تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث
لينغا
| 30 يونيو 2020
وافقت كنيسة سانت جون الأسقفية التاريخية والتي تقع في واشنطن العاصمة، بالقرب من البيت الأبيض، على إقامة سياج أمني ردا على التخريب المتكرر لممتلكاتها.

وكما علمت لينغا، ففي الآونة الأخيرة، كانت ممتلكات الكنيسة تتعرض لخطر التخريب بسبب المواجهات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين بعد مقتل جورج فلويد في مينيابوليس.

أرسل رئيس كنيسة القديس يوحنا القس القس روبرت دبليو فيشر رسالة إلى الأبرشية الأسبوع الماضي. وأوضح فيشر أن مسؤولي الكنيسة اتصلوا بمسؤولي المدينة بخصوص إمكانية بناء سياج وقائي حول ممتلكاتهم، في ضوء تجدد العنف.

وأوضحت الكنيسة: "بعد نقاش شامل، وبعد مناقشة الأمور مع الأسقف ماريان بود، رئيس أبرشية واشنطن الأسقفية،" وافقنا على مضض على الأمر".

وكما نقلت لينغا، قال مسؤولو الكنيسة "بينما نكره كلاً من السياج والنوافذ المغطاة بالألواح، فإن واحدة من مسؤولياتنا الرئيسية هي حماية المباني. نأمل في إزالة كل من السياج والخشب الرقائقي في أقرب وقت ممكن".

وبالعودة إلى تاريخها إلى أوائل القرن التاسع عشر، تُعرف سانت جون بأنها "كنيسة الرؤساء" حيث حضر العديد من القادة العسكريين العبادة هناك على مر الأجيال.

وبحسب المعلومات التي وردت لينغا، فخلال الاضطرابات الأخيرة المتعلقة بوحشية الشرطة والعنصرية، كانت ممتلكات سانت جون ضحية هجوم متعمد من قبل اليساريين الفوضويين، وبعد ذلك تم طلاءها بالرش على الجدران.

كانت الكنيسة أيضًا موضوعًا لالتقاط صورة فوتوغرافية مثيرة للجدل من قبل الرئيس دونالد ترامب، الذي ظهر خارج المبنى وهو يحمل الكتاب المقدس بعد أن فرّقت الشرطة المتظاهرين.