القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تعرف علي القديس فرانسيسكو سيرانو الأسقف والشهيد

تعرف علي القديس فرانسيسكو سيرانو الأسقف والشهيد

تحتفي الكنيسه الكاثوليكية اليوم بالقديس فرانسيسكو سيرانو الأسقف والشهيد الذي ولد في 3 ديسمبر 1695م. بمدينة غرناطة بإسبانيا. وكان والده يدعى خوان سيرانو زيمينيز وامه تدعى ماريا دي فرياس تريفينيو.

عندما بلغ الثامنة عشرأنضم الى رهبنة الأخوة الوعاظ (الدومينيكان) واتم دراساته الفلسفية اللاهوتية وبعد سبع سنوات سيم كاهناً، وعهدوا إليه رؤساءه بتدريس الفلسفة في نفس الدير. بعد ثلاث سنوات من الانشغال بهذه المهام، وبسبب رغبته الشديدة في ان يصبح مبشراً.

طلب من المسئولين عن الرهبنة لإرساله الى بعثة فى الصين، حيث كانت رهبنة الأخوة الوعاظ تخدم في الصين منذ عام 1587م.

وكانت هذه البعثات التبشيرية الأوربية تحظى بجاذبية كبيرة. فوافق الرؤساء على طلبه. و فى 13 يوليو 1725م أنضم إلى مجموعة من الدومينيكان الذين غادروا إلى الفلبين والصين حيث انطلقوا في سفينة من ميناء سانتا ماريا، بعد عبورهم للمحيط الأطلسي، وصلوا إلى فيراكروز

في 20 سبتمبر من نفس العام. وبعد التغلب على الصعوبات شرعوا في أكابولكو في 5 أبريل 1727، على متن السفينة نوسترا سينورا دي لوس دولوريس، وبعد عدة أشهر من الملاحة، وصلت البعثة إلى مانيلا خلال شهر يوليو 1727. كانت إقامته في العاصمة الفلبينية قصيرة.

فى 6 أغسطس 1727م غادر فرانسيسكو ورفاقه مانيلا متوجهين الى كاكاو الصينية. فحاول الدخول سراً الى منطقة فوكيان الصينية متنكرا، تارة في زي فلاح وتارة في زي جندي، وفي وسط المصاعب الهائلة تمكن من الوصول إلى وجهته.

كانت مهمته الأولى هي تعلم اللغة الصينية الصعبة، وهي أداة ضرورية لتنفيذ المهمة التي أوكلت إليه. وكان يذهب الى المناطق الأكثر خطورة والمحاطة بالأسوار من أجل توفير المساعدات الروحية لأولئك المسيحيين المضطهدين.

في مناسبات أخرى كان يختبئ في المنازل أو المقابر أو الآبار أو الخزائن. وكان يساعده بعض المسيحيين الصينيين على التخفي بعيد عن أعين السلطة.


استمرت المسيحية في الانتشار في تلك المنطقة. تم الاعتراف بنشاطه الرسولي من قبل رؤساء مانيلا، الذين عينوه رئيسًا لتلك الرسالة. فقضى هناك أكثر من عشرين عاماً في العمل الرسولي المكثف. استطاع خلال هذه السنوات جذب عدد كبير من الصينيين الى

الإيمان المسيحي الكاثوليكي. ووصلت شهرته إلى روما، حيث عينه البابا بنديكتوس الرابع عشر اسقفاً مساعدًا للنائب الرسولي لفوكيان، مع الحق في الخلافة. في 26 يونيو 1746، عندما كان في قرية كيتونج الصغيرة، وقع في أيدي أتباع نائب الملك في فوكيان

تلقى عقوبته الأولى: عشرون صفعة على وجهه. مقيداً بالسلاسل ومحاطًا بالجنود. هناك أخضعوه لاستجوابات لا تنتهي مع العقوبات القاسية خلال الثمانية والعشرين شهرًا التي تم احتجازه فيها في السجن.

وكان الجلد والصفع من أكثر العقوبات شيوعاً، ولهذا فقد حاسة السمع في إحدى أذنيه. مع أربعة دومينيكيين آخرين: المونسنيور بير سانس إي جوردا، النائب الرسولي لفوكيان، والكهنة خواكين رويو بيريز ، فرانسيسكو دياز ديل رينكون وخوان ألكوبر فيغيرا.

في نهاية عام 1747، أصدر نائب الملك تشين كيو كيان حكم الإعدام على الاب فرانسيسكو، لكن لم يكن من الممكن تنفيذه دون موافقة المحكمة الإمبراطورية. في 28 أكتوبر 1748، تلقى فايسروي كوك المرسوم الإمبراطوري، لكنه أمر بتأجيل الإعدام حتى شتاء العام التالي.

تم الاستهزاء بالأمر وفي نفس الليلة تم إعدام الأب سيرانو في سجن هو: اجلسوه على كرسي من القصب؛ أعدوا عجينة قاموا بنشرها على ورق بني منقوع في البراندي. وغطوا به أنفه وفمه حتى اختنق. ثم أحرقوا جثته. في ذلك الوقت كان يبلغ من العمر اثنين وخمسين عامًا

تم تطويب الشهداء الخمسة في 14 مايو1893م من قبل البابا لاون الثالث عشر وتم تقديسهم من قبل البابا القديس يوحنا بولس الثاني في 1 أكتوبر 2000م، وضمهم إلى مجموعة 120 شهيدًا في الصين.

البوابة
28 اكتوبر 2022 |
×