الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

البابا فرنسيس يصلي بالمسلمين واليهود والمسيحيين بجوار بيت النبي إبراهيم غدا

الوطن
| 05 مارس 2021
آتيكم حاجا تائبا حتى ألتمس من الرب المغفرة والمصالحة بعد سنين الحرب والإرهاب، كانت تلك رسالة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان التي أعلنها قبل أن تطأ قدماه أرض بلاد الرافدين، اليوم الجمعة، في أول زيارة بابوية في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، والتي من المقرر أن تستمر حتى يوم الاثنين المقبل.

الصلاة الإبراهيمية ستقام في مدينة أور

الزيارة التاريخية لبابا الفاتيكان، يتضمن برنامجها بحسب موقع الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية، حدثا تاريخيا فريدا من نوعه طوال تاريخ الأديان، حيث تحتضن مدينة أور بالناصرية في محافظة ذي قار الواقعة جنوب شرق العاصمة العراقية بغداد، صلاة تجمع الأديان الثلاثة الإسلامية والمسيحية واليهودية، فيما يعرف بالصلاة الإبراهيمية نسبة إلى نبي الله إبراهيم الذي يقال إن أور هي المدينة التي ولد فيها. ونظرا لأهمية الحدث، حرص الفاتيكان على إصدار ميدالية رسمية خاصة بزيارة البابا إلى العراق، حفرت عليها خريطة العراق، يعبرها نهرا دجلة والفرات، وتتصدرها نخلة، وهيئة مطبوعة لشيخ بلحية طويلة يحمل كتاباً، ويمثّل النبي إبراهيم الخارج من أور مبشرا.

بابا الفاتيكان سيلقي كلمة بجوار بيت النبي إبراهيم

والحدث المقرر أن يقام مساء السبت، يتمثل في ترؤس البابا فرنسيس صلاة مشتركة بين أتباع المسيحية والإسلام واليهودية، إلى جانب ممثلين عن ديانات أخرى من أقليات العراق، مثل الأيزيديين، والمندائيين، والصابئة، وهي الصلاة التي تحمل شعار من أجل أبناء وبنات إبراهيم، بهدف تأكيد قيم السلام والتعايش والتسامح والأخوة الإنسانية. وبحسب المسؤولين العراقيين، فإن الصلاة المشتركة وخطاب بابا الفاتيكان الذي سيتخلل الفاعلية ستقام قرب بيت النبي إبراهيم بمنطقة أور التي سيتم إنارة مدينة الأثرية لأول مرة في تاريخها الذي يعود إلى أكثر من 4500 عام قبل الميلاد، إذ أنها تعد العاصمة لأكبر وأعظم إمبراطورية شهدها العراق القديم وحكمت ما يقارب 2111-2006 قبل الميلاد.