تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى أبحث
تطبيق الأقباط اليوم علي جوجل بلاى تابعنا على الفيسبوك تابعنا علي تويتر تابعنا علي إنستجرام إتصل بنا أبحث
بيتر حداد - لينغا
| 28 فبراير 2015
لأول مرة .. مقاتل في تنظيم داعش يعتنق المسيحيةتحوّل مقاتل جهادي من تنظيم داعش إلى المسيحية بعدما ترك بين حي وميت قرب الحدود الشرقية لسوريا، حيث تم إنقاذه من قبل مرسلين مسيحيين من المنطقة. تم نجاة الرجل بأعجوبة بعد إصابته بجروح نتيجة  تبادل إطلاق النار بيت تنظيم داعش وقوات الجيش السوري بحسب ما ذكر موقع "التقرير اليومي لاخبار العالم"، وتم إنقاذ الرجل من قبل أفراد من دير القديس دومنيكان ساعات بعد بدء القتال.

أراد أفراد الدير أن يدفنوا هذا الرجل بطريقة مسيحية لائقة، وقاموا بحمله لأكثر من 26 كم قبل أن يعود الرجل بمعجزة إلى الحياة، إذ كان قد فقد الحياء جراء جروحه.

بينما كان الرجل يعود إلى حواسه،  أخبر الكاهن هيرمان جروشلين عن الرؤى التي شاهدها واختباره للحياة بعد الموت، كان حدثاً جذريا غيّر حياة المقاتل الجهادي البالغ من العمر 32 عاماً، والذي قاد إلى تحوّله للمسيحية  بعد عدة أيام.

قال للكاهن إنّه إذا مات شهيدا فإن ذلك سيفتح أبواب الجنة، أو أبواب السماء. ولكن بينما بدأ في الصعود تجاه الضوء في السماء، ظهرت له كائنات شيطانية أو الجن كما دعاها، وقادوه إلى  أبواب الجحيم حيث كان عليه أن يعيش مرة أخرى كل الألم الذي جلبه على الآخرين وكل موت تسبب به خلال حياته. حتى أنه وجب عليه أن يعيش قطع رؤوس ضحاياه من خلال عيونهم." وقد قال الكاهن أن هذه الصور ستراوده كل حياته.

فعاد هذا الرجل إلى الحياة بعد لحظات، كما يدّعي، ثمّ تحول إلى المسيحية بعد أيام، وقد أيقن أنه كان مخدوعاً في حياته.

وقد شفيت جراح الرجل في وقت قصير، واختار أن يعيش في دير الكاهن الكاثوليكي الذي أنقذه من الصحراء، ويتمنّى أن قصّته ستساعد مقاتلين داعش الآخرين، كما قال الكاهن للصحفيين المحليين.