات الكيماوي الشاقة اللي بتاكل في جسمهم وأعصابهم"، يقول رفعت، قبل أن يوضح أنه استغل قرب نهاية فصل الصيف، وقرر أن تكون الرحلة في حمام السباحة حتى ينسى الأطفال همومهم ويفرغون طاقتهم بشكل إيجابي في اللعب.

يدرك منظمو الرحلة جيدا ضعف مناعة الأطفال، لذا حرصوا على اتخاذ أقصى درجات الحذر والاحتراز، من خلال تعقيمهم جيدا، والإشراف على نظافة القرية السياحية وتعقيمها قبل وصولهم، بخلاف توفير جميع احتياجاتهم.

ويؤكد رفعت العربي، أن الهدف من هذا الحفل دعم الأطفال نفسيا لاستكمال رحلة علاجهم، وتقبل مرضهم بدون حزن أو إحساس بالحرمان من طفولتهم: "دي مش أول مرة أعمل حفلة زي ديه، وفي كل مرة الأطفال بترجع نفسيتها أحسن من الأول، ويوم زي ده بيفرق معاهم في تحسين نفسيتهم".