الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

الدَّين همٌ بالليل ومذلة بالنهار

حمدي رزق - المصرى اليوم
| 27 يناير 2021
بقلم حمدي رزقالقرارات الرحيمة فى زمن الوباء جديرة بالاحتفاء، ومبادرة البنك الزراعى المصرى، لتسوية الديون المتعثرة لمئات الآلاف من المزارعين والعملاء بالقطاع الزراعى، من المبادرات العظيمة مبادرة تعفى الفلاحين المغروزين فى الطين من دين مزمن مستعص، بلغت فوائده المتراكمة ما يثقل الكاهل، 328 ألف فلاح مديونون للبنك دون قدرة على السداد، وحيواتهم ومعايشهم مهددة، الدَّين همٌ بالليل ومذلة بالنهار.

أن تأتى متأخرًا خير من ألا تأتى أبدًا.. مبادرة البنك بهذه الإعفاءات تعوض تأخيرًا كدر مياه الفلاح، التفاتة ذكية، مهم تحرير الفلاح من ربقة الدين، وإطلاق سراحه لإطلاق طاقاته ليزرع ويحصد، ويفتح بيته وبيوت الطيبين.

المبادرة مكلفة، بالمليارات، ولكن الفلاح المصرى الصبور يستحق أكثر من هذا، الفلاح تحمل عبء الإصلاح الاقتصادى واقف على طوله، شايل فاسه، لم يهجر أرضه، بل تولاها بالرعاية، تحمل الغُرم صابرًا.

أخيرًا فيها حاجة حلوة، المبادرة لا يمكن فصلها عن مشروع حياة كريمة الذى ينهض بالريف المصرى، تكامل المبادرات، وتشبيك الجهود، والتخطيط المحكم لإعانة الفلاح على الحياة الكريمة.

نفسنا الفلاح المصرى يودع حكمته الفلاحة مناحة إلى غنوته ما أحلاها عيشة الفلاح متطمن قلبه مرتاح/ يتمرغ يتمرغ على أرض براح والخيمة الزرقا ساتراه، كل المهن وكل الطوائف فازت بنصيب من ثمار التنمية، والميه تروى العطشان، الفلاح عطشان لبق ميه يبل ريقه الجاف، محنى الظهر وعرقه مرقه، مبادرة البنك بق ميه فى حرور الشقاء.

ليست مبادرة واحدة، المبادرة الأولى تستهدف إسقاطًا كاملًا ونهائيًا لمديونيات 307 آلاف مزارع ممن يبلغ أصل مديونياتهم 25 ألف جنيه فأقل، بإجمالى مديونيات نحو 415 مليون جنيه، وعوائد متراكمة بنحو 226 مليون جنيه.. والمبادرة الثانية إسقاط 50% من مديونيات 21 ألف عميل ممن يبلغ أصل مديونياتهم أكثر من 25 ألف جنيه وحتى 10 ملايين جنيه للأفراد والشركات، بإجمالى أصل مديونيات نحو 3.5 مليار جنيه، وعوائد متراكمة بنحو 2.2 مليار جنيه. مدة المبادرة 6 أشهر، وهى فترة كافية للتعامل مع الحالات المتعسرة.

تحية من القلب للإرادة السياسية التى عينها على الفلاح، وتحية مستوجبة للسيد علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعى المصرى، ومجلس الإدارة الذى ألقى حجرًا فى بحيرة قروض راكدة، ومنح الفلاحين قبلة الحياة.