القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

سيدة تتهم غبور بتعريض حياتها للخطر نتيجة عيب بسيارة النترا CN7.. ومحامي الشركة: فاكرة نفسك في هولندا؟

سيدة تتهم غبور بتعريض حياتها للخطر نتيجة عيب بسيارة النترا CN7.. ومحامي الشركة: فاكرة نفسك في هولندا؟
يبدو أن القضايا وشكاوى المستهلكين تلاحق شركة جي بي غبور أوتو، الوكيل الحصري لعدد من العلامات التجارية للسيارات في السوق المصرية، حيث طالت غبور دعوى قضائية مؤخرًا بسبب التلاعب في شاسيهات سيارات النقل الخفيف، وبالتالي قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، وقف ترخيص سيارات JMC النقل الخفيف التي تملك شركة غبور توكيلها داخل مصر.
وفيما يتعلق بـ غبور أيضًا، اشتكى أحد الحاجزين القدامى لسيارة هيونداي بايون من رفض الشركة تسليمه السيارة بالسعر القديم قبل زيادة سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري، على الرغم من إعلانها الالتزام بتسليم العملاء الذين دفعوا كامل مبلغ الحجز.

واحتدت الشكاوى المتعلقة بشركة غبور لتصل إلى اتهامها بتعريض حياة سيدة وأطفالها للخطر، بسبب عيب بسيارة من طراز هيونداي النترا CN7، والتي تمتلك الشركة توكيلها في السوق المحلي. فما القصة!؟

اتهمت الدكتورة نهلة شوقي، شركة جي بي غبور أوتو بتعريض حياتها للخطر بسبب تقصير متعمد منهم تجاه عيب أخبرتهم به عند أول صيانة دورية للسيارة (900 كيلو متر).

أوضحت شوقي لـ القاهرة 24، أنها لاحظت ثِقلا في حركة الزجاج بالنافذة المجاورة لمقعد السائق بعد شراء السيارة النترا CN7 موديل 2021 الفئة الخامسة ببضعة أيام، وقررت إخطار الوكيل به عند أول صيانة للسيارة.
وعند ذهابها إلى وكيل سيارات هيونداي في مصر عند صيانة 900 كيلو متر لفحص السيارة، تجاهل العيب تمامًا الذي أخبرتهم به. وكان هذا في يوم 26 أغسطس الماضي من عام 2021.

وبعد مرور يومين على تاريخ الفحص الأول (أي يوم 28 أغسطس 2021)، استقلت السيدة سيارتها من طراز هيونداي النترا CN7 متجهة نحو إحدى المدن الساحلية لقضاء عطلة صيفية بصحبة أطفالها وصديقتها، ليتأكد لها أن مهندس الصيانة لدى غبور ما كان له أن يتجاهل الأمر حينها ويستهين ببطء حركة الزجاج.

وفي أثناء طريقها انفجر زجاج السيارة محل الشكوى دون سابق إنذار، لتتناثر حبات الزجاج على كل من في السيارة، وتسيطر حالة من الذعر على الأطفال وصديقتها التي أصيبت بصدمة عصبية.
العناية الإلهية تنقذهم من حادث أليم

العناية الإلهية أنقذتنا.. هكذا وصفت الدكتورة نهلة كيفية نجاتها من الحادث الذي كاد أن يفقدها التحكم بطارة القيادة، ومن ثمّ تتعرض إلى حادث أليم تعجز الأدلة الجنائية أمامه عن إثبات أن ما حدث تقصير من جانب وكيل تجاهل العيب من البداية وليس مجرد انقلاب سيارة على الطريق.

وأردفت الدكتورة نهلة شوقي بـ: أصررت على التحكم في طارة القيادة رغم تمسك الأطفال وصديقتي برقبتي، وبالفعل استطعت السير نحو الحارة اليمنى لصف السيارة في مكان آمن.

أصيب كل من في السيارة بخدوش بفعل حبات الزجاج المتناثرة على أجسامهم، واتصلت السيدة بمركز الطوارئ لدى غبور لسرعة إنقاذها، ليخبروها أنهم سيصلوا إليها على الفور.

وفات من الزمن 5 ساعات تنصلوا خلالها من الرد على المكالمات الهاتفية الواردة منها، وعند الرد أخبروها بأنهم لن يأتوا إلا بعد دفع 4 آلاف جنيه.
واستكملت شوقي: لم تصل طوارئ غبور المخصصة لمثل تلك الحوادث في ميعادها المحدد معي، واضطريت اللجوء إلى إحدى الورش على الطريق لتصليح الزجاج، وبعد العودة إلى القاهرة قمت بتحرير محضر ضد الشركة، وذلك بعد مرور ثلاث أيام لم تصل خلالهم إلى حل مع غبور، واصفة ردودهم بالمستفزة.

وفي يوم 1 سبتمبر 2021 بدأت رحلة العميلة مع مراسلات الشركة الأم، هيونداي كوريا بعد فقدان الأمل من حل المشكلة مع غبور.

وبعد أيام قليلة من مراسلة الشركة الأم، وتحديدًا في تاريخ 5 سبتمبر، تواصل أحد مسؤولي شركة غبور مع السيدة، ليساومها على تغيير الزجاج وصيانة 10 آلاف كيلو مجانًا في حال تنازلت عن المحضر.

من جهتها رفضت العميلة هذا العرض، مشيرة إلى أنها ستصعّد القضية لتحصل على تعويض عن مواجهتها الموت هي وأطفالها، وإصابتهم بالذعر والتشوه نتيجة إهمالهم للمشكلة من البداية، كما رفعت شكوى بجهاز حماية المستهلك.
وأضافت شوقي: استكملت رحلة التواصل مع كوريا ووصلت للملحق التجاري الكوري الذي أخلى مسؤوليته وأقنعنى أنه سيتواصل مع مكتب رؤوف غبور، رئيس مجلس إدارة جي بي غبور أوتو، ولكن دون جدوى.

واستكملت: مراقب مكاتب ممثلي هيونداي الشرق الأوسط طلب سحب الملف من جهاز حماية المستهلك، وإعادة فحص السيارة في ورشة غبور.

فحصت الدكتور نهال سيارة هيونداي النترا CN7 موديل 2021 في كلية الهندسة المطرية والتي جاءت نتيجة فحصها مخيبة للآمال، على حد وصفها، حيث لم يذكروا أي عيب في الزجاج رغم وجود بقايا الزجاج القديم في باب السيارة، لتكرر الفحص مرة أخرى ولكن هذه المرة في كلية الهندسة جامعة عين شمس.

ووفقًا لما وصفته، فإن الكلام الشفهي مع مهندس في جامعة عين شمس بعد فحص السيارة بصورة دقيقة للغاية، تبين وجود اختلاف بين نوعي قطع الإنتاج المستخدمة في صناعة النافذتين الأماميتين مع ملاحظة خلل في حركة الزجاج الأمامي محط الشكوى، فضلًا عن اختلاف لوني قطعة داخلية مستعملة في تكوين الزجاج، الأمر الذي يشير إلى احتمالية وجود تلاعب في السيارة قبل استلامها.

وفي تلك الأثناء تواصلت معها إدارة غبور لمنعها من التواصل مع الشركة الأم في مقابل حل المشكلة، وبعد ذلك لم يتواصلوا معها، بل قامت الموظفة التي تواصلت معها بحظر مكالماتها.

وأكدت نهلة: لم تكتفِ غبور بالتهرب من حل المشكلة منذ بدايتها وصولًا إلى تعريض حياتي للخطر، ولكن استنكر محامي الشركة إصراري في الحصول على حقي، قائلًا لي: انتي فاكرة نفسك في هولندا وهتاخدي تعويض؟.

مرت 7 أشهر من وقوع الحادثة على الطريق ولم يتجرأ أطفالي على الركوب معي في السيارة حتى الآن، هكذا وصفت الدكتور نهال حالة الذعر التي أصيب بها أطفالها.

بينما أكدت أنها صعّدت القضية إلى النيابة الإدارية للحصول على حقها من شركة غبور أوتو.

وأخيرًا، ناشدت الحكومة ضرورة الرقابة على السلع المستوردة، قائلة: غبور بتجبلنا سيارات درجة تالتة عشان إحنا دولة نامية.
القاهرة24
| 24 مايو 2022