القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

وضعت توأمًا وخرجت جثة هامدة.. أسرة ضحية الولادة القيصرية بأحد مستشفيات الإسكندرية تروي تفاصيل الواقعة

وضعت توأمًا وخرجت جثة هامدة.. أسرة ضحية الولادة القيصرية بأحد مستشفيات الإسكندرية تروي تفاصيل الواقعة

على مدار 9 أشهر، كانت أسرة كاملة تنتظر مولودًا جديدًا يكتمل به نصاب العائلة، وزادت الفرحة عندما عرفوا أنهم في انتظار طفلتين تؤام، ومع بدء العد التنازلي لعملية الوضع وحالة القلق التي كانت تنتاب الزوجة وتُدعى عبير كشعور طبيعي من

إجراء الجراحة، جاءت اللحظة الحاسمة التي انتظرها الجميع، وذهبت رفقة زوجها ووالدتها وشقيقتها وعدد من أفراد عائلتها، ليستقبلوا جميعا الرضيعتين ويطمئنوا على الأم، إلا أن فرحتهم لم تكتمل، وتوفيت عبير داخل غرفة العمليات عقب جراحة الوضع.

وفاة الأم داخل غرفة العمليات

الأسرة اتهمت المستشفى الذي يقع في نطاق حي العجمي بغرب الإسكندرية، بالتسبب في وفاة ابنتهم البالغة من العمر 22 عاما.

وكشفت الأسرة كواليس ما حدث بالكامل في لقاء مع موقع القاهرة 24، مؤكدين أنهم حرروه محضرا رسميا بالواقعة تتولي النيابة التحقيق فيه.

الأسرة تروي الواقعة

والدة المجني عليها روت الواقعة قائلة أنها توجهت رفقة ابنتها لإجراء جراحة وضع لطفلتين توأم، وبعد دخولها غرفة العمليات بقرابة 15 دقيقة، خرجت الطبيبة من غرفة العمليات لتبلغهم أن العملية تمت بنجاح وحالة عبير مستقرة.

الطبيبة تخبرهم حالتها بعد الوضع

وظلت الأم المكلومة تنتظر خروج ابنتها من غرفة العمليات لتطمئن على صحتها، وذلك بعد أن خرجت الطبيبة مسرعة بدعوى أنها لديها عملية أخرى، وبعد دقائق خرجت إحدى الممرضات لتبلغ الأم أيضا أن ابنتها في حالة جيدة وكذلك الطفلتين، وبعد دقائق خرج الطفلتين لغرفة الحضانة.

وأضافت الأم، أنه بعد مرور قرابة نصف ساعة كانت قد دخلت حالة أخرى لتجري عملية وضع، إلا أنها سريعا ما خرجت من داخل غرفة العمليات لأن طبيبتها غير متواجدة بالداخل ولذلك لن تجري العملية.

هروب طاقم العمل من المستشفى

وبعد مرور دقائق من الانتظار، أصرت والدة عبير على الدخول لابنتها، إلا أن جميعهم رفضوا دخولها، وبعد مرور قرابة ساعة، فوجئت الأم بخروج جميع طاقم العمل من أطباء وممرضين واحدا تلو الآخر، فدخلوا بعد طول انتظار ليجدوا ابنتهم جثة هامدة.


الجميع كان في حالة هلع والصراخ سيطر على الأرجاء، فجميع أفراد الأسرة بعد دخولهم لغرفة العمليات لم يجدوا أحدًا من طاقم العمل الذين تسربوا دون أن يشعر بهم أحد، وتركوا الرضيعتين داخل الحضانة وحدهم، ولم يتواجد في المستشفى سوى عاملة النظافة.

حاولت الأسرة استدعاء سيارة الإسعاف التي جاءت متأخرة، ولكن اكتشفوا أن ابنتهم لا تتنفس، وظلوا يبحثون عن أي جهاز تنفس صناعي داخل غرفة العمليات فلم يجدوا.

واتهمت الأسرة المستشفى بالتسبب في وفاة ابنتهم، وأكد زوح المجني عليها أن حالتها كانت طبيعية قبل إجراء الجراحة، وعملت سونار قبل عملية الوضع وأخبرتهم الطبيبة أن حالتها جيدة،

ودخلت للعمليات وضعت توأما بعملية جراحة قيصرية وأنها حصلت على بنج نصفي وليس كلي، بالإضافة إلى قرص منوم لكنها لم تفق مرة أخرى.

وكانت مديرية أمن الإسكندرية، تلقت إخطارًا من قسم شرطة الدخيلة، يفيد بورود بلاغ من الأهالي، بوفاة ابنتهم داخل مستشفى خاص أثناء الولادة، فانتقلت على الفور الأجهزة الأمنية وقوة من قسم شرطة الدخيلة إلى موقع الحادث، وتبين بالفحص وفاة عبير سعد، تبلغ من العمر 22 عامًا، وأنها وضعت طفلتين توأم وتوفيت داخل المستشفى.

وتحرير محضر بقسم شرطة الدخيلة، وتم نقل الجثمان لمستشفى العجمي العام ووضعه في الثلاجة تمهيدًا لنقله إلى مشرحة كوم الدكة، بعد معاينة جهات التحقيق المعنية.

القاهرة24
24 نوفمبر 2022 |
×