الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

الأنبا دانيال: سماح البابا بمناولة جورج بباوي مطابقة لقوانين الكنيسة

الوطن
| 27 فبراير 2021
قال الأنبا دانيال، أسقف المعادي للأقباط الأرثوذكس، وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في لقائه مع كهنة وخدام جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، إن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، حينما سمح بمناولة الدكتور جورج حبيب بباوي الأستاذ السابق بالكلية الإكليريكية للكنيسة، قبل وفاته في الولايات المتحدة الأمريكية رغم قرار المجمع المقدس في 2007 بمنعه وحرمه من الكنيسة، مطابق لقوانين الكنيسة.

سكرتير المجمع المقدس: بباوي صاحب علم غزير

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في عهد البابا الراحل شنودة الثالث، قررت عزل جورج بباوي في 2007 بسبب تعاليمه المخالفة للكنيسة والإيمان الأرثوذكسي، إلا أن البابا تواضروس سمح له بالمناولة (أحد أسرار الكنيسة السبعة) في أغسطس 2020، قبل أن يتوفى بداية الشهر الجاري، ويسمح له بالصلاة داخل أحد الكنائس القبطية بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما أثار جدل كبير بين الأقباط وداخل الكنيسة ذاتها.

وقال الأنبا دانيال في مقطع فيديو خلال اللقاء، تداوله الاقباط على مواقع التواصل الاجتماعي، إن جورج حبيب بباوي كان معلمًا، ويدرس في كل الإكليريكيات، وعلمه غزير، ولكن أحيانًا العلماء لما يتعلموا كثير بيقعوا في أخطاء، فأخذ المجمع المقدس في وقت بسبب أخطائه قرارًا بعدم التدريس مرة أخرى، لكن في قانون للكنيسة يقول أن أي إنسان في حالة الموت طلب المناولة الكنيسة لازم تناوله، لأنها لا تتحمل عاقبة عدم تناوله، ولكن الكنيسة إن قامت بإعطاء التناول لشخص كان على وشك الموت ورجع تاني لأخطائه يعود تاني للحرم بتاعه.

الأنبا دانيال: نحكم على الناس بحسب أقوالهم وتعليمهم

وأضاف سكرتير المجمع المقدس: إحنا بنحكم على الناس بحسب أقوالهم وحسب تعليمهم، ولكن أنا معرفش هل الشخص ده تاب ولا لا، هل الشخص ده غير أفكاره ولا لا، اللي يعرف كده ربنا عارف الأسرار، وهو لما يقول أنا عاوز أتناول وأنا صلحت افكاري، خلاص .. بدليل أنه لما بدأ يبعت أي جورج بباوي- بعت للأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وقاله أنا عاوز أراجع الأفكار بتاعتي، والانبا رافائيل رحب بيه وقاله أنت معلمي وهكذا يعني، وبعدين اتجه بباوي لقداسة البابا بعد أن زاد عليه المرض.

وتابع الأنبا دانيال: إيه هو الأصعب إني أنا أمنع إنسان من التناول وتضيع حياته الأبدية مش ضامن حياته ايه، ولا أنا أناوله وأكون عملت اللي عليا وعلى ربنا الحساب والدينونة، على الأقل أنا متدخلتش في الدينونة ودنت الإنسان مع ربنا ويقولي أنت مناولتوش ليه، قانون الكنيسة بيقول كده، ولما ينفذ البابا قانون الكنيسة، فده لمصلحة الكنيسة ومصلحة الشخص وأبديته اللي هي هدف خدمة الكنيسة كلها.

وأردف سكرتير المجمع المقدس: سيبك من اللي بيستغلوا الموقف علشان يتكلموا ويشرحوا ويهاجموا، يعني مش صح الكلام ده، ياريت كل واحد ينتبه لنفسه وينتبه لأبديته بدل ما نبص ده قال أيه؟ وده لخبط وقال أيه؟ كل واحد عنده مسئولية، البابا شنودة كانت عنده مسئولية لما ده علم خطأ قاله يتوقف دي مسئوليته، لكن أنا مش من مسئوليتي أني اتدخل وأقول كلامه غلط ولا كلامه صح مش شغلتي وكل واحد ليه مسئولية يقوم بيها.