القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

لماذا تضع كنيسة سوريا كلمة «إغناطيوس» قبل اسم بطاركتها؟

قال الأنبا متاؤس أسقف ورئيس دير السيدة العذراء مريم للرهبان الأقباط الأرثوذكس، بوادي النطرون المعروف باسم دير السريان، إن القديس إغناطيوس الثيؤفورس مؤسس التسبيح الكنسي، قًبض عليه من قبل الامبراطور تراجان الذي كان معروفا بعداواته للديانة المسيحية.
وأشار الأنبا متاؤس في تصريحات له أن رفض القديس إغناطيوس لعبادة الأوثان، تسبب في أن يصدر حكما رومانيا عليه بالاعدام والموت بابشع طريقة حينها وهي بتقديمه الى الوحوش لتأكله.
وأكد الأنبا متاؤس انه على الرغم من انه كان متوجها في طريقه ليموت الا ان دوره الرعوي لم ينتهي فمر على ازمير والتقى بالقديس بوليكابروس اسقف ازمير وزميله في الخدمه والتبشير وكتب هناك 7 رسائل، الى دول هديدة مثل افسس ومغنسيا وتراليان ورومية وازمير وفلاديلفيا، وكتب واحدة ايضا الى القديس بوليكاربوس.

وعن محتوى تلك الرسائل، قال الانبا متاؤس انه كانت عبارة عن دروس مستفادة من خبرته الرعوية، وتشديد على التمسك بالايمان المسيحي حتى الموت.

وعن لحظة إعدامه، قال الانبا متاؤس اسقف ورئيس دير السريان انه في مسرح رومية الكبير حيث كان حشد من الجمهور يشاهد تم القاءه الى الوحوش التي مزقته ومزقت جسده النحيل، وبعد انتهاء الامر جمع الشماسان المساعدان له فليمون واغاثون ما تبقى من عظامه واحضراها الى كرسي الكنيسة الانطاكية، ووضعوها في قبر، وظل هكذا حتى تولى الامبراطور الروماني ثيؤدسيوس الحكم وقام ببناء كنيسة وتم وضع جسده فيها.

وأوضح أن كنيسة انطاكية السريانية الشقيقة، تعتز بشدة باسم اغناطيوس وتضع اسمه امام كل بطاركتها حتى الان فلابد ان يسمى البطريرك مار اغناطيوس فلان الفلاني، فعلى سبيل البطريرك الراحل في ايام البابا شنودة الثالث كان يسمى اغناطيوس زكا عيواص الاول، بينما تعيد له الكنيسة المصرية يوم 24 كيهك.
لماذا تضع كنيسة سوريا كلمة «إغناطيوس» قبل اسم بطاركتها؟
الدستور
| 10 يونيو 2021
×