القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تذكار استشهاد القديس اسطاثيوس وولديه وزوجته

تذكار استشهاد القديس اسطاثيوس وولديه وزوجته

في مثل هذا اليوم استشهد القديس أسطاثيوس وزوجته ثاؤبيستي وولديه اغابيوس و ثاؤبستس لقرون طويلة كانت الكنيسة في الشرق والغرب تحتفل بعيد استشهاد القديس أسطاسيوس أو أستاثيوس أو أوسطاس، وقد حوت قصته بعض الأحداث حسبها المؤرخون أنها مسحة من الخيال و لكن الغير مستطاع عند الناس مستطاع عند إلالهنا سيدي يسوع المسيح ابن الله الحي

كان يدعي بلاسيداس أو فلاكيداس، وكان أحد وزراء مملكة الرومان، وقائدًا باسلًا في عهد الإمبراطور تراجان. لم تكن له معرفة بالله لكنه كان شديد العطف على الفقراء، مترفقًا بكل الوثنيين، ورعًا في سلوكه فلم يرد الرب أن يضيع تعبه سدى.

وإذ كان يصطاد كعادته في الجبال رأى من بعيد مثال صليب مرتفع بين قرون أيل والسيد المسيح مصلوبًا عليه، وسمع صوتًا يناديه: "فلاكيداس، لماذا تضطهدني؟" فارتبك الوزير في الحال، وسأل عن ذاك الذي يضطهده، فجاءه الصوت: "أنا يسوع المسيح" وأمره أنه يتعمد باسم المسيح، وأنذره بفقر يأتيه عاجلا، وكان ذلك في منطقة ما بين تيفولي وفالسترينا

فعاد الرجل إلى بيته يروي لزوجته وولديه ما قد حدث معه، ثم التقى بأسقف روما الذي علمه الإيمان وعمده ودعاه "أسطاسيوس" بذات الاسم الذي طلب منه الصوت أن يُسمى به، وهو يعني "الناجح" أو "الثابت" كما اعتمدت زوجته ثاوبستي (المتكلة على الله). وابناه أغابيوس (حبيب) وتاؤبستس (المتكل على الله).

وحلّ بالرجل نكبات متوالية إذ فقد عبيده وجورايه وأمواله، بل وحينما خرج من روما بسبب الفقر أخذ منه النوتية زوجته بسبب عجزه عن دفع الأجرة. و تقول القصه:

و انه اخذ ولديه وسار إلى نهر. فعبره بأحدهما إلى الشاطئ الأخر. وعاد ليأخذ الثاني فلم يجده لأن أسدا أخذه. فرجع ليأخذ الأول فلم يجده أيضا لان ذئبا خطفه. فحزن حزنا عظيما على فقد زوجته وولديه، وبقى مدة من الزمان يشتغل حارسا في بستان لمدة سنوات طويلة ،

وإذ تولى أدريان الملك سمع عن أسطاسيوس وما حلّ به فأقامه قائدًا بروما، وعاد إلى غناه، وصار يترفق على المساكين

واتفق في ذلك الوقت حدوث حرب. فجمعوا من كل بلد رجلين للجندية. وكان ولدا هذا القديس قد تخلصا بمشيئة الله من الأسد والذئب وتربيا في بلد واحد، ولفراقهما مدة طويلة لا يعرف أحدهما الأخر.


فدبرت العناية الإلهة أن يجندا معا في ذلك البلد. وفي أحد الأيام وهما في الطريق وصلا إلى بستان فتحدثان فتعارفا أنهما أخوان.وأما أمهما، فان الرجل الذي أخذها نظير الأجرة كان بربريا، وقد

حرسها الله منه، وأبقاها في بستان شاءت العناية الإلهية أن يكون هو نفس البستان الذي اجتمع فيه ولداها. وكانت محادثة ولديها بالقرب منها فعرفتهما. وتعين الولدان في حراسة خزانة والدهما ولم يعرفهما.

ولما أراد الرب جمع شمل هذه العائلة المباركة. دخلت الزوجة على زوجها فتعارفا وفرحا بهذا اللقاء الذي جاء على غير انتظار ثم تحدثت إليه أنها التقت بولديهما في البستان المذكور، وفيما هي تعلمه بذلك دخل الولدان عليهما، فصاحت فرحة هاهما ولدانا. فتعانقا الجميع وذرفت عيونهم دموع الفرح، وشكروا الرب الذي أتم لهم ما وعد به وعاشوا في هناء وسلام

إذ عرف أدريان الملك بعد ذلك أن أسطاسيوس وعائلته مسيحيون أمرهم بالتبخير للأوثان فرفضوا. وإذ أراد التنكيل بهم ليكونوا عبرة لكل روما، جاء بهم إلى ساحة الاستشهاد وأطلق عليهم الوحوش المفترسة الجائعة فلم تؤذهم، بل صارت هادئة وديعة، تأنس لهم. اغتاظ الإمبراطور فصار يعذبهم وأخيرًا وضعهم في قزان وأوقد النار تحتهم حتى أسلموا الروح وتمتعوا بإكليل الاستشهاد.

تعيِّد لهم الكنيسة الغربية في 20 سبتمبر، والكنيسة القبطية في 27 من شهر توت.

إنها قصة رائعة من جهة إعلان الله ذاته لذاك الذي يحب الفقراء ويشتاق للحياة التقوية... يحمله معه إلى الصليب ليهبه شركة أمجاد الأبدية!

بركه صلواتهم تكون معنا آمين...

و لآلهنا المجد دائما أبديا آمين...

أيمن زكي - أقباط متحدون
07 اكتوبر 2022 |
×