الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

بعد ترشح كاهن لـ"النواب".. الكنيسة: لم يكن لنا دور في اختيار المرشحين

الوطن
| 01 اكتوبر 2020
أعلن دير دير القديسين بمدينة الطود للأقباط الأرثوذكس في محافظة الأقصر، أنّه لن يتدخل نهائيا لا من قريب أو بعيد في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

واعتذر القمص صرابامون الشايب أمين دير القديسين الطود، في بيان رسمي، عن مقابلة جميع المرشحين بصورة مطلقة ونهائية، قائلا إنّه لن يتدخل في كون الأقباط يذهبون إلى الانتخابات أو لا يذهبون، لأن ذلك من اختصاص مؤسسات المجتمع المدني، مضيفا: "يجب أن نتعلم من أحداث التاريخ السابقة، ونتفرغ لرسالتنا الروحية الحقيقة مع كامل احترامي وتقديري ومحبتي للجميع" .

وطالب الأنبا غبريال، أسقف بني سويف للأقباط الأرثوذكس، أقباط الإيبارشية بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية، مشيرا خلال محاضرته الأسبوعية بكنيسة السيدة العذراء، إلى أنّ دور الكنيسة يقتصر على التشجيع على المشاركة دون التوجيه لأي من المرشحين، وأنّ الجميع لديهم من الثقافة لاختيار ما يرونه مناسبا لأفكارهم وتوجهاتهم.

وقال الأسقف الذي يشغل في الوقت ذاته منصب سكرتير مساعد المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إنّ المشاركة في الانتخابات تأتي لدعم الدولة المصرية والنظام السياسي الحالي الذي نعيش في عهده في سلام واستقرار غاب عن البلاد لسنوات، مطالبًا الجميع المشاركة بكثافة لمحو المشاركة الضعيفة في انتخابات مجلس الشيوخ، مشددا على أنّ الكنيسة لم يكن لها أي دور في اختيار أي مرشحين داخل أي قوائم أو على المقاعد الفردية.

وتشهد انتخابات مجلس النواب 2020، خوض القس بولا فؤاد، راعي كنيسة مار جرجس بالمطرية في القاهرة، واسمه الحقيقي "مدحت فؤاد رياض سوريال"، الماراثون السياسي على قائمة "تحالف المستقلين" بقطاع "القاهرة وجنوب ووسط الدلتا"، ما فجّر حالة من الجدل القبطي على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض لتلك الخطوة.

والقس بولا، سبقه في الترشح للانتخابات البرلمانية، كاهنان من قبل، ودخل عدد من الأساقفة والكهنة في عضوية أحزاب سياسية، إذ لا يوجد في لوائح الكنيسة ما يمنع خوضه الانتخابات البرلمانية التي يقتصر حظر ممارسة السياسة فيها على الرهبان فقط.