الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

برق ورعد وأمطار في العلمين الجديدة

الوطن
| 21 اكتوبر 2020
تعرضت، منذ قليل مدينة العلمين الجديدة ، لموجة من الطقس السيئ، حيث بدأت بالعواصف والرياح، ثم الأمطار الشديدة والسيول مصحوبة بأصوات الرعد والبرق الشديدة التي هزت أرجاء المدينة.

الأرصاد تنبأت بموجة الطقس السييء

وكانت هيئة الأرصاد الجوية، قد تنبأت بتعرض البلاد لموجة من الطقس السيء المنتظر وذلك خلال ساعات، وهي حالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية الطبيعية، وتعتبر أولى الموجات في فصل الخريف، مؤكدة أنّها ليست مثل الموجة التي حدثت في أكتوبر 2019، والذي أسماه البعض "منخفض حمادة".

الأرصاد : الموجة بدأت امس وتستمر إلى الأحد

وأكدت أنّ الموجة بدأت بالفعل أمس، وتستمر حتى الأحد المقبل، وتصل إلى ذروتها أيام الجمعة والسبت والأحد، لافتة الى أنّ سقوط الأمطار سيكون في بعض المدن فقط.

ووجه مركز التنبؤات الجوية بهيئة الأرصاد الجوية، تحذيراته للمواطنين من عدم التخفيف التام في ارتداء الملابس، وضرورة الالتزام باستمرار ارتداء الملابس الخريفية المناسبة، حيث إنّ الانخفاض لا يستدعي ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة، ومع ذلك يجب أن يكون هناك حذر من نوعية الملابس خاصة في الساعات الأخيرة من الليل، والأولى من الصباح.

وعلى صعيد آخر، طالبت وزارة الموارد المائية والري، ممثلة في مركز التنبؤ بالفيضان، باتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب الأضرار التي قد تنتج عن استمرار سقوط الأمطار، التي قد تتراوح من متوسطة إلى غزيرة على السواحل الشمالية الغربية والتي قد تؤدي إلى سيول.

ووفقًا للخريطة المعلنة من مركز التنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية ، فاحتمالية سقوط أمطار غزيرة ستكون يومي 23 و24 أكتوبر، الجمعة والسبت المقبلين، على السواحل الشمالية الغربية، وتقل شدتها على محافظات الوجه البحري والقاهرة.

وكان محمود شاهين مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، قد أكد في مداخلة مع احد البرامج الفضائية ، أن الإسكندرية ومناطق من سيدي عبدالرحمن ومطروح والسلوم ستتعرض لسقوط أمطار متوسطة ، ولكن غزارتها ستزيد خلال الأيام المقبلة، لتصل إلى ذروتها من مساء الجمعة، وتستمر يومي السبت والأحد، وتصل إلى القاهرة ما بين متوسطة إلى غزيرة، ولكن لا ترتقي إلى حالات عدم الاستقرار العنيفة.