الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

نصومُ رمضانَ... ونجدلُ السعفَ... لأننا نحبُّ

فاطمة ناعوت - المصرى اليوم
| 26 ابريل 2021
بقلم فاطمة ناعوتوأنا طفلة، فى مثل هذه الأيام الربيعية الجميلة، كنتُ أنا وأطفال شارعنا نجمعُ عيدانَ السَّعف الخضراء، ونتبارى فى جدلها لنصنع أشكالا جميلة نُعلّقُها فى غرفنا أو ندسُّها تحت بلورة مكاتبنا، حتى تجفَّ، فتتحولُ من الأخضر إلى الأصفر الذهبى المشعّ، كأنها مروية بماء الشمس. كنتُ أجدلُ شرائحَ السعف تاجًا لأمى، وخاتمًا لأبى، وأساورَ ولُعبًا لى ولأصدقائى. وكانت أمى تشترى باقةً خضراءَ من سنابل القمح المصرى الثمين، وتعلّقها على باب الشقة. وكنتُ أراقبُها وهى تجفُّ يومًا بعد يوم، حتى تتحوّل إلى شعلة من الذهب السحرى، تجلبُ الخيرَ إلى بيتنا وتحمى أسرتنا من عيون الحاسدين، كما كان يؤمن أجدادى المصريون القدامى.

ونحن صغار، لم يكن يعنينا إن كان هذا عيدَنا أم عيدَهم! لم تدخل معاجمَنا كلماتُ الفُرقة: عيد المسلمين- عيد المسيحيين. كنّا نفرحُ معًا ونلعب معًا ونحتفل بأعيادنا معًا، لأن مصرَ الطيبةَ تجمعنا معًا، وتضمُّنا معًا. وقبل هذا تجمعنا الإنسانية الواسعة. علّمنى أبى وأمى أننا جميعًا نعبدُ إلهًا واحدًا، لأن لهذا الكون إلهًا واحدًا، كلٌّ يراه عبر منظوره، ويعبده وفق طقوسه، لهذا علينا أن نحترم الجميع ونحبَّ الجميع.

أكتبُ إليكم يوم أحد السعف حيث تمتلئ شوارعُ مصرَ بسنابل القمح وجريد النخيل الخضراء. ندعو الَله أن نصطفّ جميعًا، نحن المصريين، قلبًا واحدًا وحُلمًا واحدًا ويدًا واحدة تبنى وتعملُ وتكدُّ وتجدُّ، حتى نحملَ أكاليلَ السَّعف لنستقبل بها مصرَ الحرةّ الكريمة التى انبعثت من رقادها وتنهضُ وتنمو حتى تصير دُرّةَ تاج العالم، كما يليق بها أن تكون. نصطفُّ نحن المصريين على الجانبين لنستقبل مصر الجديدة البهية حاملين أعلامَ الوطن وسنابلَ القمح، كما اصطفّ أهالى القدس الشريف، فى مثل هذا اليوم منذ ألفى عام، حاملين أغصانَ الزيتون والسعف لاستقبال السيد المسيح، رسول السلام عليه السلام، حين دخل أورشليم القديمة منتصرًا مكللاً بأوراق الغار.

نحن المسلمين صائمون شهر رمضان المعظّم، وأشقاؤنا المسيحيون صائمون صيامَهم الكبير. ونرفعُ معًا أيادينا للسماء ضارعين بالدعاء لله أن يرفع عن العالم جائحة كورونا العمياء، وأن يحمى مصرَ ونيلَ مصرَ وشعبَ مصرَ وجيش مصر الباسل، ويحفظ رئيس مصر العظيم عبدالفتاح السيسى من كل شرّ حتى يتممَ نهضتنا المشهودة المنشودة. يجمعنا نحن المصريين حبُّ مصرَ، وتجمعنا طريقُ الآلام الوعرة التى مشت عليها مصرُ حتى عادت لنا حرّةً من قبضة بنى صهيون ومن أنياب بنى الإخوان، تمامًا كما سار السيد المسيح، طريقًا وعرة من باب الأسباط حتى كنيسة القيامة، فى مثل هذا الأسبوع من ألفى عام.
بعد أسبوع الآلام هذا، سيحتفل أشقائى مسيحيو مصرَ بعيد القيامة، ثم نحتفل بعدهم بعيد الفطر المبارك. كل سنة وأقباط مصر مسلمين ومسيحيين بخير وفرح وأمان ومحبة، ومصر فى حرية وتحضّر. كلّ عام ونحن نجدل معًا أغصان السلام والمحبة ونبنى مصر العظيمة.

نحن المصريين نعرفُ كيف نحبُّ. ولا نسمحُ لأحد بأن ينتزعَ المحبةَ من قلوبنا ليزرع مكانها بذرة البغضاء والشقاق والطائفية. غيابُ الحبّ أصلُ كلّ شرور العالم. فاجلسْ الآن إلى طاولتك واجدلْ شيئًا من السعف لمن تحبّ. ثم افحصْ قلبَك. قلبك يخفق؟ إذن أنت بخير، ولا خوفٌ عليك. أنت بخير حين تتيقّن أن قلبك مازال قادرًا على الحب، رغم ما تصادفه فى حياتك من قبح. الحبُّ نعمةٌ هائلة لا يدرك معناها إلا ذوو القلوب النظيفة الخافقة. أما ذوو البلادة القلبية فليس لهم إلا الشفقة والدعاء لهم بأن يتعلّموا كيف أحبّنا الله، ولم يطلب منّا سوى أن نحبه ونحب خلقه فنُعمّر الكون بالرغد والسلام. أنت تحب، إذن أنت إنسانٌ سوىّ. أحببْ حبيبتك، أحببْ أخاك، أحببْ جارك، أحببْ عدوك، أحب الحيوانَ والطير والشجر. أحب الكون، فتكون بهذا مُحبًّا لله. الدينُ لله، والوطن لمن يسقى بالحبّ أرضَ الوطن.
×