القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

سنشد عضدك بأخيك.. شاب يتبرع بـ 60% من كبده لشقيقه: لو أخذوا الجهاز الهضمي كاملا لن أوفيه حقه

سنشد عضدك بأخيك.. شاب يتبرع بـ 60% من كبده لشقيقه: لو أخذوا الجهاز الهضمي كاملا لن أوفيه حقه

عشنا معا أقدار الحياة، ما بين فرح وحزن وتعب وراحة، فكيف لي أن أتخلى عنك في هذه اللحظة، فوالله لو أخذوا الجهاز الهضمي كاملًا لا أوفيك حقك.. بتلك الكلمات الوفية وجه محمد العيسوي صاحب الـ 24 عاما، حديثه لشقيقه الأكبر محمد العيسوي صاحب الـ 26 عاما، حيث تبرع الأخ الأصغر لشقيقه بفص كبده لإنقاذ حياته.

موقف يبرز معاني الحب والتضحية الحقيقية، إذ أقدم شاب من قرية الشيخ فضل بمحافظة الفيوم على التبرع لشقيقه بـ 60% من كبده، رغم مخاوف البعض من هذه العملية، إلا أنه لم يقدر على رؤية أخيه مريضا، رغم معارضة والدته في البداية على هذه الخطوة، خوفا من خطورتها.

يقول محمد لـ القاهرة 24: والدي توفى من 15 عاما، وكنا أنا وشقيقي رفقة بعض دائما في السراء والضراء، وسأكون كاذبا إن قلت إنني لم أخف من العلمية، ولكن صعب جدا ترى شخص عزيز عليك يتألم وأنت صامت.

عشر شهور قضاها الشاب رفقة أخيه في الشيخ زايد من أجل إجراء التحاليل اللازمة للعلمية، حيث ترك بلدته وعمله في رحلة البحث عن شفاء شقيقه الأكبر، الذي يحتاج لزراعة كبد في أسرع وقت بعد تحذير الأطباء.

يضيف المتبرع: أخي مولود بعيب خلقي في القنوات المرارية، وبعد سنوات أصيب بتليف بالكبد، ومنذ 3 سنوات ظهرت الأعراض عليه، حيث كان يشكو من ألم في البطن، حتى تبين إصابته بالتليف الكبدي.

واستكمل: إحنا الاتنين صحاب، فدخلنا نفس الكلية، ودرسنا اللغة العربية حتى صرنا مدرسين لغة عربية، ودايما حبنا لبعض بيظهر في أفعالنا مش كلامنا.

في البداية كانت العمة هي المتبرع، ولكنها مريضة شعب هوائية لا تستطيع تحمل البنج، لذا بحثنا عن شخص غريب للتبرع، بعد أن ظن الشقيق الأصغر أن عينته لا تتطابق مع شقيقه، ولكن لحسن الحظ أثبت التحاليل تطابق العينة، وفي خلال 17 يوما من الأشعة والتحاليل أجريت العملية ونجحت.

يختتم الشاب حديثه مع القاهرة 24: من أسبوعين عدت للفيوم، ولكن مازال أخي يمكث في الشيخ زايد، من أجل المتابعة، حيث يحتاج لحجر تام حوالي 3 أشهر من العملية، وهو ما زال يتابع مع الأطباء، ويتناول 24 حبة برشام يوميا.

القاهرة24
03 اكتوبر 2022 |
×