الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

العثور على كنز أثري نادر يرجع إلى العصر العثماني في القرن الـ17 (صور)

ألوان - الوطن
| 11 ابريل 2021
​ بعد مرور نحو ثلاثمائة عام على عملية نهب ارتكبها قراصنة البحار في البحر الأحمر، كشفت عملات أثرية تعود إلى زمن العثمانيين، عن تفاصيل رحلة القراصنة الذين كانت العملات بحوزتهم، عندما عثر على تلك العملات الأثرية صائد عملات قديمة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتبين له أنها سكّت في مصر واليمن.

وأوضح جيم بيلي، صائد العملات التاريخية الأمريكي، والبالغ من العمر 53 عاما، أن عثوره على عملات ترجع إلى العصر العثماني في الشرق، ورائها عملية نهب من قبل قراصنة في البحر الأحمر، الذين نقلوها فيما بعد إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وشرح جيم أن العملات العثمانية توضح تاريخ نشاط القراصنة من المستعمرين الأوربيين في منطقة البحر الأحمر، حيث ترجع تاريخ العملات إلى القرنين الـ16 و17 ميلاديا، وتمثل أهمية كبيرة بالنسبة للشرق الأوسط. وأكد صائد العملات، أنه عثر عليها في منطقة رود أيلاند القريبة من ميناء نيوبورت، والذي كان يمثل سابقا أهم ميناء للقوافل البحرية في الفترة السابقة، وهو مليء بالقطع الأثرية التاريخية النادرة، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

14 عملة معدنية عثمانية

واكتشف أن العملات تعود إلى العصر العثماني، بعدما تبين له أن المكتوب عليها عبارات باللغة العربية، ومن المرجح أن القرصان الإنجليزي الشهير هنري إيفري هو من تسبب في نهب تلك العملات القديمة حيث كانت متوجدة على متن سفينة تعرف باسم Aurangzeb وهي مخصصة لنقل الحجاج، وبداخلها ذهب وفضة غب عام 1695.

وبعد أن تم نهب السفينة الملكية الهندية، هرب إيفري ورجاله بعد ملئ السفينة بالعبيد إلى جزر البهاما ومن هناك إلى المستعمرات الأمريكية، حيث قدموا أنفسهم على أنهم تجار العبيد، وتم العثور حتى الآن على 16 قطعة نقدية تحمل نقوشًا بالأحرف العربية وترجع لما قبل عام 1695، بينها 14 قطعة معدنية عثمانية سكّت في اليمن، وقطعتين نقديتين عثمانيتين من فئة الآقجه تعود لفترة السلطان العثماني محمد الرابع (1648 - 1687) وتم سكها في القاهرة.
×