الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

تبدو الآن أصغر بـ 10 سنوات.. سيدة تخسر 40 كيلوجرامًا في وقت قياسي بدون تدخل طبي - صور

المصرى اليوم لايت
| 01 ابريل 2021
كشفت أم أسترالية طريقتها الملهمة حول كيفية إنقاص وزنها، حيث تبدو الآن أصغر بعشر سنوات بعد خسارة 40 كجم وأربعة مقاسات من الملابس.

وصلت ليا فراجوميني، وهي أم لثلاثة أطفال، إلى أثقل وزن لها وهو 112.5 كجم في ديسمبر 2018، وزحف إلى 127 كجم أثناء حملها بتوأمها إيسلا وميا.

وبحسب موقع 7news، توضح السيدة والتي تعمل ممرضة وتعيش في بيرث، غرب أستراليا، أنها كانت تعاني من زيادة الوزن طوال حياتها، وأضافت أنها كانت تأكل الطعام بشراهة، وغالبًا ما تتناول قطعًا كاملة من الشوكولاتة أو الآيس كريم دون تفكير كبير.

تقول السيدة البالغة من العمر 28 عامًا، إن الواقع الصعب المتمثل في إنجاب توأمان وطفل صغير، كان سببا في زيادة وزنها بشكل كبير، إلا أنها تعتبر السمنة الدافع لها للحصول على شكلها الحالي.

الآن تبدو الأم غير معروفة بعد أن قلبت حياتها لتتخلص من 40 كيلوجرامًا وأربعة مقاسات من الفساتين في غضون عام واحد فقط، بعد أن بدأت رحلة إنقاص الوزن في مارس 2020.تقول فراجوميني إنها تشعر بسعادة أكبر وصحة أكثر من أي وقت مضى بفضل بنيتها البدنية الجديدة التي تبلغ 72.5 كجم، وهي دائمًا ما تتلقى المديح حول مدى صغر سنها الآن.

وتضيف: لقد كنت أعاني من زيادة الوزن طوال حياتي وتناولت نظامًا غذائيًا سيئًا جدًا. لم أشارك حقًا في العديد من الألعاب الرياضية وتعرضت للتنمر بسبب حجمي في المدرسة.

تعترف فراجوميني بأنها كانت تستخدم الطعام بشكل عشوائي، كنت أشتري قطعة عائلية من الشوكولاتة في يوم التسوق، وأكل كل شيء. غالبًا ما كنت أتناول نصف كيس من رقائق البطاطس أو نصف كوب من الآيس كريم دون تفكير كبير.

وتتابع كان أسوأ جزء هو زيادة الوزن خلال فترة حملي التوأم. لقد عانيت من الكثير من الألم وعدم الراحة وقلة الحركة. وصل وزني إلى 127 كجم أثناء الحمل. لقد كان ضغطًا كبيرًا على جسدي.

الوزن الإضافي جعل الركض بعد ثلاثة أطفال صعبًا للغاية، لكنها تعتبر أن ذلك هو العامل المحفز بالنسبة لها لخسارة الوزن، مضيفة: كنت أعلم أنني يجب أن أفعل ذلك من أجل أطفالي وأن أكون أفضل أم.

وبعد خسارة وزنها، تقول فراجوميني: الجميع يقول إنني أبدو أصغر سناً الآن من ذي قبل. أعتقد أن الأمر له علاقة بطبيعة ملابسي الجديدة. أنا أرتدي ملابس أصغر سنا وأعتني بنفسي بشكل أفضل.

وعن تجربتها مع الوزن الزائد، تقول فراجوميني إن من أسوأ الأمور المتعلقة بالسمنة أنها تجنبت التقاط الصور مع أطفالها، مما يعني أن لديها الآن ذكريات قليلة عن هذا الوقت في حياتها.

وتضيف الأم أنها شعرت بأنها لا تعيش حياتها على أكمل وجه، ووجدت صعوبة بالغة في الركض وراء ابنها وبناتها التوأم.

قرار يغير الحياة

في البداية، فكرت فراجوميني في إجراء جراحة لتدبيس المعدة، كحل سريع وإجراء يساعدها على إنقاص وزنها، لكنها عندما توجهت إلى المستشفى تم رفض ذلك لأنها لم تستوف المعايير.

أدركت فراجوميني أن عليها اكتشاف ذلك بمفردها، وبعد أن بدأت في تتبع السعرات الحرارية وممارسة التمارين، بدأ الوزن في الذوبان.

بعد ذلك اتبعت نظام اليويو الغذائي حتى مارس 2020، وعنه تقول: كنت أتناول حوالي 1500 سعرة حرارية في اليوم، ولم أستبعد أي أطعمة من نظامي الغذائي.

وتضيف: عندما بدأت رحلتي في إنقاص الوزن لأول مرة، قمت بتمارين على YouTube أثناء قيلولة أطفالي، ثم ذهبت إلى صالة الألعاب الرياضية لأول مرة في حياتي. عملت مع مدرب شخصي لتطوير برنامج من أربع إلى خمس جلسات أسبوعيًا.بعد مرور عام، تغيرت حياة الأم الأسترالية تمامًا، وهي الآن تشارك قصتها المذهلة عن فقدان الوزن للمساعدة في تحفيز الآخرين وإلهامهم. وتقول: أشعر وكأنني شخص جديد تمامًا.

نظامها الغذائي الآن:

الإفطار: قطعة واحدة من الخبز المحمص مع الجبن القريش

وجبة منتصف الصباح الخفيفة: زبادي يوناني بالفواكه والمكسرات

الغداء: دجاج أو تونة وسلطة

وجبة خفيفة بعد الظهر: قهوة وبعض الفاكهة أو الجبن القريش

العشاء: أيًا كان ما تأكله الأسرة في جزء أصغر، ولكن عادةً ما يكون اللحم مع الخضار أو السلطة، وحصة صغيرة من الكربوهيدرات مثل المعكرونة أو الأرز أو البطاطس

الحلوى: شوكولاتة داكنة صغيرة بدون سكر مضاف، ومخفوق بروتين بعد الجيم