القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

تغريدات حزينة عن فرج فودة .. بقلم خالد منتصر

بقلم خالد منتصر هذه بعض التغريدات التى دونتها بمناسبة مرور 29 سنة على اغتيال شهيد التنوير فرج فودة:

هل الرصاص الذى أطلق على شهيد التنوير فرج فودة من رشاش الغدر والخسة والجهل هو آخر الرصاص؟، هل صمت الكلاشينكوف عن استهداف المفكرين؟، أم ما زال هناك رصاص ينطلق ورشاشات تستهدف ومحتسب يتربص؟!، هذا هو السؤال الذى يجب أن نجيب عنه بعد 29 عاماً على اغتياله.
فرج فودة هذا المفكر الشجاع الذى قتلناه حياً بيننا بالإهمال واللامبالاة، ثم اغتلناه ثانية بعد رحيله بالتخلى عن أفكاره وسد آذاننا وغلق عقولنا عن نشرها وتقبلها وتبنيها، فى 8 يونيو 1992 تلقى المفكر فرج فودة الرصاص فى قلبه وكبده أمام مكتبه فى شارع أسما فهمى.
وبعد اغتيال الجسد تلقى فكر فرج فودة رصاصة الرحمة بسطوة قانون ازدراء الأديان، صادف اغتيال التنوير هوى ومزاج المجتمع السلفى الذى يخشى التفكير النقدى ويكره المنهج العلمى ويخلط ما بين الدين والتدين والإلهى والبشرى والإسلام والمسلمين.

لقطات وكادرات عبثية تمر أمامى الآن من شريط حياة فرج فودة قصيرة الزمن، عميقة المعنى، فرج فودة كان سيزيف بطل الإغريق الأسطورى الذى ظل عمره يحاول أن يدفع بالصخرة إلى قمة الجبل، لكنها وهى تقترب من تلك القمة إذا بها تهبط إلى السفح ثانية، فيكرر المحاولة إلى ما لا نهاية.

كان فرج فودة كالمساق إلى قدره الحتمى، كان يواجه الموت كل يوم بالتهديد والوعيد وخناجر السباب الفاحش ورصاص التطاول البذىء، كان يواجهه بصدر عارٍ، بلا درع أو سيف، كان أكبر مثال حى على تلك العلاقة الملتبسة بين دولة لا تعى الدرس ومثقف يظن أن رسالته قد وصلت، وأن درسه قد فهم.

الدولة التى كانت تحارب الإرهابيين وقت فرج فودة ضحّت بمن يحارب الإرهاب، قالت له خُض معركتك منفرداً، اذهب أنت وكتبك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون متفرجون منتظرون مبسوطون منشكحون!، انضم فودة إلى حزب الوفد، ثم خرج عنه عندما تحالف هذا الحزب صاحب التاريخ العلمانى مع الإخوان فى انتخابات البرلمان.

رشّح فرج فودة نفسه مستقلاً فى دائرة شبرا، محروماً من أى دعم، ورغم ذلك كان مكتسحاً بحجته القوية وصلابته فى مواجهة الفاشية الدينية، لكن الدولة باعته وضحّت به على مذبح الفاشية الدينية وتحالفت مع المرشح المنافس، لأنه راجل بتاع ربنا، وفودة عليه كلام وعلامات استفهام!

وتمّت الصفقة وسقط فرج فودة العلمانى فى الانتخابات، كما سقط من قبله لطفى السيد الديمقراطى!!، ظل فودة يطل على الناس من خلال مقالاته وكتبه وندواته كلما تيسّر وسط حصار إعلامى مريب، بينما يطل تيار التخلف من خلال شاشات التليفزيون فى أوقات الذروة بشكل مكثف وإلحاح مقصود.

لم يدخل فرج فودة طوال حياته باب ماسبيرو إلا من خلال ربع ساعة مع المذيع أحمد سمير، تعليقاً على حادث إرهابى كانت الدولة تحتاجه وقتها لاستخدامه فى تلميع الصورة وإجراء عملية تجميل للضمير المترهّل، لكن دائماً كان اسمه مدرجاً على قائمة الممنوعات السوداء!، حصار فى الحياة والممات يا فودة.
تغريدات حزينة عن فرج فودة .. بقلم خالد منتصر
خالد منتصر - الوطن
| 10 يونيو 2021
×