الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

استجابة عاجلة من السيسي لعلاج مصاب بقصر في أوتار القدم بالشرقية «صور»

الوطن
| 08 مارس 2021
استجاب الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لحالة محمد جمال أحمد السيد، شاب يبلغ 19عاما، كانت الوطن نشرت قصته، تحت عنوان محمد مصاب بضمور ولا يخرج من منزله بالشرقية: نفسي اشتغل، شاء القدر أن يولد مصابا بمرض ضمور أعصاب في القدم، جعله غير قادر على الحركة، ليكبر الشاب، ويجد نفسه مجبرا على أن يبقى محبوساً داخل جدران منزل أسرته، في عزبة جلال، التابعة لمركز منشأة أبو عمر بمحافظة الشرقية. وتوجهت السيدة آمال، والدة محمد، بالشكر للرئيس السيسي، على استجابته السريعة لعلاج نجلها، داعية الله أن يبارك في الرئيس وأسرته، وكل من يجبر بخاطر البسطاء. وكان الشاب تحدث لـالوطن، قائلا: لا أستطيع الخروج من المنزل، نفسي أتعالج وأشوف الشارع، ونفسي أشتغل، مضيفا: أناشد المسئولين يساعدوني أتعالج على نفقة الدولة.. أنا عاوز أشتغل علشان أقدر أساعد أمي، التي تحملت كثيرا، وتعتب علشاني أنا واخواتي.

الستر، وسقف يحميهم من مياه الأمطار، وعلاج محمد، تلك هي الأحلام البسيطة التي تراود أمل فراج، والدة الشاب، التي لم تتوقف عن الدعاء لابنها ليلاً ونهاراً، أن يمن الله عليه بالشفاء، وأضافت السيدة الخمسينية، بقولها: احنا ناس غلابة، ومش عاوزين حاجة من الدنيا، بس خايفة على ابني، كلما تقدم في العمر كلما ساءت حالته، كل اللى باتمناه أنه يتعالج، علشان لو ربنا اختارني، أكون مطمئنة عليه، وأنه يستطيع الاعتناء بنفسه على الأقل.

وأوضحت أنها اكتشفت إصابة ابنها محمد بمرض ضمور في الأعصاب بالقدم منذ كان عمره سنتين، وترددت به على عدة مستشفيات حكومية لعلاجه، وتم إعطائه أدوية وجلسات كهرباء، ولكن دون جدوى، إلى أن قرر الأطباء أنه يحتاج لإجراء عملية جراحية شد أوتار، عند بلوغه 7 سنوات، مشيرةً إلى أن زوجها أصيب خلال تلك الفترة بمرض في الكبد، ثم توفى متأثراً بإصابته، وأكدت أنها لم يمكنها إجراء العملية لابنها، لعدم توافر الأموال اللازمة.

وأشارت أم محمد إلى أن زوجها توفى منذ ما يقرب من 7 سنوات، بينما كانت حاملاً في ابنتها الصغرى، وتحملت وحدها مسئولية أبنائهما طوال هذه السنوات، فكانت بمثابة الأب والأم في وقت واحد، لافتةً إلى أن لديها 4 أبناء غير محمد، وهم شيماء 23 سنة، ورانيا 22 سنة، وأحمد 15 سنة، وندى 6 سنوات.

وأوضحت أنها بعد وفاة زوجها اضطرت إلى العمل باليومية في الزراعة، حتى تستطيع توفير الحد الأدنى من احتياجات أبنائها، بالإضافة إلى والدة زوجها، فاطمة صالح، التي تبلغ من العمر 88 سنة، مشيرةً إلى أنهم جميعهم يقيمون في منزل بسيط متصدع الجدران ومعروش بسدات خشبية، تسرب مياه الأمطار حال هطولها في فصل الشتاء، وأشعة الشمس في الصيف.

وناشدت الأم الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، التدخل لعلاج ابنها، واختتمت حديثها لـالوطن بقولها: الحمد لله على كل حال.