الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

كرمه السيسي واستجاب لطلباته.. قصة طالب الثانوية محمد سعد قاهر السرطان

الشروق
| 16 سبتمبر 2020
انتابت أهالي قرية بشبيش التابعة لمركز المحلة في محافظة الغربية، حالة من السعادة بعدما وقف ابن قريتهم الطالب "محمد علي سعد"، الذي تمكن من التفوق والنجاح في الثانوية العامة والالتحاق بكلية طب الأسنان، بالرغم من اكتشاف إصابته بمرض السرطان قبل الامتحانات؛ ليكرمه اليوم الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وشعر أهالي القرية بالفخر بالطالب ليس فقط لأنه تمكن من التغلب على ظروف مرضه، إنما لوقوفه أثناء تكريمه من الرئيس السيسي في مؤتمر افتتاح عدد من الجامعات الأهلية، وطلب من الرئيس إنشاء وتجهيز مستشفى في قريته، وهو ما استجاب له الرئيس.

والطالب محمد ابن قرية بشبيش، قاهر مرض السرطان، وقف أمام الرئيس السيسي أثناء تكريمه في المؤتمر، وطلب أن يتم بناء وتجهيز مستشفى في بشبيش، ورد عليه الرئيس قائلا: "حاضر يا محمد عشان خاطرك حاضر".

قصة نجاح محمد من نوع خاص، يعيشها شاب في مقتبل العمر واجه العديد من الصعاب ومر بتحديات كثيرة لكي يثبت أنه يستطيع أن يحقق حلمه في التفوق بحصوله على نسبة 98.5% في الثانوية العامة، رغم إصابته بسرطان الدم.

و"محمد علي سعد" أحد المتفوقين في الثانوية العامة، ابن قرية بشبيش التابعة لمركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، لُقِب بـ"البطل"؛ لكونه اجتاز عقبة المرض والثانوية العامة بتفوق.

اكتشفت أسرة "محمد" إصابته بسرطان الدم وهو في الصف الثاني الثانوي، وبدأت معه رحلة علاج طويلة، بالتزامن مع استمراه في تحصيل دروسه، حتى أصبح قدوة لغيره ومثالا للصبر والتحمل للوصول للهدف.

والطالب محمد قال في تصريحات صحفية سابقة، إن أسرته اكتشفت إصابته بمرض سرطان الدم في عام 2017، عندما كان في الصف الثاني الثانوي، ولم يخبروه في بداية الأمر خشية عليه، بعدها عن طريق الصدفة علم بخبر إصابته، وحاولوا تخفيف حدة الخبر عليه وطمأنوه أنه سيكون بخير، وتم حجزه في مركز الأورام بالمنصورة؛ لتلقي علاج الكيماوي، لكن هذا لم يمنعه من دخول الامتحان بمساعدة أشقائه الذين عاونوه على الذهاب إلى اللجنة، ولكن ظروف تعبه أثرت على نتيجته.

وتابع الطالب المتفوق حديثه: "لم يؤثر ذلك على معنوياتي، بل دفعني إلى الاستمرار في العلاج وتعويض ما خسرته في أهم مرحلة بحياتي، وهي الثانوية العامة؛ لكى ألتحق بكلية الطب". في تلك الفترة، أجرى عملية زرع نخاع شوكي تبرعت به شقيقته، وأكد له الأطباء أنه في طريقه للشفاء، بعدها بـ3 شهور قرر استكمال الدراسة، مع استمراره في العلاج الكيماوى لمدة 9 شهور، ثم العلاج بمثبت مناعي، والذي أثّر على صحته.

ولفت محمد -"الطالب البطل" كما يلقبه أهل قريته- إلى أنه كان يذاكر 5 ساعات يوميا، ومرت عليه أوقات صعبة للغاية: "يوم كويس ويوم بتراجع"، وبسبب تعليمات الأطباء بتقليل نسبة علاج الكورتيزون؛ أثر بالسلب على عضلاته وكانت هناك آلام مبرحة في عينه تمنعه من النظر مدة طويلة في الكتب؛ ما جعل والدته وأشقاءه يقومون بمساعدته عن طريق قراءة الدروس وشرحها، موضحا: "أيام الأمتحانات كانت صعبة للغاية، خاصة أن شعري كان يتساقط مع ضغط المذاكرة"، مشيرا إلى أنه كان يجلس في الامتحان ويديه ترتجف من شدة التعب، إلى جانب شعوره بدوخة وزغللة في عينه، لكنه كان يستعين بآيات من القرآن الكريم؛ ليثبته حتى ينتهي الامتحان على خير.

وتابع أنه عندما علم بحصوله على 98.5% سجد لله لكي يشكره على نعمة التفوق، وأنه كلل دعوات والدته بالنجاح، وما زاد من فرحته طمأنة الأطباء له أنه في سبيله للشفاء، لافتا إلى أنه سيلتحق بكلية طب أسنان المنصورة، وكانت أسرته وأصدقاؤه يتمنون تكريمه من مدرسته أو محافظ الغربية على ما بذله من بطولة في اجتياز المرض والثانوية العامة، وهو ما حدث بالفعل عقب ظهور النتيجة.

وقال ابن قرية بشبيش، اليوم في اتصال هاتفي، إنه يوجه التحية والشكر والتقدير والامتنان للرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي أسعده بتكريمه والاستجابة لمطلبه، كما وجه الشكر والتقدير لأسرته وأساتذته وكل من ساهم في تكريمه ونجاحه وتفوقه.