الرئيسية | أهم الأخبار | إنضم لمجموعتنا الجديدة ليصلك كل الإخبار
إنضم للجروب أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث
صدى البلد
| 19 نوفمبر 2016
قال الدكتور أحمد الصاوى، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إن ما فعله الكنيست الإسرائيلى من التصويت على مشروع يمنع رفع الآذان فى فلسطين، هو تطرف وعمل بربرى لا يتفق مع أى حرية ولا مواثيق دولية.

وأضاف الصاوى، لصدى البلد، أن المسلمين لهم حرية كاملة فى ممارسة شعائرهم فى العديد من دول أوروبا، وفى المقابل يمارس المسيحيون شعائر دينهم بمصر بكامل حريتهم، مؤكدا أن ما حدث من إسرائيل محاولة لمحو كل ما هو دينى فى القدس.

وأشار إلى أن منظمة "اليونسكو" أعلنت أن الأقصى إسلامى عربى أصيل وهذا بالتأكيد أثار غضب الصهاينة مما جعلهم يقدمون على مثل هذه المحاولات لمحو مظاهر الدين الإسلامى فى القدس وإثارة مشاعر المسلمين، منوها أن أكبر رد عليهم لم يكن من جانب المسلمين وإنما كان أقوى من ذلك حيث فتحت الكنائس المسيحية أبوابها أمام المسلمين لرفع الأذان منها، ما يؤكد عمق العلاقات بين المسلمين وإخوانهم المسيحيين.

وأثنى أستاذ العقيدة والفلسفة، على إدانة اللأزهر الشريف لهذه الأعمال البربرية ومطالبة المجتمع الدولى والإسلامى بالوقوف أمامها والحد منها.