الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

7 جثث.. مصري و6 مغاربة قتلى في حاوية بأمريكا الجنوبية.. ما القصة؟

الفجر
| 26 اكتوبر 2020
أبحرت سفينة شحن في 22 يوليو الماضي من صربيا بأوروبا الشرقية، إلى الباراغواي البعيدة في أمريكا الجنوبية 11 ألفا من الكيلومترات، أو 14 ساعة طيران بلا توقف.

وأضاف تقرير قناة الغد أنه حين وصلت الحاوية الأحد الماضي إلى مرفأ Terport de Villeta النهري في "أسونسيون" عاصمة البراغواي، أي بعد 3 أشهر من إبحارها، وجدوا 7 جثث مهترئة في حاوية من الأسمدة كانت على متنها وشحنتها شركة صربية إلى زبون بالباراغواي تتعامل معه منذ 7 أعوام.

وتابع "عندما نقل الزبون الشحنة إلى مخزنه وفتح الحاوية، هبت رائحة كريهة من داخلها، فاتصل بسلطات المرفأ والشرطة، والتي بدورها أفرغت الحاوية وعثرت على 7 جثث، وتم نقلها إلى المستشفى لتشريحها".

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن جثة تعود لمصري يبلغ من العمر 19 عاما، ويحمل جواز سفر صربيا، وباقي الجثث لمغاربة أكبر سنًا.

وتقول معلومات إن أحد العاملين في الشركة الصربية المصدرة، وضع الشباب في مؤخرة حاوية الأسمدة لقاء أجر مدفوع، حيث ظنوا أنهم سيستقرون في بلد قريب بأوروبا الغربية على الأرجح.

كما ترجح المعلومات أيضا أن القتلى ماتوا عطشًا أو جوعًا، أو خنقًا بسبب الأسمدة، التي كانت في السفينة، حيث رست السفينة في 3 دول، ووصلت إلى وجهتها الأخيرة بعد 3 أشهر في البحر.