القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

دراسة : استنشاق "غاز الضحك" يخفف أعراض الاكتئاب

أفادت دراسة أجرتها كليتا الطب بجامعتي "شيكاجو" وواشنطن الأمريكيتين، بأن جلسة استنشاق واحدة من غاز أكسيد النيتروس (المعروف بغاز الضحك)، فعالة تقريبًا مثل أكسيد النيتروز بنسبة 50% في التخفيف السريع من أعراض الاكتئاب المقاوم للعلاج، وآثار جانبية ضارة أقل.
وجدت الدراسة - المنشورة بمجلة "ترجمة العلوم الطبية" - أن التأثيرات استمرت لفترة أطول بكثير مما كان يُعتقد سابقًا، وشهد بعض المشاركين تحسنًا لمدة تزيد عن أسبوعين.
ويرى الباحثون أن هذه النتائج تدعم الدليل على أن العلاجات غير التقليدية قد تكون خيارًا قابلًا للتطبيق للمرضى الذين لا يستجيب اكتئابهم للأدوية المعتادة المضادة للاكتئاب وقد يوفر خيارًا علاجيًا سريع الفعالية للمرضى في الأزمات، ويستخدم أكسيد النيتروس "غاز الضحك" كمخدر يخفف الآلام على المدى القصير في طب الأسنان والجراحة.

واختبر الباحثون - في دراسة سابقة - آثار جلسة استنشاق مدتها ساعة واحدة مع 50% من غاز أكسيد النيتروس لدى 20 مريضًا، ووجدوا أنها أدت إلى تحسن سريع في أعراض الاكتئاب لدى المريض التي استمرت لمدة 24 ساعة على الأقل بالمقارنة مع الدواء الوهمي، ولكن عانى العديد من المرضى من آثار جانبية سلبية، بما في ذلك الغثيان والقيء والصداع.

وقال بيتر ناجيلي، رئيس قسم التخدير والعناية المركزة بكلية الطب جامعة شيكاغو: "الدافع وراء هذا التحقيق ملاحظات من الأبحاث حول الكيتامين والاكتئاب، مثل أكسيد النيتروس، فإن الكيتامين هو مخدر، وهناك عمل واعد باستخدام الكيتامين بجرعة تحت التخدير لعلاج الاكتئاب، تساءلنا عما إذا كان تركيزنا السابق بنسبة 50% مرتفعًا جدًا".

وفي الدراسة الجديدة، كرر الباحثون بروتوكولًا مشابهًا مع 20 مريضًا، وأضافوا هذه المرة جلسة استنشاق إضافية تحتوي على 25% من أكسيد النيتروس، ليجدوا أنه حتى مع وجود نصف تركيز أكسيد النيتروس فقط، كانت المعالجة فعالة تقريبًا مثل أكسيد النيتروس بنسبة 50%، ولكن هذه المرة مع ربع الآثار الجانبية السلبية فقط.. علاوة على ذلك، نظر الباحثون في درجات الاكتئاب السريرية للمرضى بعد العلاج على مدار فترة زمنية أطول؛ بينما قيمت الدراسة الأخيرة فقط أعراض الاكتئاب لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد العلاج.

وأجرت الدراسة الجديدة تقييمات إضافية على مدى أسبوعين، واستمر تحسن بعض المرضى في أعراض الاكتئاب طوال فترة التقييم بأكملها.

وقال ناجيلي: "كان الحد من الآثار الجانبية غير متوقع وجذريًا للغاية، ولكن الأمر الأكثر إثارة هو أن الآثار بعد إدارة واحدة استمرت لمدة أسبوعين كاملين، لم يتم إظهار هذا من قبل، إنه اكتشاف رائع للغاية".

وتشير النتائج إلى كون غاز أكسيد النيتروز علاجًا سريعًا وفعالًا لأولئك الذين يعانون من الاكتئاب الشديد ولا يستجيب للعلاجات الأخرى، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، وهو نوع شائع من الأدوية المضادة للاكتئاب.
دراسة : استنشاق "غاز الضحك" يخفف أعراض الاكتئاب
الدستور
| 10 يونيو 2021
×