Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح العاشر من سفر العدد للقمص تادري يعقوب ملطى

لغة الأبواق

أمر الله موسى النبي أن يصنع بوقين من الفضة يُستخدمان في مناداة الجماعة، كما في الرحيل، وفي الحرب، وفي الأعياد. كانت الأبواق هي اللغة التي يتحدث بها الكهنة ليعرف الكل ما يجب أن يفعلوه، فبنغمات معينة يعرف رؤساء الجماعة أنهم مدعوون للاجتماع، وبأخرى تعرف الجماعة كلها أنها مدعوة للاجتماع. هناك نغمة خاصة لكي تبدأ مَحَلَّة يهوذا بالتحرك من خلالها أيضًا تعرف اتجاه التحرك، ونغمة خاصة لتتحرك مَحَلَّة رأوبين وهكذا.. نغمة خاصة بالحرب غير التي للاحتفال بعيد.

تُصنع الأبواق من الفضة لأنها تشير إلى كلمة الله كقول المرتل "كلام الرب كلام نقي كفضة مصفاة في بوطة في الأرض ممحوصة سبع مرات" (مز 12: 6). هذه هي لغة الكهنة، أن ينطقوا بكلمة الله على الدوام ليحثوا أولاد الله على الاجتماع بروح الشركة، أو حثهم على الجهاد أثناء سيرهم في بريّة هذا العالم. هي سرّ نصرتهم في حربهم الروحيّة، وهي سرّ فرحهم وتهليل قلبهم في عيدهم الممتد بلا انقطاع.

يتحدث القدِّيس ﭽيروم عن هذين البوقين قائلاً: [نقرأ في سفر العدد عن نوعين من الأبواق: واحد طويل من الفضة والآخر بوق نفير (صور). ورد هذان النوعان في القول "بالأبواق وصوت الصور" (مز 98: 6). اسمع إلى أي شيء يرمزان؟ البوق الطويل الفضي هو كلمة الله ووعوده الصادقة كفضة مصفاة، نقيّة من الشوائب، ممحصة سبع مرات (مز 12: 6). أما الصور فيمثل كلمة الله في كل سلطانه، إذ يشير الصور في الكتاب المقدَّس إلى المملكة والسلطان، كما هو مكتوب "يرتفع قرن (صور) خلاصنا[35]" (لو 1: 69)].

ويتحدَّث البابا أثناسيوس الرسولي عن أهمية الأبواق في العهد القديم قائلاً: [متى سمع أحدكم الناموس يوصي باحترام الأبواق لا يظن أن هذا أمر تافه أو قليل الأهمية، إنما هو أمر عجيب ومخيف. فالأبواق تبعث في الإنسان اليقظة والرهبة أكثر من أي صوت آخر أو آلة أخرى. وكانت هذه الطريقة مستخدمة لتعليمهم إذ كانوا لا يزالون أطفالاً.. ولئلا تؤخذ هذه الإعلانات على أنها مجرد إعلانات بشريّة، فقد كانت أصواتها تشبه تلك التي حدثت على الجبل (خر 19: 16) حين ارتعدوا هناك، ومن ثم أُعطيت لهم الشريعة ليحفظوها[36]].

وقد أوضح القدِّيس إمبروسيوس أن الضرب بالأبواق أي كلمة الوعظ بالإنجيل هي من اختصاص الكهنة بقوله: [ليس كل أحد يضرب بالبوق، ولا يدعو الآخرين للاجتماع المقدَّس، إنما منح هذا الامتياز للكهنة وحدهم، فيضرب خدام الله بالأبواق حتى أن من يسمع الصوت ويأتي هنا حيث يوجد مجد الرب ويصمم على التبكير إلى خيمة الشهادة يعاين الأعمال الإلهيّة ويستحق المواضع الإلهيّة الذي هو الميراث الكل لنسله[37]].

وفي العهد الجديد استعاضت الكنيسة بالأجراس عِوَض الأبواق، وقد سبق لنا الحديث عنها[38].

line
المراجع:
[35] On Ps., hom 25
[36] Festal Letters 1: 2.
[37] On Belief in the Resurr. 2: 111.
[38] للمؤلف: الكنيسة بيت الله، 1969، ص 415-418.
[39] Conc. Statues 6: 8.