الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

"صوم يونان".. وأستاذ تاريخ كنسي يوضح قصة "نبي تنفس تحت الماء"

المصرى اليوم
| 23 فبراير 2021
لليوم الثاني على التوالي، يصوم أقباط مصر، صوما يستمر 3 أيام، وهو صوم أهل نينوي، أو المعروف بصوم يونان، والتي تقام فيه قداسات يومية متتالية في الثلاث أيام، بدأت أمس لاثنين وتستمر حتي مساء الأربعاء .

وتتم القداسات وسط تشديد الإجراءات الاحترازية الصحية ضد وباء فيروس كورونا، من التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة الطبية.

ومن جانبها شددت مديرية أمن المنيا، من تأمينها وفرضت تدابيرها الأمنية الاستثنائية على مقار الكنائس والمطرانيات والأديرة، منذ مساء الاحد وخلال الثلاث أيام.

ويقول القس تكلا نجيب، أستاذ التاريخ الكنسي بالكلية الاكليريكية بالمنيا سابقا، وراعي كنيسة السيدة العذراء بنزلة حرز، إن يونان النبي يلقب بواعظ البر والبحر، وأنه النبي الذي (تنفس تحت الماء) بل أرسل لنا (رسالة من تحت الماء) .

وتابع أستاذ التاريخ الكنسي، ان يونان وقصة ابتلاع الحوت له، هو الذي عرفنا مقولة معروفة في الأمثال الشعبية اديني عمر وارميني البحر، وصلاته كانت من أفضل الصلوات في العهد القديم .

وتابع أن صوم أهل نينوي، هو إحياء لتذكار قصة النبي يونان الذي صام ثلاثة أيام، وثلاث ليال، في بطن الحوت، وهو صوم انقطاعي، يمتنع المسيحيون خلاله، عن أكل اللحوم والأسماك، ويصوموه طلبا لمراحم الله، ويأتي دائما قبل بداية الصوم الكبيرــ الـ 55 يوم ــ بأسبوعين .

فيما أغلقت بعض الطرق أمام السيارات، في مواجهة كنائس أخرى تقع في مناطق كثيفة الحركة أو صعبة المراقبة .

وأكدت مصادر أمنية، انه تم تخصيص فرق تأمين لديري أبوفانا غرب مركز ملوي، وكنيسة القديس عبدالمسيح المقاري التي تقع على طريق سريع، وخصص للأخيرة مدرعة بجانب فريق التأمين .