الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

أردوغان يعترف بانهياره ويطالب الأتراك بإخراج مدخراتهم من تحت الوسائد

مبتدأ
| 22 نوفمبر 2020
ناشد الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، مواطنى بلاده لإخراج مدخراتهم "من تحت الوسائد"، وضخها فى الأسواق لدفع عجلة الاقتصاد التركى المتعثرة، فى اعتراف واضح من أردوغان بالانهيار الاقتصادى الذى تعانيه تركيا بعد سنوات من الإنكار.

ووفقًا لصحيفة "أحوال" التركية، قال أردوغان خلال مشاركته فى فعاليات ملتقى الأعمال الدولى "موصياد إكسبو 2020" فى ولاية إسطنبول، إنه "مهما كان تحت الوسائد من أموال قليلة كانت أو كثيرة فى داخل البلاد أو خارجها، فيمكن للمواطنين إحضارها وضخها فى السوق، لأنها ستوفر آفاقا جديدة للبلاد".

اعتبر الرئيس التركى أن رفع البنك المركزى لسعر الفائدة 475 نقطة أساس، هو بمثابة "علاج مر" يهدف لخفض التضخم الذى وصل إلى 12% فى معظم فترات العام الجارى 2020.

وأغرق النظام التركى فى حروبه الخارجية على عدة جبهات، من سوريا وليبيا إلى أذربيجان وشرق المتوسط، ما أسفر عن انهيار العلاقات الخارجية للدولة التركية مع جيرانها، وتراجع فادح فى قيمة الليرة التركية التى فقد نحو نصف قيمتها خلال السنوات الأخيرة من حكم أردوغان.

بينما يعانى الأتراك من أثار الانهيار الاقتصادى على نحو خطير، حيث حرمت السلطات التركية أكثر من 1.6 مليون مواطن من خدمات الكهرباء والغاز، بسبب عجزهم عن دفع فواتير تلك الخدمات فى الأشهر الستة الأولى للعام الجارى.

ولا يحصل أكثر من 1.1 مليون شخص على خدمات الكهرباء التى ارتفعت أسعارها بواقع 70% خلال الثلاث سنوات الأخيرة، كما حُرم أكثر من 450 ألف شخص من خدمات الغاز الطبيعى، الذى ارتفعت أسعاره بواقع 80%.