الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث

شهادة أقطاى .. بقلم حمدي رزق

حمدي رزق - المصرى اليوم
| 15 سبتمبر 2020
بقلم حمدي رزقهل راجع كلاب قنوات رابعة العقورة إشادة ياسين أقطاى، المتحدث باسم الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، بالجيش المصرى، ووصفه بأنه عظيم ويحظى باحترام تركيا.

هلا راجعوا تصريحاته التى نقلتها وكالة الأناضول التركية الرسمية، (الأحد): الجيش المصرى جيش عظيم، نحن نحترمه كثيرًا، لأنه جيش أشقائنا.

يصدق على قول أقطاى بيت شعر للشاعر العباسى السرِيّ الرّفّاء المَوصِلى (توفى 976) يقول:

وشمائلٌ شهِد العدو بفضلها

والفضل ما شهدت به الأعداء

أقطاى من يمكن وصفه بـألد الأعداء، وشهادته من قبيل شهادة الأعداء، ولكن كلاب رابعة العقورة الذين يتسمون مصريين زورًا وبهتانًا فى غيهم يعمهون، ويتألَّون، ويقولون على الجيش المصرى الكذب وهم يعلمون قوة وشجاعة وتضحية وشرف خير أجناد الأرض، ولكنهم إخوان كاذبون.

وحتى لو كانت تصريحات سياسية ممنهجة تمهد الأرض لتنقية الأجواء الغائمة، ولو كانت من قبيل التخدير السياسى، أو توزيع الأدوار بين أقطاب السياسة التركية، فإنها شهادة كاشفة، تكشف زيف ما تبثه قنوات رابعة التركية، وتضعهم فى موقف خسيس، قذر، وضيع، والنذالة فى اللغة هى الحقارة والوضاعة والخسّة، والنذل منهم هو الخسيس الذى يزدريه من حوله، حتى من يشغلونهم من الأتراك يزدرونهم، ذليل الكرامة مهين النفس أمام من ينفقون عليه، الوكلاء أو العملاء، يتعاطون مع الاستخبارات التركية بالطلب، ويقومون بالمهمات الموكلة إليهم بانصياع الخدم، ماذا تنتظر من عبيد المرشد، الخيانة كالأذية طَبْع، جُبلوا على الخيانة، كانوا يختانون أنفسهم فى المضاجع الإخوانية، قبر يلم العفش.

لا حاجة لنا بشهادة أقطاى، ولن يضيف إلى قامة الجيش المصرى المديدة ولا تاريخه العظيم ولا انتصاراته التى تتحدث بها صفحات التاريخ، وتشهد بها المراجع العسكرية المعتمدة عالميا، ولكنها شهادة على هؤلاء الخونة، على هؤلاء العملاء، على هؤلاء الجواسيس، مصر ابتُليت بكم من الجواسيس على كل لون، عملاء لكل أعداء مصر، الإخوان عملاء تحت الطلب.

الوقائع تسرد ما تيسر من سيرة الجواسيس الإخوان، منذ عمالة مرشدهم الأول حسن البنا للمحتل الإنجليزى حتى عمالة رئيسهم الجاسوس للعدو التركى وتسريبه وثائق الأمن القومى للاستخبارات القطرية، تاريخ طويل من الخيانة والجاسوسية والعمالة، لا يعرفون معنى قدسية الحدود، الحدود فروضٌ وطنية، وهم لا وطن لهم ولا حدود لخيانتهم، هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (المنافقون/ 4).