Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

تفسير الاصحاح العشرون من سفر الخروج للقس انطونيوس فكرى

نطق الوصايا كان أمام الشعب جميعه ومعهم موسى أما باقي الشرائع فكانت لموسى وحده على الجبل وهو مع الله. ولم يتكلم الله جهاراً سوى هنا ومن عظمة الوصايا عاد وكتبها بإصبعه.

قيل أن الناموس بترتيب ملائكة (أع53:7 + غل19:3 + عب2:2) وتفسير هذا:

1. أن الرب تكلم بحضور الملائكة في ربوات (تث2:33، 4:5).
2. كان الملائكة شهوداً ومنفذين للعجائب التي حدثت (بروق ورعود.).
3. ربما كانوا يرددون هذه الوصايا أو أن الله كان يتكلم مع الملائكة وهم يقولونها للشعب. أو أن الملائكة كان لهم صوت بوق الإنذار قبل أن يتكلم الله بالوصايا، وهذا الإنذار كان ليلقي الرعب والتوقير في قلوب السامعين حتى يعرفوا أن كسر الوصية مرعب.

يقول التقليد اليهودي أن الوصايا نزلت في يوم الخمسين من الفصح الأول وهو ما يناظر يوم حلول الروح القدس على الكنيسة يوم الخمسين من قيامة الرب يسوع ويحسبونها كالتالي:

45 يوم من الفصح لنهاية الشهر الثاني (فالفصح يبدأ ليلة الرابع عشر من الشهر الأول)

1 يوم صعود موسى
1 يوم نزول موسى
3 أيام للتقديس

الله يعطي الوصايا لكي نطيعها فهو [1] السيد الرب الإله مصدر كل حياة ومن يعطي الحياة له كل الحق أن يعطي الناموس والوصايا [2] الله يدخل في عهد مع شعبه وهذه هي شروط العهد [3] هو حررهم من عبوديتهم فعليهم أن يرتبطوا بأوامره كنوع من رد الجميل أو العرفان بجميله.

line

الوصايا العشر :


وتسمى أيضاً الكلمات العشر، كتبت على لوحي حجر وتدعى كلمات العهد ولوحي الشهادة والشهادة (خر28:34 + تث13:4 + تث4:10 + خر15:32 + تث1:29 + خر8:31، 16:25) ونلاحظ أن الله أعطى الشعب الوصايا بعد أن تحرروا من أرض العبودية وذلك حتى لا يعودوا يستعبدون مرة أخرى، أي حتى لا يخرجوا من عبودية فرعون رمز إبليس ليسقطوا في عبودية إبليس نفسه. فالله أعطى الإنسان الوصايا حباً في الإنسان واهتماماً من الله بحبيبه الإنسان. والله يعلم ما هو في صالح الإنسان، فكل وصية هي لصالح الإنسان ولنأخذ أمثلة:

1. أنا الرب إلهك. لا يكن لك آلهة أخرى "الوصية الأولي": فالرب وحده حين نعبده يحررنا ويعطينا حرية، فهو خلقنا أحراراً ويريدنا أن نبقى أحرار، وهو وحده الذي يعطي بسخاء ولا يعير، أما أي إله آخر والمقصود (إبليس أو أي شهوة يثيرها فيّ إبليس) فهو يستعبد الإنسان تماماً ويفقده حريته. إبليس قد يُسَّهِلْ لي أن أحصل على شهواتي وأتلذذ بخطايا هذا العالم ولكنه لا يعطي مجاناً بل يستعبد الشخص الخاطئ ويذله. إذاً فهذه الخطية هي لصالح الإنسان بالتأكيد وليس في صالح الله وهدفها حرية الإنسان.

2. أحبوا أعدائكم: هي إحدى وصايا العهد الجديد وهدفها ليس مصلحة عدوي بل مصلحتي أنا فالإنسان الذي يحمل كراهية في داخله يحمل ناراً تحرقه هو، الله لا يطيق أن يكون في مكان توجد به كراهية فهذا ضد طبيعة الله نفسه. وقد يُصِّور لي إبليس عدوي على أنه مستحق لكل كراهية ويغذي فيّ نار البغضة وهو يعلم أنه بهذا يحرم الإنسان من الشركة الحلوة بينه وبين الله. وحين يستسلم الإنسان لكراهية عدوه يفقد الشركة مع الله وبالتالي يفقد سلامه بل يكون قد قتل نفسه "كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس" إذاً هذه الوصية لن ينتفع الله منها بشيء ولن ينتفع الآخر منها بشيء بل أنا سأنتفع منها وهدفها أن أعيش في سلام مع الله وهكذا.

وصايا اللوح الأول

هدفها العلاقة مع الله

وصايا اللوح الثاني

هدفها العلاقة مع الإنسان


1. أنا الرب إلهك. لا يكن لك آلهة أخرى.
2. لا تصنع لك تمثالاً ولا صورة
3. لا تنطق باسم الرب باطلاً
4. قدِّس يوم السبت
5. أكرم أباك وأمك
6. لا تقتل 7. لا تزن
8. لا تسرق 9. لا تشهد بالزور
10. لا تشته كل ما لقريبك

وهناك من يجمع الوصية الأولى مع الثانية في وصية واحدة. فتصير وصايا اللوح الأول ثلاث وصايا. وهؤلاء يقسمون الوصية العاشرة إلى وصيتين "الأولى" لا تشته امرأة قريبك و"الثانية" لا تشتهي مقتني غيرك حتى تبقى الوصايا عشر وبذلك تكون وصايا اللوح الثاني بهذا التقسيم سبعة.

وهناك من يقول أن وصية إكرام الوالدين (الوصية الخامسة) تنضم على اللوح الأول فيكون كل لوح به خمسة وصايا.

عموماً لقد لخص السيد المسيح وصايا اللوحين إلى وصيتين "محبة الله"، "محبة القريب" (مت37:22-40 + رو9:13 + غل14:5 + يع8:2) وإن كانت الوصايا تتلخص في المحبة لله وللقريب فهي أيضاً علامة محبة الله لنا فالوصايا في صالح الإنسان كيف؟ لنتصوَّر أن آدم كان في الجنة كإنسان يحيا في حضانة جوها معقم تماماً، إذاً لن يصيبه أي مرض ويمكن أن يحيا ويعيش ويأتي الطبيب ويقول لهذا الإنسان "أحذر إذا خرجت من الحضانة موتاً تموت، هذا بسبب الأمراض التي سوف تصيبك" وأختار هذا الإنسان أن يخرج من الحضانة فمن المؤكد أنه سوف يموت. ولكن هذا الطبيب الحكيم يأتي إليه ثانية ويقول هاك بعض الوصايا التي تطيل عمرك بقدر الإمكان "لا تلمس شيئاً قذراً. لا تأكل خضراوات أو فاكهة دون تعقيم. إن سمعت وصاياي "يطول عمرك" وإن لم تستمع موتاً تموت. هذا هو نفس ما حدث مع الإنسان. فآدم في الجنة وهو يحيا مع الله كان كمن هو في حضانة وقد طلب منه الله شيئاً واحداً.

لا تأكل من شجرة المعرفة= لا تنفصل عني فتخرج إلى العالم حيث الموت. وأخذ آدم قراره وخرج وتعرض فعلاً للموت وأتي الله مرة أخرى كطبيب حكيم إلى موسى وأعطاه قائمة بالوصايا التي عليه إتباعها لكي تطول أيامه على الأرض بل إن إتبعها يكون له حياة في السماء أيضاً. ولقد إعتبر الله لذلك أن أثمن ما أعطاه له هو السبت والوصايا (راجع حزقيال10:20-12) ففي هذه الآيات من حزقيال نرى أن الله حرر إسرائيل وأعطاه حرية ووصايا، ويعتبر الله أن هذا هو أثمن شئ أعطاه لهم فهو لم يذكر المن ولا الماء من الصخرة. الخ لأنه يعتبر أن الوصايا هي شئ لصالح الإنسان لكي يحيا ولا يموت.

ولقد ثبت فشل الإنسان في أن يلتزم بالوصايا، وكان الفشل المتكرر حتى ظن البشر أن هذه الوصايا فوق طاقاتهم، بل هي تحكم من الله في حريتهم، لقد خدع إبليس البشر مرة أخرى فصدقوا أن ما هو لحياتهم وحريتهم كان من أجل عبوديتهم وضد لذتهم.

لقد كان الناموس والوصايا هي المرآة التي فضحت فشل البشر، وفضحت الخطايا التي فيهم "وأما الناموس فدخل لكي تكثر الخطية" (رو20:5 + رورو13:7) وكان هذا ليشعر الإنسان بعجزه وبحاجته لمخلص. إذاً لم تكن الوصية علاجاً بل كشف للمرض وإعلان بالاحتياج إلى طبيب "لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى" لهذا أتى المسيح. وكما يقول بولس الرسول "حيث كثرت الخطية إزدادت النعمة جداً" (رو20:5) فحينما زادت خطايا البشر بل وافتضحت وافتضح عجزهم جاء المسيح لا ليدين بل ليعين ويشفي "أنا أشفي ارتدادهم" وهذا ما تنبأ عنه أرمياء النبي (أر31:31-34). فالعهد الجديد الذي تنبأ عنه أرمياء هو عهد تكتب فيه الوصايا ليس على ألواح حجرية[4] بل على قلوب لحمية (حز19:11) فكيف يعطينا الله القلب اللحم الذي يتكلم عنه حزقيال؟ هذا هو عمل الروح القدس الذي إنسكب علينا باستحقاقات دم المسيح، وهو روح المحبة. فمحبة الله قد إنسكبت في قلوبنا بالروح القدس (رو5:5) والحب يمنع عن مخالفة الوصايا "من يحبني يحفظ وصاياي" (يو23:14). فصارت الوصايا مكتوبة على قلوبنا، لا نخالفها خوفاً من شئ بل لأننا نحب الله. أضف لهذا فالله يعين ضعفاتنا حتى نستطيع أن نحفظ الوصية. وهذا معنى أن المسيح ما جاء لينقض بل ليكمل، فهو لا ينقض الوصايا فهو واضعها بل يكملها بمعنى أنه يعيننا أن نلتزم بها. فمثلاً هو يعيننا أن نحب ومن أحب لن يكره ولن يبغض فبالتالي لن يقتل وهكذا؟ فالوصية في العهد القديم جاءت تنذر من الخارج أما في العهد الجديد وبعد أن نلنا نعمة الروح القدس المحيي في القلب فصار عمل الله في الداخل لذلك فوصايا العهد الجديد المكملة للعهد القديم هي "لا تغضب على أخيك. لا تنظر لإمرأة وتشتهيها. فالعمل الآن في الداخل.

الوصية الأولى :

الآيات (2،3): "أنا الرب إلهك الذي أخرجك من ارض مصر من بيت العبودية. لا يكن لك آلهة أخرى أمامي."

ملحوظة: رجاء الرجوع لكتاب البابا شنوده الثالث عن الوصايا العشر وما تجده هنا مجرد تفسير معنى الوصية باختصار شديد.

أنا الرب إلهك الذي أخرجك من ارض مصر= الله يذكرهم بأنه هو الذي حررهم لأنه أحبهم. لا يكن لك آلهة أخرى= إن كان الله أحبهم وحررهم فلا يجب أن يستعبدوا أنفسهم لآلهة أخرى تذلهم. (في العهد القديم عبد الشعب الآلهة الوثنية وفي العهد الجديد أي الآن لا نجد أحداً يعبد آلهة وثنية بل يعبد الناس ذواتهم وشهواتهم ويعبدون المال وبطونهم. الخ.

line

الوصية الثانية :


الآيات (4-6): "لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً ولا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من تحت وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن لأني أنا الرب إلهك إله غيور افتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضي. واصنع إحساناً إلى ألوف من محبي وحافظي وصاياي."

لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً ولا.. لا تسجد لهن ولا تعبدهن= المقصود بالوصية روحها لا الحرف فالحرف يقتل لكن الروح يحيي. وروح هذه الوصية أن لا تقدم العبادة لأحد أو لشئ سوى الله. والعبادة لله تكون بالروح والحق ولا يَسْمَح الله بأن نقيم له صورة ونقدم العبادة لها. فالعبادة هي لله وهو سماوي لا شبيه له على الأرض ومن ثم لا يمكن تشبيهه ولكن هذا لا يمنع أن تضع الكنيسة صوراً للقديسين لنقتدي بهم ويكونوا لنا مثالاً نكرمهم فالله قال "أنا أكرم الذي يكرمونني"، نكرمهم ولا نعبدهم. ولقد طلب الله نفسه وضع تمثالين كاروبين فوق تابوت العهد ووضع صور للكاروبيم في خيمة الاجتماع ونلاحظ أن الايقونات في الكنيسة لها دور تعليمي. إله غيور= هو يريدنا أن نحبه كما يحبنا لا ليستعبدنا بل ليحررنا. ولا نحب غيره فنكون عبيد لغيره.

هو لا يحتمل أن ترتبط النفس التي حررها بالشياطين فتستعبدها ثانية. أفتقد ذنوب الأباء في الأبناء= الأبناء يحملون ثمار خطايا أبائهم، فالجنين الذي يتغذى على دم أم غضوب يحمل ثمار هذا الغضب في صحته الجسدية والنفسية. لكن الله لا يعاقب شخص على خطايا والديه إن كان هو نفسه لا يخطئ مثلهم، بل إن كان الأولاد يشبهون أبائهم في خطاياهم فالله سيعاقب في الجيل الثالث والرابع. وهو أضاف من مبغضَّي أي لو استمر الأبناء حتى الجيل الثالث والرابع؟! الله يعاقب ويؤدب كل واحدٍ على حدى ولكن المقصود بقوله الجيل الثالث والرابع أن العقوبة تكون جماعية إذا تفشت الخطية في مجتمع ما. فالله في أيام إبراهيم عاقب سدوم وعمورة، إذاً هي ضربة محدودة. ولكن الله أطال أناته على باقي الأموريين والكنعانيين حتى الجيل الثالث والرابع.
 لذلك قال لإبراهيم سترث أرضهم ولكن ليس الآن "فذنب الأموريين ليس كاملاً إلى الآن" (تك16:15) وكانت ضربة الأموريين في الجيل الرابع لشعب الله أي ما يناظر الجيل الرابع من شعب الأموريين. والله ضربهم بواسطة شعب اليهود، ليس فقط بسبب ذنوب أبائهم بل لأنهم استمروا في نفس الذنوب بل صارت أبشع، بل إمتدت وصارت مرض عام. وبالتأكيد لو كانوا قد تابوا لما عاقبهم الله وكان قد سامحهم (راجع حز1:18-25 + أر29:31،30 + زك3:1،4).

وأصنع إحساناً إلى ألوف= في ترجمة أخرى أصنع إحساناً إلى الجيل الألف من محبيّ وهذا ما صنعه الله مع نسل إبراهيم. فاليهود محبوبون من أجل الأباء (رو28:11) ومن اجل أبائهم فسيؤمن منهم في الأيام الأخيرة بقية. الله لن يقبلهم كما هم الآن في حالة عدم الإيمان بالمسيح بل سيقبلهم في حالة إيمانهم، أما لو أصروا على رفضه فسيكون دمه عليهم وعلى أولادهم.

هذا الكلام نصيحة للآباء حتى لا يكونوا السبب في تعليم أبنائهم الفساد فيهلكون.

line

الوصية الثالثة :

آية (7): "لا تنطق باسم الرب إلهك باطلاً لأن الرب لا يبرئ من نطق باسمه باطلاً."

لقد خشى الله أن يتعلموا من الأمم الوثنيين ويحلفوا بأسماء ألهتهم فيرتبطوا بآلهتهم فسمح لهم الله أن يحلفوا باسمه ليرتبطوا به وليعلنوا اسمه على أن لا يستخدموا اسمه في الباطل، والباطل أي الكذب أو في كلام فارغ أو بلا سب جوهري، فإسمه قدوس مهوب. كان الحلف في العهد القديم إعلاناً لاسم إلههم وتمييزاً لهم عن الشعوب الوثنية. أما في العهد الجديد فمنع الله الحلف تماماً (مت37:5).

line

الوصية الرابعة :


الآيات (8-11): "اذكر يوم السبت لتقدسه. ستة أيام تعمل وتصنع جميع عملك. وأما اليوم السابع ففيه سبت للرب إلهك لا تصنع عملاً ما أنت وابنك وابنتك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذي داخل أبوابك. لأن في ستة أيام صنع الرب السماء والأرض والبحر وكل ما فيها واستراح في اليوم السابع لذلك بارك الرب يوم السبت وقدسه."

السبت بالعبرية أي الراحة (شبت). وأول مرة سمعنا عن اليوم السابع كان في (تك2:2،3) هو راحة الرب وأول مرة نسمع عنه بعد الخروج كان مع حادثة معجزة المن (خر5:16) وأول مرة نسمع اسمه السبت كان خلال هذه القصة (خر29:16) وإذا كان المن يرمز للمسيح فيكون المعنى أن راحتنا الحقيقية هي في المسيح وبالمسيح وهذا تم بالصليب، وراحة الله كانت بالصليب إذ تمم الله كل عمل الفداء للإنسان وأصبح طريق السماء مفتوحاً للبشر.

 ولأن الإنسان له طبيعة مادية خشى الله أن يهتم الإنسان بالعمل والمكسب المادي وينسى أنه له حياة أخرى ومصيره في السماء. فطلب الله من الإنسان أن يعمل 6 أيام واليوم السابع أي السبت هو يوم له طقوس عبادة وتزداد فيه الذبائح، هو راحة عن العمل لكنه هو يوم للرب.

 حتى يذكر الإنسان الله والفردوس الضائع فيحيا برجاء أن يعود للفردوس ثانية، ولا ينسى أنه ينتمي لفوق حيث الله لذلك كانت هذه الوصية هي الوصية الوحيدة التي تحوي كلمة أذكر. وذلك حتى ننتبه ونذكر أن هناك سماء (كو1:3،2) "إن كنتم قد قمتم مع المسيح فأطلبوا ما فوق. " ولقد طبق اليهود الوصية حرفياً بدون فهم روح الوصية الذي يسمح بأعمال الخير، فهم سمحوا بإنقاذ البهيمة ورفضوا شفاء المريض (مت5:12،11).

هم لم يفهموا أن السبت هو فرصة لإرضاء الله بأعمال الخير لذلك أصَّر المسيح على شرح ذلك بفعل المعجزات في السبت والسبت الحقيقي بالنسبة للمسيحي هو يوم راحته الحقيقي، أي يوم قام المسيح أي يوم الأحد، فراحتنا الحقيقية صارت لنا بقيامتنا مع المسيح وبدء الخليقة الجديدة. على أن الكنيسة لم تلغي قداسة السبت ومنعت الأصوام الإنقطاعية أيام السبت والأحد. والوصايا العشر تكررت في (خر20 + تث5) مع فارق أن في الخروج قدم سبب تقديس السبت أن الله استراح بعد الخلقة في اليوم السابع، أما في التثنية فأهتم بأن يقول أنه تذكار للخلاص من العبودية والدخول إلى الراحة (والمعنيان يكتملان بالصليب).

line

الوصية الخامسة :


أية (12): "اكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض التي يعطيك الرب إلهك."

هذه الوصية في مقدمة الوصايا الخاصة بعلاقتنا بالآخرين، وهي الوصية الوحيدة المقترنة بمكافأة أو وعد (أف2:6) (وراجع خر15:21-17 + تث18:21-21 + 16:27) وهي في مقدمة الوصايا الخاصة بالآخرين لأن الوالدين هم أقرب الناس لنا.

ولنلاحظ أن من لا يستطيع أن يكرم أبوه الذي يراه وولده ورباه ورعاه لن يستطيع أن يكرم الله الذي لم يراه (1يو20:4) فالأبوة الجسدية هي صورة لأبوة الله لنا. لذلك فهناك من وضع هذه الوصية ضمن وصايا اللوح الأول. وطاعة الأبوين ليست طاعة مطلقة بل هي مشروطة بأن تكون في الرب (غل8:1) وإن أحب أحد أباه أو أمه أكثر من المسيح فلا يستحق المسيح. والطاعة تشمل الاحترام والمحبة والرعاية في الكبر. وتمتد الوصية لإكرام الآباء الروحيين وأمنا كلنا الكنيسة.

line

الوصية السادسة :


أية (13): "لا تقتل."

نفس الإنسان هي ملك لله وحده، ولا يطيق الله أن يرى الدم البريء مسفوكاً بلا ذنب فليس من حق إنسان أن يحدد حياة إنسان آخر فيهدر دمه، ويشمل هذا الانتحار فهو تحديد حياة النفس. ولكن شريعة الله تأمر بالقتل في حالة بعض الخطايا (القتل والزنا وغيرها.) على أن يكون هذا على يد قضاة وبحسب الشريعة والناموس وبحسب شهود. (تك11:4) وهناك من يقتل بلسانه أي بإطلاق الشائعات الكاذبة مثلاً (أر8:9 + مز21:55 + خر28:21،29 + 1يو15:3) ويمتد هذا المفهوم لمن يقتل نفسه بالسجائر والخمور والمخدرات والتهور في قيادة السيارات.

line

الوصية السابعة :


أية (14): "لا تزن."

الذي يزني يخطئ إلى جسده (1كو18:6) ويخطئ لجسد المسيح (1كو15:6) وجسده هو هيكل الروح القدس (1كو19:6). وليست خطية بشعة يكرهها الله مثل الزنا، حتى دعيت في الكتاب نجاسة. ومن فرط بشاعتها دعيت عبادة الأوثان زنا وبسببها أحرق الله سدوم وعمورة وأغرق الأرض بالطوفان وكاد سبط بنيامين يفنى بسبب خطية الزنى (راجع 1كو3:5،5) وهي السبب الوحيد للطلاق.

line

الوصية الثامنة :


أية (15): "لا تسرق."

هي إي اعتداء على حق الآخرين وأخذه دون وجه حق. وتزداد بشاعة الخطية أن كان المسروق منه محتاجاً مثل الأرملة (مر40:12) ويندرج تحت هذه الخطية سرقة أفكار الآخرين والغش في الامتحانات والتهرب من الضرائب للحكومة. وأيضاً فهناك سرقة من الله حين نمتنع عن دفع العشور والبكور والنذور (مل7:3-10)

line

الوصية التاسعة :


أية (16): "لا تشهد على قريبك شهادة زور."

الشهادة الزور هي بهدف تعويج القضاء. والكذب صفة للشيطان (يو44:8)، ومن يكذب يعمل عمل أبيه الشيطان. والشهادة كانت لابد أن تكون على فم شاهدين أو ثلاثة (تث15:19).

line

الوصية العاشرة :


أية (17): "لا تشته بيت قريبك لا تشته امرأة قريبك ولا عبده ولا أمته ولا ثوره ولا حماره ولا شيئاً مما لقريبك."

الشهوة هي أم كل محظور. وهذه الوصية كشفت عن عمق الناموس فهو أراد أن يقتل الخطية من جذورها، لكن الشعب في العهد القديم لم يقدر ولم يفهم. ولا تقف الشهوة على الشهوات الجسدية، بل شهوة الامتلاك وحب المال. وبالحب وحده، حب الله نعرف أن الله يحبنا كأب ويعطينا أحسن شئ وأحسن شئ في نظر الله مختلف عن أحسن شئ في نظر البشر. فالبشر يظنون أن أحسن شئ هو الغني والصحة. الخ لكن نجد الله يشرح أن دخول غني ملكوت السموات صعب ونجد أن الله الذي يحب بولس الرسول أعطاه شوكة في الجسد. إذاً فما نفهمه أن لله سيعطينا أحسن شئ نافع لخلاص نفوسنا، والله يعرف ما يصلح لكل واحد منا وعلينا أن نثق فيه وفي محبته وأبوته.

الآيات (18-21): "وكان جميع الشعب يرون الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يدخن ولما رأى الشعب ارتعدوا ووقفوا من بعيد. وقالوا لموسى تكلم أنت معنا فنسمع ولا يتكلم معنا الله لئلا نموت. فقال موسى للشعب لا تخافوا لأن الله إنما جاء لكي يمتحنكم ولكي تكون مخافته أمام وجوهكم حتى لا تخطئوا. فوقف الشعب من بعيد وأما موسى فاقترب إلى الضباب حيث كان الله."

الفرق بين العهد القديم والعهد الجديد واضح. فنجد هناك مناظر مرعبة ونجد أن الشعب خائف ومرتعد ولا يستطيع الاقتراب. أما في العهد الجديد نجد أن الجميع مجتمعين في العلية والروح القدس يحل عليهم في شكل ألسنة نار ويسكب الحب في قلوبهم ويعطيهم سلاماً يفوق كل عقل. ونلاحظ أن نفس المنظر الذي أرعب الشعب هو نفسه الذي جذب موسى للدخول إليه فموسى كان يحب الله والمحبة تطرد الخوف إلى خارج؟

الآيات (22،23): "فقال الرب لموسى هكذا تقول لبني إسرائيل انتم رأيتم أنني من السماء تكلمت معكم. لا تصنعوا معي آلهة فضة ولا تصنعوا لكم آلهة ذهب."

الله يريدنا أن نرفع عيوننا للسماء ولا ننظر للأرض. فلا شبيه له ولا للسماء.

الآيات (24-26): "مذبحاً من تراب تصنع لي وتذبح عليه محرقاتك وذبائح سلامتك غنمك وبقرك في كل الأماكن التي فيها اصنع لاسمي ذكراً آتى إليك وأباركك. وأن صنعت لي مذبحاً من حجارة فلا تبنه منها منحوتة إذا رفعت عليها إزميلك تدنسها. ولا تصعد بدرج إلى مذبحي كيلا تنكشف عورتك عليه."

في العبادات الوثنية كان يهتم العابدين بشكل المذبح الخارجي وقيمة مواده التي تلفت نظر العابدين، كما لفت نظر أحاز الملك مذبح الوثنيين فصنع مثله. أما شعب الله فكان يحب أن يتجه تفكيرهم إلى الله ذاته فكان شكل المذبح متضع وبلا منظر خارجي ملفت. وهكذا كان صليب المسيح "لا منظر له ولا جمال فنشتهيه" (أش1:53-3). ولا معنى للزخارف والمسيح مصلوب متألم. ولا قيمة لعبادة لا تقوم على أساس الصليب (حمل الصليب كتلميذ للمسيح وصلب الأهواء مع الشهوات) وتحريم الإزميل في نحت الحجر: معناه أن الله يرفض الصنعة البشرية ومبتكرات الذهن الطبيعي في العبادة بدعوى تزويق العبادة. ولنلاحظ أن عمل أيدينا ما هو إلا دنس. ولا يصعدون بدرج: فكان المذبح في مستوى الأرض يقترب إليه كل إنسان. وكان الوثنيون يظنون أنهم كلما ارتفعوا يقتربون لآلهتهم فيرضونها فتستجيب لهم لذلك كانوا يعبدون على المرتفعات. ومعنى الدرج في المفهوم البشري أن الإنسان يحاول أن يصعد ليقترب من الله ولكن المذبح في مفهوم الله أنه هو نزل ليقترب من البشر. وكل محاولة للإنسان أن يقترب لله بدون دم المسيح كانت تزيد من إنكشاف عورته وافتضاح داخله وخطيته ونجاسته أمام الله. والله يريدنا لا أن نمتنع من أن نقترب إليه بل أن نفهم أن كل محاولة للإقتراب إليه بدون دم المسيح هي بلا فائدة.

إذاً مواصفات المذبح هي شرح لأهمية صليب المسيح منه نقترب إلى الله بل به اقترب الله إلينا. ومصنوع بحجارة طبيعية أي صنعة الله ولا يستخدم فيها إزميل أي لا يدخل في تشكيلها مجهود بشر فالمسيح تجسد في بطن العذراء بدون زرع بشر. والمذبح مصنوع من تراب لإعلان حقيقة تجسد المسيح فالمسيح شابهنا في كل شئ وأخذ شكل جسد بشريتنا الترابي وبهذا الجسد تقدم إلى الصليب. وعلينا حتى نقترب من فهم سر الصليب ونقترب من الله أن لا ننتفخ بل نقول صلب العالم لي وأنا للعالم، نتواضع بذهننا ولا نرتفع ونتكبر كمن يصعد على درج فمن يتكبر وينتفخ ويحاول الاقتراب إلى الله معتمداً على أعماله تنكشف عورته. ولا سبيل للاقتراب سوى بدم المسيح. وهذا ختام مناسب للوصايا وللمنظر المرعب الذي رأوه (آيات18-21) فمن يفشل في تنفيذ الوصايا فبالمذبح أي بالصليب يقترب إلى الله.