Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح العاشر من سفر ملوك الثانى للقمص تادري يعقوب ملطى

ياهو يقتل كل عبيد البعد، وتولّي ابنه


تحققت نبوة إيليا النبي بأنه لن يبقى أحد من نسل آخاب الذكور (11مل17:21-24).

1 وكان لاخاب سبعون ابنا في السامرة فكتب ياهورسائل وارسلها إلى السامرة إلى رؤساء يزرعيل الشيوخ وإلى مربي اخاب قائلًا
2 فالان عند وصول هذه الرسالة إليكم إذ عندكم بنوسيدكم وعندكم مركبات وخيل ومدينة محصنة وسلاح
3 انظروا الافضل والاصلح من بني سيدكم واجعلوه على كرسي أبيه وحاربوا عن بيت سيدكم
4 فخافوا جدًا جدًا وقالوا هوذا ملكان لم يقفا امامه فكيف نقف نحن
5 فارسل الذي على البيت والذي على المدينة والشيوخ والمربون إلى ياهوقائلين عبيدك نحن وكل ما قلت لنا نفعله لا نملك أحدًا ما يحسن في عينيك فافعله
6 فكتب اليهم رسالة ثانية قائلًا أن كنتم لي وسمعتم لقولي فخذوا رؤوس الرجال بني سيدكم وتعالوا إلى في نحوهذا الوقت غدا إلى يزرعيل وبنوالملك سبعون رجلا كانوا مع عظماء المدينة الذين ربوهم
7 فلما وصلت الرسالة اليهم اخذوا بني الملك وقتلوا سبعين رجلا ووضعوا رؤوسهم في سلال وارسلوها إليه إلى يزرعيل
8 فجاء الرسول واخبره قائلًا قد اتوا برؤوس بني الملك فقال اجعلوها كومتين في مدخل الباب إلى الصباح
9 وفي الصباح خرج ووقف وقال لجميع الشعب انتم ابرياء هانذا قد عصيت على سيدي وقتلته ولكن من قتل كل هؤلاء
10 فاعلموا الآن أنه لا يسقط من كلام الرب إلى الأرض الذي تكلم به الرب على بيت اخاب وقد فعل الرب ما تكلم به عن يد عبده ايليا
11 وقتل ياهوكل الذين بقوا لبيت اخاب في يزرعيل وكل عظمائه ومعارفه وكهنته حتى لم يبق له شاردا

تجاوز ياهو في غيرته الأمر الإلهي.