Our App on Google Play Youtube Twitter Home أبحث الرئيسية

آيات كتابية

وعزريا ولد أمريا، وأمريا ولد أخيطوب،
ويوحانان ولد عزريا، وهو الذي كهن في البيت الذي بناه سليمان في أورشليم،
وأخيمعص ولد عزريا، وعزريا ولد يوحانان،
وأخيطوب ولد صادوق، وصادوق ولد أخيمعص،
ومرايوث ولد أمريا، وأمريا ولد أخيطوب،
وعزي ولد زرحيا، وزرحيا ولد مرايوث،
وأبيشوع ولد بقي، وبقي ولد عزي،
ألعازار ولد فينحاس، وفينحاس ولد أبيشوع،
وبنو عمرام: هارون وموسى ومريم وبنو هارون: ناداب وأبيهو وأليعازار وإيثامار
وبنو قهات: عمرام ويصهار وحبرون وعزيئيل
بنو لاوي: جرشون وقهات ومراري
فنبه إله إسرائيل روح فول ملك أشور وروح تغلث فلناسر ملك أشور، فسباهم، الرأوبينيين والجاديين ونصف سبط منسى، وأتى بهم إلى حلح وخابور وهارا ونهر جوزان إلى هذا اليوم
وخانوا إله آبائهم وزنوا وراء آلهة شعوب الأرض الذين طردهم الرب من أمامهم
وهؤلاء رؤوس بيوت آبائهم: عافر ويشعي وأليئيل وعزريئيل ويرميا وهودويا ويحديئيل،، رجال جبابرة بأس وذوو اسم ورؤوس لبيوت آبائهم
وبنو نصف سبط منسى سكنوا في الأرض وامتدوا من باشان إلى بعل حرمون وسنير وجبل حرمون
لأنه سقط قتلى كثيرون، لأن القتال إنما كان من الله وسكنوا مكانهم إلى السبي
ونهبوا ماشيتهم: جمالهم خمسين ألفا، وغنما مئتين وخمسين ألفا، وحميرا ألفين وسبوا أناسا مئة ألف
فانتصروا عليهم فدفع ليدهم الهاجريون وكل من معهم لأنهم صرخوا إلى الله في القتال، فاستجاب لهم لأنهم اتكلوا عليه
وعملوا حربا مع الهاجريين ويطور ونافيش ونوداب،
بنو رأوبين والجاديون ونصف سبط منسى من بني البأس، رجال يحملون الترس والسيف ويشدون القوس ومتعلمون القتال، أربعة وأربعون ألفا وسبع مئة وستون من الخارجين في الجيش
جميعهم انتسبوا في أيام يوثام ملك يهوذا، وفي أيام يربعام ملك إسرائيل
وسكنوا في جلعاد في باشان وقراها، وفي جميع مسارح شارون عند مخارجها
وأخي بن عبدئيل بن جوني رئيس بيت آبائهم
هؤلاء بنو أبيحايل بن حوري بن ياروح بن جلعاد بن ميخائيل بن يشيشاي بن يحدو بن بوز
وإخوتهم حسب بيوت آبائهم: ميخائيل ومشلام وشبع ويوراي ويعكان وزيع وعابر سبعة
يوئيل الرأس، وشافاط ثانيه، ويعناي وشافاط في باشان
وبنو جاد سكنوا مقابلهم في أرض باشان حتى إلى سلخة
وفي أيام شاول عملوا حربا مع الهاجريين فسقطوا بأيديهم وسكنوا في خيامهم في جميع جهات شرق جلعاد
وسكن شرقا إلى مدخل البرية من نهر الفرات، لأن ماشيتهم كثرت في أرض جلعاد
وبالع بن عزاز بن شامع بن يوئيل الذي سكن في عروعير حتى إلى نبو وبعل معون
وإخوته حسب عشائرهم في الانتساب حسب مواليدهم: الرئيس يعيئيل وزكريا،
وابنه بئيرة الذي سباه تغلث فلناسر ملك أشور هو رئيس الرأوبينيين
وابنه ميخا، وابنه رآيا، وابنه بعل،
بنو يوئيل: ابنه شمعيا، وابنه جوج، وابنه شمعي،
بنو رأوبين بكر إسرائيل: حنوك وفلو وحصرون وكرمي
لأن يهوذا اعتز على إخوته ومنه الرئيس، وأما البكورية فليوسف
وبنو رأوبين بكر إسرائيل لأنه هو البكر، ولأجل تدنيسه فراش أبيه، أعطيت بكوريته لبني يوسف بن إسرائيل، فلم ينسب بكرا
وضربوا بقية المنفلتين من عماليق، وسكنوا هناك إلى هذا اليوم
ومنهم، من بني شمعون، ذهب إلى جبل سعير خمس مئة رجل، وقدامهم فلطيا ونعريا ورفايا وعزيئيل بنو يشعي
وجاء هؤلاء المكتوبة أسماؤهم في أيام حزقيا ملك يهوذا وضربوا خيمهم والمعونيين الذين وجدوا هناك وحرموهم إلى هذا اليوم، وسكنوا مكانهم لأن هناك مرعى لماشيتهم
فوجدوا مرعى خصبا وجيدا، وكانت الأرض واسعة الأطراف مستريحة ومطمئنة، لأن آل حام سكنوا هناك في القديم
وساروا إلى مدخل جدور إلى شرقي الوادي ليفتشوا على مرعى لماشيتهم
هؤلاء الواردون بأسمائهم رؤساء في عشائرهم وبيوت آبائهم امتدوا كثيرا،
وزيزا بن شفعي بن ألون بن يدايا بن شمري بن شمعيا
وأليوعيناي ويعقوبا ويشوحايا وعسايا وعديئيل ويسيميئيل وبنايا
ويوئيل وياهو بن يوشبيا بن سرايا بن عسيئيل،
ومشوباب ويمليك ويوشا بن أمصيا،
وجميع قراهم التي حول هذه المدن إلى بعل هذه مساكنهم وأنسابهم
وقراهم: عيطم وعين ورمون وتوكن وعاشان، خمس مدن
وفي بيت مركبوت وحصر سوسيم وبيت برئي وشعرايم هذه مدنهم إلى حينما ملك داود

‹‹ 1 ... 4 5 6 7 8 ... › ›