القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

المهندس يحيى حسين بالتحقيقات: لم أهن رئيس الجمهورية وليس لي توجه سياسي | انفراد

المهندس يحيى حسين بالتحقيقات: لم أهن رئيس الجمهورية وليس لي توجه سياسي | انفراد
كشفت التحقيقات في قضية المهندس يحيى حسين عبد الهادي، أن المتهم نشر وأذاع عمدًا بالداخل والخارج أخبارًا كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد.
وأوضحت التحقيقات التي حصل عليها القاهرة 24 أن تلك الأخبار تضمنت أخبارًا وبيانات وإشاعات كاذبة، نسب فيها زورا لمؤسسات الدولة ارتكابها لمذابح جماعية وفردية، وانحيازها لمرشحين في الاستحقاقات الانتخابية، واستدانتها وتفاوضها مع البنك والصندوق الدوليين، بما يضر بمصالح البلاد وانتهاكها حرية الإعلام، وتنكيلها بالمعارضين للإيحاء للرأي العام العالمي بارتكاب مؤسسات الدولة لجرائم قتل جماعية، وانتهاكها لحقوق الإنسان بالبلاد.

وأردفت التحقيقات بأن المتهم المهندس يحيى حسين عبد الهادي، نشر أخبارًا كان من شأنها إضعاف هيبة الدولة واعتبارها، وإضعاف الثقة المالية بالدولة واعتبارها، والإضرار بمصالحها القومية وتكدير الأمن العام، وإلقاء الرعب بين الناس، وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة على النحو المبين بالأوراق.

ونفى يحيى حسين ما جاء في سؤال جهات التحقيق له، بشأن اتهامه باذاعة ونشر أخبار كاذبة عمدًا كان من شأنها تكدير السلم العام والاعتداء على المصلحة العامة، وكان ذلك من خلال إحدى الصفحات المنسوبة إليه والمسماة يحيى حسين عبد الهادي، بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مجيبًا بـ محصلش.

كما نفى يحيى حسين خلال التحقيقات ما نسب إليه من أنه متهم بإهانة رئيس الجمهورية، وذلك من خلال إحدى الصفحات المنسوبة إليه، والمسماة يحيى حسين عبد الهادي، بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بـ محصلش أيضا.

وجهت جهات التحقيق لـ يحيى حسين سؤالًا بشأن توجهاته، تحديدًا حال كتابة تلك المقالات بالصفحات الرسمية والخاصة، وبصفحاته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، فأجاب قائلا: أنا مليش توجهات معينة، ومش شرط أكتب في مواضيع سياسية، وكل ما في الأمر أني أكتب في أي مواضيع تشغل الرأي العام، سواء كانت سياسية أو ثقافية، وبما لدي من معلومات ورأي في تلك المواضيع.

وأجاب يحيى حسين بأن الدافع وراء اختياره كتابة المقالات على النحو سالف البيان بـ أنا أرى في نفسي الملكة في كتابة المقالات لأنني متابع بشكل جيد لأية مواضيع متعلقة بالرأي العام، فضلا عن إجادتي اللغة العربية التي تسمح لي بذلك.

وقال يحيى حسين في التحقيقات ردًّا على سؤال من مجري التحقيق عن مضمون تلك المواضيع التي يتناولها حال کتابته لمقالات، سواء كانت على الصفحات الرسمية أو الخاصة من قبل أو من خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك حاليا، قائلا: أنا بتناول أي موضوع بصفة عامة يشغل الرأي العام، سواء كان سياسيًا أو ثقافيًا أو أدبيًا دون توجه في كتاباتي لثمة فكر أو تیار سياسي بعينه..

وسألت جهات التحقيق يحيى حسين عن خلفيته الثقافية التي تسمح له بكتابة مثل تلك المقالات، فأجاب بـ أنا كنت مهندس بالقوات المسلحة، وتوليت العديد من المناصب الرسمية، ده غير إني مطلع وباحث في قضايا الرأي العام المؤيد منها والمعارض، وده اللي مخليني بعبر عن وجهة نظري من خلال مقالاتي.

وأضافت أوراق قضية يحيى حسين، أنه أجاب على جهات التحقيق بشأن توجهاته السياسية أو الدينية التي تؤثر عليه حال كتابته لتلك المقالات، بأنه لا يكتب إلا ما يراه معبرا عن وجهة نظره بشأن أي قضية متعلقة بالرأي العام، وأضاف أن الغرض والهدف تحديدًا من تلك المقالات بصفة عامة، هو التعبير عن رأيه من أجل الصالح العام فقط دون التحيز لأي طيف من الطوائف السياسية.

يذكر أن محكمة جنح مدينة نصر، عاقبت المهندس يحيى حسين عبد الهادي، بالحبس 4 سنوات، على خلفية اتهامه بـ نشر أخبار كاذبة عمدًا داخل وخارج البلاد، في القضية التي تحمل رقم 558 لسنة 2021 جنح مدينة نصر ثان طوارئ أمن دولة، والمقيدة برقم حصر 210 لسنة 2019 حصر أمن دولة طوارئ.
القاهرة24
| 24 مايو 2022