القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

فيل يقتل امرأة ويعود في جنازتها ليدهس جثتها.. ما سبب انتقام الحيوانات؟

فيل يقتل امرأة ويعود في جنازتها ليدهس جثتها.. ما سبب انتقام الحيوانات؟

واقعة غريبة شهدها إحدى القرى شرق الهند، بطلها فيل عملاق تسبب في مقتل سيدة مسنة، بعدما هجم عليها أثناء نقل المياه لمنزلها.

ودهس الفيل السيدة التي تدعى مايا مورمو، ما أسفر عن مصرعها بعد أن فشل الفريق الطبي في إنقاذها، وفقًا لما جاء بموقع"opindia".

ولم يكتفِ الفيل الهارب من محمية دلما للحياة البرية القريبة من قريتها بالدهس، بل عاد إلى موقع إقامة مراسم جنازتها وداس عليها مرة ثانية قبل أن تبدأ عائلتها في حرق جثتها.


وهاج الفيل القرية حطّم منازل عدة، وبحسب ما ذكر سكان محليون لوسائل إعلام هندية، اضطرت امرأة تسلق شجرة لإنقاذ حياتها وقضاء الليل على قمة الشجرة، حيث كانت القرية تتعرض للهجوم.

وعلى الرغم من عدم معرفة سبب هجوم الفيل على المرأة وإظهار مثل هذا السلوك حتى بعد الهجوم، أثار الحادث نقاشًا حول الحيوانات التي تظهر سلوكًا "انتقاميًا"، غالبًا تجاه البشر الذين.

للأفيال ذاكرة طويلة و"سلوك انتقامي":

وللفيلة ذاكرة طويلة، وضع بعض العلماء الذين درسوا قطعان الأفيال التي تهاجم القرى في كينيا نظرية في وقت سابق، أن الهجمات قد تكون أعمالًا "انتقامية" من أنشطة الصيد الجائر على نطاق واسع في المنطقة قبل عدة سنوات.

وأفادوا أيضًا أنه بسبب الصيد الجائر والمنافسة المتزايدة على الأراضي، ربما نمت الأفيال حتى "تكره" البشر في حالات معينة.

وذكر تقرير صدر عام 2006 في مجلة "نيو ساينتست" أنه في بعض الحالات، حتى مع وفرة الأراضي والغذاء، هاجمت بعض القطعان القرى بشكل متكرر وأغلقت الطرق وألحقت أضرارًا بالمستوطنات البشرية.

ويُعتقد أن تفشي الصيد الجائر في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي أوجد جيلًا من الأفيال الصغيرة الذين شهدوا موت أفراد الأسرة، غالبًا ما يكونون أمهاتهم، وقد نشأوا دون توجيه من الأم جعلهم يختبرون ما يعادل الفيل، اضطراب ما بعد الصدمة.

ونقلت عن الدكتورة جويس بول، مديرة الأبحاث في مشروع Amboseli Elephant Research Project في كينيا قوله: "إنهم بالتأكيد أذكياء بدرجة كافية ولديهم ذكريات جيدة بما يكفي للانتقام".

هجمات انتقامية

ولم تقتصر حوادث الهجمات "الانتقامية" في الهند على الأفيال أيضًا.

في ولاية كيرالا، أُبلغ عن نمر يطارد ويقتل الصياد نفسه الذي قتل رفيقه، تم تعقب أنثى نمر اتبعت نفس الطريق الذي سلكه صياد غير شرعي بعد أسر صغارها وأخذهم بعيدًا.

في منطقة بريموري في أقصى شرق روسيا في عام 1997، تم توثيق نمر آمور لمطاردة صياد يدعى فلاديمير ماركوف.

كان ماركوف قد أطلق النار وأصاب النمر الضخم وأصابه حتى أنه سرق جثة الحيوان الذي قتله.

كان النمر المصاب قد طارد الصياد ووجد مقصورته، ودمر كل شيء برائحة ماركوف، ثم انتظر مجيء ماركوف. عندما جاء ماركوف أخيرًا، جره النمر إلى الأدغال وأكله.

Share On Facebook
Share On Twitter
مصراوى
15 يونيو 2022 |