القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

الملاك البريء..الطفلة حنين ضحية بلطجي ببورسعيد ووالدتها: عايزة حق بنتي .. شاهد

الملاك البريء..الطفلة حنين ضحية بلطجي ببورسعيد ووالدتها: عايزة حق بنتي .. شاهد
الكثير من التفاصيل التي كشفتها خلال حوارها مع موقع صدى البلد الاخبارى والدة ضحية البلطجة فى بورسعيد الطفلة المتوفاة حنين الرازقى التى وافتها المنية متأثرة بجراح أصابتها بطلق خرطوش كان يحمله بلطجي فى زفة عروس اثناء مروره أسفل شرفة منزل الفقيدة و التى خرجت كحال الاطفال ابتهاجا بالعرس فكانت على موعد مع القدر .
وكشفت الام المكلومة على طفلتها شهيدة بورسعيد الكثير من تفاصيل الساعات الأخيرة فى حياة حنين خلال حوار خاص لصدى البلد مع والدتها عن الجانى الذى أودى بحياة ابنتها.

وأكدت والدة المجنى عليها ان هناك امرا مريبا حول طمس معالم الجريمة فى بورسعيد وتوجيهها تجاه كبش فداء يتم الزج به خلف القضبان لهروب الجانى الحقيقى بفعلته على مرأى ومسمع الجميع فى منطقة الحادث بحى المناخ فى بورسعيد .

وأضافت والدة المجنى عليها عبر البث المباشر لموقع صدى البلد الاخبارى انها لا تعتقد ان الطفل الذى زج به كمتهم أحدث الإصابة بابنتها التى أودت بحياتها هو الجانى، لافتة الى ان الطلقة التى خرجت من فوهة السلاح الذى أصاب ابنتها هشمت سقف البلكونة التى كانت الفقيدة تقف بها واصابتها فطرحتها ارضا فكيف لطفل ان يطلقها من السلاح النارى بهذه السهولة .

وشددت الأم المكلومة على فراق ابنتها أنها لن يهدأ لها بال هى ووالد المتوفاه واسرتهم حتى يتم القاء القبض على الجانى الحقيقى والقصاص منه لتبرد نارها على فراق ابنتها .

وتساءلت الأم المكلومة: لماذا تم اخفاء الكاميرات وهاردات التسجيل التى سجلت الواقعة ولماذا لم نطلع عليها حتى الان حتى نتيقن من الجانى؟ مؤكدة ان هناك ايادى خفية تعبث بالقضية .

وتعجبت أم المتوفاه حنين الرازقى من سكوت أهل المنطقة مسرح الحادث وعدم ادلائهم بأقوالهم ابتغاء مرضاة الله حتى لايضيع حق الضحية وترتاح داخل قبرها موضحة ان من سكت عن النطق بالحق فهو شريك فى الجريمة او سيأتى اليوم الذى يتجرع من نفس الكأس نتاج كتمانه الحقيقة.

وعن لحظة وقوع الحادث قالت والدة المتوفاة والألم يعتصرها: حنين كانت تذاكر دروسها حتى سمعت صوت زفة فرح في الشارع فهرولت إلى بلكونة المنزل من أجل أن تشاهد الفرح، وما أن مرت لحظات حتى سقطت الطفلة أرضًا مصابة بطلقات خرطوش في الوجه والرقبة والعين.

وأضافت أنه عقب الإصابة هرعوا بها إلى أحد المستشفيات الخاصة، وجرى عمل أشعة لها وتم نقلها إلى مستشفى السلام التابع لمنظومة التأمين الصحي الشامل وهيئة الرعاية الصحية، وخضعت للعلاج ثم غادرت المستشفى.

وأوضحت ام الطفلة فقيدة بورسعيد ان جميع الاطباء اقروا لها ولوالدها باستقرار حالة حنين رحمها الله وعدم وجود خطورة على حياتها وانها تستطيع ان تمارس الحياة بشكل شبه طبيعى برغم انتشار رايش الطلقة بوجهها .

وأضافت والدة حنين التلميذة بمدرسة قاسم امين الابتدائية بالصف الخامس فى بورسعيد قائلة اخبرونى فى المستشفى بأن هناك الكثيرين ممن اصيبوا بطلقات خرطوش مازالوا على قيد الحياة دون ان تتأثر حياتهم وان ناتج المظروف يزول مع الزمن دون ان تحتاج الطفلة الى تدخلات جراحية .

وأكملت والدة شهيدة البلطجة فى بورسعيد انه مع بداية الامتحانات للصف السادس الابتدائى ونظرا لحالتها قررت المدرسة مثول الفقيدة للامتحانات فى لجنة خاصة الا انها رفضت اداء الامتحان بعيدا عن لجنتها وزملائها وكانت تتحامل على نفسها يوميا لحضور الامتحانات داخل لجنتها العادية وسط زملائها .

وأكملت الأم: بنتى لم تر شهادة نجاحها بتفوق فى كافة المواد الدراسية واليوم حضر جميع مدرسيها ومدير مدرستها و مديرو الادارات التعليمية و المديرية لوداعها الى مثواها الاخير وسط حالة شديدة من الحزن .

وتواصل أم الفقيدة حنين بنت بورسعيد حوارها مع صدى البلد قائلة: عقب انتهاء الامتحانات توجهنا بها الى مدينة المنصورة لعرضها على طبيب آخر، وعندما عادت إلى المنزل رفضت الأكل والشرب ولم يكن يمر من فمها إلى المعدة، حتى سقطت أرضًا واكتسى جسدها باللون الأزرق ليتم نقلها إلى المستشفى ويحاول الأطباء إنقاذ حياتها لتتوفى متأثرة بإصابتها بالخرطوش.

وقالت والدة حنين: كنت أعتبرها الاخت و الصديقة وكنت مستنياها تغسلني مش أنا اللي أغسلها. وطالبت والدة حنين بحق ابنتها الصغيرة التي راحت ضحية بلطجي يحمل السلاح ويستخدمه في الاحتفال في زفة فرح بشارع السواحل وعدلي بنطاق حي المناخ فى محافظة بورسعيد.

وأكملت والدة الطفلة حنين وهى تروى اللحظات الاخيرة فى حياة ابنتها قائلة: قبل وفاة قرة عينى فوجئنا بها ونحن جالسون تخبرنا بأن هناك شخصا يرتدى لباسا ابيض يقف بجوار الثلاجة وطلبت مني انا وجدتها ان نخبرها من يكون فنظرنا فلم نجد احدا فعادت لتسأل مجددا رحمها الله مين اللى واقف لابس ابيض ده وقتها ارتجفنا من الخوف عليها ولكنها كانت ارادة الله الذى استرد امانته .

وتكمل الام المكلومة على رحيل ابنتها: اخبرتنى المغسلة ان اصبع الشهادة لبنتى متخذ وضع التشهد وكلما انزلته المغسلة ارتفع لوضع التشهد مجددا وكأنها رسالة من الله، لافتة الى انه عند استخراج الجثمان من ثلاجة دفن الموتى وجدناه مرنا غير مخشب وكأنها مازالت على قيد الحياة .

وتكمل ام شهيدة البلطجة فى بورسعيد قائلة: وجاءت رحمة الله فى المقابر عندما ظهر اب يحمل جثمان طفل رضيع جاء ليدفنه فدفن بجوار حنين ابنتى رحمة الله عليها فضل ورحمة من المولى عز وجل ليوارى التراب جثمان ملاكين للرحمة .

كان أهالي محافظة بورسعيد ودعوا جثمان الطفلة حنين الرازقي و التى توفيت أمس متأثرة بجراحها بعد مايقرب من 10 ايام صارعت خلالها الموت حتى نفذت إرادة الله لتلقاه متأثرة باصابتها بطلق خرطوش فى الوجه أصابها وقتما كانت تشاهد زفة عروس تمر بالشارع أسفل شرفة منزلهم.

وأكدت جدة حنين أنها خلال فترة إصابتها كانت حالتها النفسية سيئة للغاية، وكانت لا تتحدث لأحد.

وأوضحت جدة الفقيدة أن دماء حفيدتها غطت كتب المدرسة التى كانت تستذكر فيها دروسها استعدادا للامتحان وتركتها لحظة مشاهدة زفة العروس، مؤكدة أن الصغيرة لم تكن تعلم أن المجرمين سوف يطلقون الخرطوش على البلكونة التي تتواجد بها حتى تتعرض لهذه الإصابة الخطيرة، وتفقد حياتها متأثرة بها.

وانهارت الجدة مؤكدة أنها كانت لا تحب البرد وكانت تخاف أن تكون بمفردها وهي الآن وحيدة، مطالبة بتغليظ عقوبة الجناة والكشف عن هويتهم، وذلك من أجل أن تبرد نارهم.

كانت نيابة بورسعيد العامة صرحت بدفن جثمان الطفلة حنين بعد أن استدعت الطبيب الشرعي لتشريح الجثة وإعداد تقرير بالواقعة وواصلت التحقيقات و أمرت بسرعة ضبط مرتكب الحادث .

ونعى علاء الدسوقى مدير عام التعليم العام بمحافظة بورسعيد التلميذة حنين الرازقى التى وافتها المنية متأثرة بجراحها عقب إصابتها أثناء تواجدها بشرفة منزلهم لمشاهدة زفة عروس كنت تمر أسفل مسكنهم فأصيبت بطلق خرطوش أطلقه أحد المشاركين بالزفة .

وقال مدير عام تعليم بورسعيد العام:" نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لتلميذتنا حنين الرازقي التي انتقلت إلى رحمة الله التلميذة بالصف الخامس الابتدائي بمدرسة قاسم أمين الابتدائية ، متأثرة بإصابتها منذ أيام بعدة طلقات خرطوش أثناء مشاهدتها لزفة عروس من شرفة منزلها اللهم اجعلها ذخرًا لوالديها وشفيعًا مُجابا اللهم أعظم بها أجورهما وثقِّل بها موازينهما ".

وطالبت أسرة الطفلة حنين بسرعة الكشف عن كافة المتسببين في الحادث والقصاص العادل لابنتهم، وتقديمهم للمحاكمة السريعة خاصة وأن الطفلة تعرضت لاصابات خطيرة جعلتها تعذب قبل وفاتها دون أي ذنب حتى وافتها المنية، قائلين :" عاوزين نعرف مين ضرب بنتنا بالخرطوش ونشوفه بيتحاكم وحق بنتنا يرجع لان بلدنا فيها قانون وربنا ميرضاش بالظلم".

الجدير بالذكر ان ادارة التعليم الابتدائى فى مديرية التربية والتعليم بمحافظة بورسعيد فقدت خلال يومين متعاقبين 2 من تلاميذها أحدهما حنين الرازقى و التى لقيت حتفها متاثرة بجراحها من جراء الاصابة بطلق خرطوش بالوجه و هى المقيدة بالصف الخامس مدرسة قاسم امين الابتدائية ، والثانية لتلميذ مقيد بالصف السادس الابتدائى بمدرسة عمر بن عبد العزيز لقى حتفه اثر سقوطه من الطابق الخامس بمساكن الطاقة الشمسية أثناء لهوه مع زميل له اعلى سطح مسكن زميله وقد نعتهما مديرية التربية و التعليم .

أكدت نيابة بورسعيد العامة فى أول تعليق لها على واقعة وفاة الطفلة حنين الرازقي متأثرة بإصابتها بطلق خرطوش بحى المناخ فى بورسعيد أنَّ هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، وأنَّ هذا السلوك لا يندرج بأيِّ حال تحت مظاهر الاحتفال، بل هو فعلٌ إجراميٌّ يُدْمِي القلوبَ حزنًا، وينقلب معه الفرح كربًا، ويُصيب ذوي المقتول بالفاجعة، ويضع القاتلَ تحت المساءلة القانونية، ويُفضي به إلى العقاب.

وأصدرت نيابة بورسعيد العامة بحبس طفل عمره ستة عشر عامًا في واقعة مصرع الطفلة حنين بمحافظة بورسعيد أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، ولإحرازه سلاحًا ناريًّا وذخائر.

وذكرت نيابة بورسعيد العامة فى بيان لها انها تلقت من والد الطفلة المجني عليها حنين -البالغة من العمر عشر سنوات- بإصابتها بعيارٍ ناريٍّ خرطوش أثناء وقوفها بشرفة المنزل تشاهد احتفال بزفاف، حيث أطلق أحد المحتفلين عيارًا ناريًّا فأصابها به، وقد تزامن ذلك مع ما رصدته وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام من تداول نبأ الحادث بمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة، فتولت النيابة المختصة التحقيق

وأوضحت النيابة العامة أنها انتقلت إلى المستشفى فى بورسعيد لسماع شهادة الطفلة المجني عليها، والتي شهِدَت بغيابها عن الوعي خلالَ مشاهدتها مجريات الزفاف، كما سألت النيابة العامة والدَها فحدَّد شخص مَن أطلق العيار الذي أصاب ابنتَه من بينِ صبيةٍ كانوا بالزفاف، وبطلب تحريات الشرطة أسفرت عن تحديد شخص المتهم فأُلقي القبض عليه وبحوزته سلاحٌ ناريٌّ وظرفٌ فارغ لذخيرة من ذات العيار، فاستجوبته النيابة العامَّة فيما نُسب إليه من اتهامات، وأمرت بحبسه احتياطيًّا أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

وأضافت نيابة بورسعيد أنها تلقت أولَ أمس نبأ وفاة المجني عليها إِثْر تدهور حالتها الصحية، فندبت الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية على جثمان المتوفاة، وصرَّحت بدفنه عقب ذلك، وجارٍ استكمال التحقيقات، ووجَّه المستشار النائب العام بسرعة إنجازها وإعداد الأوراق للتصرف.

وأهابت نيابة بورسعيد العامة بالكافة إلى الامتناع التامِّ عن هذا السلوك الذي في حقيقته يُشكّل عدةَ جرائم معاقب عليها قانونًا، وتؤكد أنها ستتصدى بكل حزم إلى هذه الجرائم لملاحقة مرتكبيها وتقديمهم إلى المحاكمة الجنائية العاجلة.

ودعت النيابة العامة بأن يحفظ الله الوطن وأبناءه .

كانت طفلة تدعي حنين مسعد الرزقي وتبلغ من العمر 10 سنوات وافتها المنية يوم الجمعة متأثرة بإصابتها بطلق رصاص خرطوش، أثناء تواجدها في بلكونة منزلها بنطاق حي العرب بـ محافظة بورسعيد.

وبمجرد إصابة الفتاة الصغيرة نقلها أهلها بسرعة إلى مستشفى السلام الدولي بمحافظة بورسعيد والتي استقبلت الطفلة حنين مسعد الرزقي وهى مصابة بطلقات خرطوش، وتم تكليف فريق طبي وتبين أن إصابتها طلقات في فروة الرأس من الخارج، وخرطوش داخل تجويف العين اليسرى خلف كرة العين، وطلقات داخل التجويف الأنفي الأيمن، وبجانب وخلف الجانب العلوي، وطلقات بالجبهة اليسرى للوجه، وخرطوش على جسم الفقرة العنقية الخامسة، وكانت الطفلة تعاني من ارتشاح بالرقبة والقصبة الهوائية.

تم إخطار اللواء حسني عبد العزيز مدير أمن بورسعيد بوفاة الطفلة حنين والذى وجه بتحرير محضر بالواقعة علي أن تتولي النيابة العامة التحقيق.

وطالبت أسرة الطفلة حنين بسرعة الكشف عن كافة المتسببين في الحادث والقصاص العادل لابنتهم، وتقديمهم للمحاكمة السريعة خاصة وأن الطفلة تعرضت لاصابات خطيرة جعلتها تعذب قبل وفاتها دون أي ذنب حتى وافتها المنية اليوم، قائلين: "عاوزين نعرف مين ضرب بنتنا بالخرطوش ونشوفه بيتحاكم وحق بنتنا يرجع لان بلدنا فيها قانون وربنا ميرضاش بالظلم".

https://www.facebook.com/ElBaladOfficial/videos/2944913832468214/

https://www.facebook.com/ElBaladOfficial/videos/1063380097939117/
صدى البلد
| 24 مايو 2022