الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

قصة ولا في الخيال.. «عبد الموجود» ذهب لصرف المعاش فاكتشف «وفاته» (فيديو)

الوطن
| 20 مارس 2021
عانى عبدالموجود عبدالجميل، صاحب الـ (32 عامًا)، من الفقر والحاجة على مدار عمره، خصوصًا لإصابته بإعاقة في قدمه اليسرى، تلتها إصابته بكسر مضاعف في قدمه اليمنى أجرى على إثرها جراحة لتركيب شرائح ومسامير جعلته غير قادر على العمل في أي شئ، حيث حاول كثيرًا أن يعمل باليومية في الأراضي الزراعية لكن إعاقته وإصابته منعته من ذلك.

جاء معاش تكافل وكرامة بمثابة طوق النجاة الذي أنقذ عبدالموجود من الضياع، حيث جعله يعيش حياة كريمة بعيدًا عن الذل والهوان، وظل يعيش مستورًا هو وزوجته وطفليه لمدة 6 أعوام بفضل المعاش، حتى توقف المعاش فجأة.

حكاية ولا في الخيال

فوجئ عبدالموجود بعدم قبول الفيزا كارد ورفضها المتكرر، وعندما اشتكى لإدارة الشؤون الاجتماعية طلبوا منه عمل شكوى على الموقع الإلكتروني، وكان الرد عليها بأنّه تم إيقاف وتجميد المعاش نظرًا لوفاته على الرغم من كونه لا يزال حيا يرزق. وقال عبدالموجود في تصريحات خاصة لـ الوطن أنّه يقيم بعزبة فتحي الريان التابعة للوحدة المحلية بمركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم، وأنّه ولد بإعاقة في قدمه اليسرى، ثم أصيب في حادث في قدمه اليمنى وأجرى عملية جراحية أثرت على قدمه فأصبح ذا إعاقة بالقدمين، وبسبب إعاقته حصل على معاش تكافل وكرامة لمدة 6 أعوام متصلة، وكان يعيش حياة جيدة حيث كان قادرًا على إطعام أسرته. وأضاف أنّه منذ 6 أشهر ذهب ليحصل على المعاش في بداية الشهر كعادته، وحاول كثيرًا ولكن في كل مرة يتم رفض الفيزا كارد الأولى والثانية، نظرًا لكونه يحصل على المعاش على دفعتين الأولى تكافل والثانية كرامة، وفشل في سحب المعاش، فتوجه إلى موظف الشؤون الاجتماعية بالقرية، فطلب منه عمل شكوى على موقع الوزارة، وبالفعل ذهب إلى إحد المكاتب وطلب منه عمل شكوى وبالفعل تقدم له بشكوتين دفع 50 جنيهًا مقابل كل شكوى، مؤكدًا أنّه اقترض تلك الأموال ليتمكن من عمل الشكاوى.

وأشار إلى أنّه فوجئ بالرد على شكواه بأنّه تم تجميد المعاش وإيقاف الآخر نظرًا لوفاته رغم كونه على قيد الحياة ولم يمت، فذهب إلى السجل المدني خوفًا من أن يكون حدث خطأ أو تشابه في الأسماء وتم تسجيله كمتوفي، ولكنه تمكن من استخراج شهادة ميلاد وتأكد من عدم تسجيله كمتوفي في السجل المدني فعاد مرة أخرى إلى الشؤون الاجتماعية فأخبروه أنّه قد يكون مجرد خطأ من موظف. وأوضح أنّهم طلبوا منه الذهاب إلى مديرة الشؤون الاجتماعية بالمشرك في يوم الاثنين أو الأربع، واقترض أموالًا وذهب إليها 3 مرات ولكنه فشل في مقابلتها حيث أنهم يخبروه دائمًا أنّها ليست موجودة، لافتًا إلى أنّه غير قادر على توفير النفقات اللازمة ليذهب إلى مدينة الفيوم ليقدم شكوى لدى وكيلة الوزارة.

ونوّه إلى أنّه حاول كثيرًا العمل باليومية في الأراضي الزراعية ولكنه فشل بسبب إعاقته حيث كان يقع على الأرض أو يشعر بالألم الشديد فيضطر للجلوس، ورفض أصحاب الأراضي السماح له بالعمل معهم، لافتًا إلى أنّ أشقاءه ساعدوه خلال أول شهرين لحين إعادة صرف معاشه ولكنهم توقفوا عندما طال الأمر قائلين كل واحد أولى بقرشه ولا يعرف ماذا يفعل.

وأكدّ عبدالموجود أنّه أب لطفلين إسلام (9 أعوام) طالب بالصف الرابع الابتدائي، وكريم (6 أعوام) سيدخل الصف الأول الابتدائي العام المقبل، كما أنّ زوجته حامل، ولا يعرف كيف ينفق على إطعام أسرته، حيث أنّ معاش تكافل وكرامة هو دخله ورزقه الوحيد.

وطالب عبدالجميل الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، وإيمان أحمد زكي وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بمحافظة الفيوم، بالتدخل وحل مشكلته، والنظر إلى أسرته بعين الرحمة والرأفة وحل مشكلته وإعادة المعاش مرة أخرى، خصوصًا أنّه أصبح غير قادر على توفير قوت يومهم ولا يساعده أحد.