الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

الكنيسة تدعو الأقباط للمشاركة بانتخابات النواب: واجب وطني ووصية إلهية

الوطن
| 22 اكتوبر 2020
أصدر أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بيانات موحدة كل في إيبارشيته تم تعميمها على الكنائس، أكدوا خلالها وقوفهم على مسافة واحدة من كل المرشحين في انتخابات مجلس النواب 2020.

وفي بيانات منفردة حملت ذات الصيغة الموحدة، دعت مطرانية شبرا الخيمة، ومطرانية المنيا وأبوقرقاص، الأقباط للمشاركة في التصويت بانتخابات مجلس النواب، وقال الأنبا مرقس، مطران شبرا الخيمة وكل توابعها، والأنبا مكاريوس أسقف عام المنيا وأبوقرقاص، إن "الكنيسة تدعوا جميع أفراد الشعب للخروج إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، لأن ذلك يؤكد إيجابيتنا وانتمائنا لبلادنا، كما أنه واجب وطني مثلما هو حق دستوري وايضا وصيه الهيه، راجين لبلادنا العزيزة مصر كل رقي وتقدم وازدهار".

الكنيسة: لا نوصي بأحد ولا توجه إلى مرشحين معينين أو قوائم معينة

وطالب الأنبا اسطفانوس، أسقف ببا والفشن وسمسطا، الأقباط، بالمشاركة القوية والإيجابية في الانتخابات البرلمانية، والتي ستجري يومي السبت والأحد القادمين بالنسبة لمحافظات المرحلة الأولى.

وقال الأنبا اسطفانوس، إن دور الكنيسة يقتصر على حث الأقباط على المشاركة القوية، وتقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين والقوائم، ولا توصي بأحد ولا توجه إلي مرشحين معينين أو قوائم معينة فلكل شخص الحق في التصويت لمن يراه مناسبا له، المهم المشاركة الكبيرة التي اعتدنا عليها من الأقباط، لأن ذلك مرتبط بمكانة وشكل الدولة المصرية والنظام المصري أمام العالم الخارجي فعندما تنقل وسائل الإعلام العالمية صور طوابير الناخبين فهذه رسالة للعالم أجمع بقوة النظام المصري وأن هناك دعم كبيرة للنظام في ظل الحرب الشرسة والمؤامرات والشائعات التي تحاك ضد الدولة المصرية.

وتشهد انتخابات مجلس النواب 2020، خوض القس بولا فؤاد، راعي كنيسة مار جرجس بالمطرية في القاهرة، واسمه الحقيقي "مدحت فؤاد رياض سوريال"، المارثون السياسي على قائمة "تحالف المستقلين" بقطاع "القاهرة وجنوب ووسط الدلتا"، ما فجر حالة من الجدل القبطي على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ومعارض لتلك الخطوة.

والقس "بولا"، سبقه في الترشح للانتخابات البرلمانية، كاهنان من قبل، ودخل عدد من الأساقفة والكهنة في عضوية أحزاب سياسية، حيث لا يوجد في لوائح الكنيسة ما يمنع من خوضه الانتخابات البرلمانية التي يقتصر حظر ممارسة السياسة فيها على الرهبان فقط.