القائمة الأقباط اليوم أبحث
أهم الأخبار

معقم قاتل.. عبوات «الكحول» تتسبب في حوادث حريق السيارات

في سبتمبر الماضي، تعرض الشاب الثلاثيني، حمزة الصايغ، لحادث مروع على طريق إسكندرية الصحراوي، بعد أن ترك عبوة "كحول" داخل سيارته، كان يستخدمها طوال الوقت للوقاية من فيروس كورونا، لكنه لم يدرك مدى خطورتها إن تعرضت بشكل مباشر لأشعة الشمس.
فوجئ الشاب بصوت انفجار ضخم داخل سيارته، لكنه لم يفكر كثيرًا حينها سوى في الهروب سريعًا من السيارة قبل فقدان حياته إثر الحادث، وبالفعل استطاع النجاة بحياته، ليشاهد سيارته وهي تشتعل بسرعة هائلة، حتى اكتشف مؤخرًا سبب الحادث الذي نشب نتيجة ترك عبوة الكحول داخل السيارة.
عقدة نفسية أصابت الشاب بعد تعرضه لذلك الحادث، فقد أصبح خائفًا طوال وقت من استخدام معقمات الوقاية من فيروس كورونا، كما ظهر حرصه الدائم على إخفاء العبوات من أمام أطفاله في المنزل، خوفًا من تكرر الحادث مرة أخرى، لذا اختارت "الدستور" أن تفتح ملف الاستخدام الصحيح لعبوات الكحول بالتزامن مع الموجة الحارة التي تشهدها البلاد.

قبل أيام قليلة، حذرت هيئة الأرصاد الجوية، من ترك أى مواد قابلة للاشتعال مثل زجاجات الكحول فى السيارات، فى درجة حرارة عالية، تزامنًا مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة، كونها تتسبب بشكل واضح في نشوب حريق السيارات.

بسبب تداعيات فيرورس كورونا COVID 19 لكن يبقى سؤال واحد محيرًا، وهو كيف يتم الاستغناء عن عبوات الكحول الطبي، التي أصبح لا غنى عنها خلال الفترة الحالية، لاستخدامها الدائم في تعقيم الأسطح و اليدين، هذا ما يجيب عنه الخبير الكيميائي، محمد عبد الجواد، مشيرًا في بداية حديثه، إلى ارتفاع نسبة حوادث السيارات في العام الأخير، بسبب عبوات الكحول.

الأزمة لا تكمن في عبوات الكحول المستخدمة في الوقاية من فيروس كورونا فقط، لكن المادة هي السبب في الاشتعال حين تتعرض لأشعة الشمس المباشرة، وتكون أيضًا داخل سيارة ساخنة، فتلك الحوادث يمكن نشوبها من زجاجات العطر وليس عبوات الكحول فقط، يقولها "عبد الجواد".

وتابع: "عبوات الكحول هي الأكثر خطورة، كونها تحتوي نسبة كبيرة من المادة الكيميائية تبلغ 80 %، وذلك كان نادرًا ما يحدث في السنوات الماضية، قبل تفشي فيروس كورونا في البلاد، واضطرار المواطنين لاستخدام عبوات التعقيم بشكل دائم، ففي عام 2007، أجرت منظمة الصحة العالمية دراسة حول نسبة اندلاع الحرائق بسبب الكحول، ووجدت حينها أن النسبة منخفضة للغاية".

استكمل الخبير الكيميائي، حديثه لـ"الدستور"، أن الحل في هذه الأمور، هو تغليف الزجاجات جيدًا، وتركها في مكان مغلق حتى لا تتفاعل مع السخونة والحرارة الناتجة عن الطقس، فينتج عن ذلك انفجارها مباشرة، لأن الأمر يستغرق درجات حرارة تتجاوز 570 درجة، حتى ينفجر معقم اليدين بطريقة تلقائية".
معقم قاتل.. عبوات «الكحول» تتسبب في حوادث حريق السيارات
الدستور
| 09 مايو 2021
×