الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

البابا: الله صانع التاريخ.. وبعض الممالك عاشت في الشر وسقطت

الوطن
| 07 ابريل 2021
قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن الله هو صانع التاريخ، ولكن هناك بعض الممالك عاشت في الشر وسقطت، وسفر ناحوم -أحد أسفار الكتاب المقدس- يتحدث عن سقوط مدينة نينوى العظيمة والتي كانت في حالة من الغنى الشديد والعظمة، ولكنها صنعت شرورًا كثيرة جدا وانتهت.

جاء ذلك خلال العظة الأسبوعية التي ألقاها البابا تواضروس، وبثها المركز الإعلامي للكنيسة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ودار حول الربط بين سفر ناحوم وأحد المخلع الذي ستحتفل به الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، يوم الأحد المقبل، ضمن آحاد الصوم الكبير.

وأضاف البابا أن سفر ناحوم عبارة عن ثلاثة إصحاحات (فصول) وهو مكتوب بطريقة شعرية.

وشدد بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، على أن مريض بركة بيت حسدا المعروف بـالمخلع كان موجودا في هذه البركة -وهي كانت عبارة عن مكان للاستشفاء يجتمع فيه المرضى- وزارهم المسيح، وشفى المخلع من الأمراض التي كان يعاني منها، موضحا أن الله هو الرحوم وسبب التعزية في أي ألم يتعرض له الإنسان.

ولفت إلى أنه هناك رابط بين اسم البركة التي كان يوجد عليها المخلع وبين اسم سفر ناحوم، إضافة إلى أن السفر يتحدث عن الرحمة والتعزية، والله هو الرحوم الذي يعزي وملجأ الأمان الذي نلجأ له كما نقرأ في سفر ناحوم.

وأكد أن الخطية تنشيء في حياة الإنسان الفراغ والخراب، لافتا إلى أن الرب صالح وحصن في يوم الضيق، وهو يعرف المتوكلين عليه، والإنسان ليس له ملجأ إلا في الله.

وأشار إلى أن المسيح شفى هذا المريض في يوم سبت، وهذا الأمر سبب مشكلة مع اليهود لأن ذهنهم ضيق، وكانوا يهتمون ويقدسون يوم السبت أكثر من حياة الإنسان نفسه.