الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

عاجل.. أول صور للطبيب المتهم بـ«التحرش بالرجال» بعد القبض عليه

الوطن
| 27 يناير 2021
اتهام ثم اختفاء ثم ضبط وإحضار، مراحل ثلاث مرت بها القضية المتهم فيها طبيب أسنان بالتحرش بالرجال وممارسة أعمال شاذة. الطبيب الذي التزم الصمت منذ توجيه الاتهامات ضده، واكتفى ببيان وحيد مع بداية الأزمة قبل عدة أشهر، ظهر للمرة الأولى أخيراً، داخل عيادته أمس، ليلقى القبض عليه بعد ساعات من حضوره للعيادة.

الوطن تمكنت من الحصول على صور لأول ظهور للطبيب داخل قسم الدقي، بعد القبض عليه أمس من داخل عيادته، ويظهر الطبيب المتهم بالتحرش بالرجال، في الصور الأول، وهو يرتدي كمامة والزي الذي حضر به إلى عيادته بعد فترة غياب عن العمل. كما يظهر الطبيب المتهم، بزي مغاير، اليوم، وهو في محكمة جنح شمال الجيزة، للتحقيق معه، ويرافقه عدد من أفراد أسرته للتضامن معه، والذين رفضوا الدخول في أي مناقشات جانبية أو الإدلاء بتصريحات.

عباس أبو الحسن: شكرا للنائب العام ورجال الشرطة الشرفاء

إلقاء القبض على الطبيب المتهم بالتحرش، لقى ترحيبا كبيرا عن المتقدمين ببلاغ ضده، وأبرزهم الفنان عباس أبو الحسن، والذي علق بعد إعلان القبض على الطبيب عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قائلا: بعد نضال دام أكثر من 6 أشهر، كللت مجهوداتنا أنا ومن معي من الشجعان النبلاء، بالقبض على الطبيب المتحرش، الطاغية، المتحرش الجنسي، المتسلسل لأكثر من 3 عقود.. مجرم متخفي في ثياب طبيب عاث فسادا في الأرض، لعقود محتميا بعلاقات، ونفوذ وثروة ضخمة ومنصب ديني.. طبيب بث الرعب في قلوب خريجي امتياز كلية طب الأسنان، فأخرسهم عقودا، ونال كثيرا منهم من اعتداءاته نصيبا كبيرا.

وأضاف أبو الحسن في منشور مطول عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: لو كنت سمعت نصايح من حولي ومحاولتهم إثنائي عن عزمي، خوفا علي من إدراج اسمي في حدث مشين، قد يؤثر سلبا علي كشخصية عامة، أو أن أتعرض للمسائلة القانونية وربما السجن، ما كنت أقدمت أو استمريت في سعي لإيقاف هذا المجرم، أقدمت علي ذلك يقينا مني أن هذا التصدي لا خيار فيه، أن إيقافه واجب حتمي، وأن أكون صوتا لمن لا صوت لهم، إن المئات ممن سيتعرضون لوصمات نفسية مريرة جراء استمراره في الايقاع بالأطفال والشباب والعاملون والدكاترة المترددون، أو العاملون بعياداته ذنبهم كان سيقع على عاتقي وضميري وأخلاقي.

لم ينس أبو الحسن، في تعليقه الأول على القرار، أن يوجه الشكر لمن رافقوه رحلة البلاغات من البداية، ومنهم المحامي حسن أبو العينين المحامي، وتميم يونس، وجميع الشهود والضحايا، وكل من ملكوا الشجاعة لمساندته ومشاركته هذه المعركة، بحسب قوله، متابعا: كل شخص أرسل لي شهادته وهو في غاية الحيرة والشك والتردد، لكنه وثق بي.. كل من ساهم في هذه الحملة الرائعة الناجحة، شهود الإثبات الذي لا أستطيع ذكر أسماءهم حفاظا عليهم.. كل من شير بوستاتي العديدة، كل الصحافة، النيابة العامة ورجالها الشرفاء، وزارة الداخلية ورجال المباحث، وأولا وأخيرا، سيادة معالي النائب العام . حماكم الله وسدد خطاكم.